Next Page: 10000

          

Now, Aadhaar card may be needed for Air travel

 Cache   
Algerian military plane

New Delhi: After mandatory Aadhaar number for filing of Income Tax returns and compulsory linking it with Permanent Account Number (PAN) card, now the government is considering to introduce for Air travel. As per sources, the government has asked IT major Wipro to develop a blueprint for Aadhaar based biometric access to flyers at all airports across India. Following […]

The post Now, Aadhaar card may be needed for Air travel appeared first on Pragativadi: Leading Odia Dailly.


          

Thousands of Algerians march to demand cancellation of presidential election

 Cache   
Preview
Read Full Article at RT.com
          

Hasan - male - Tunis, Tunisia

 Cache   
Im a well educated man, engineering masters degree.. I was born in Algeria, grew up in tunis till 4. Then came to the states for education. I basically go back and forth. But ive lost my Arabic and french a little bit, but still communicate. Im 6ft tall healthy, alhamdulilah. Im looking for a good Muslim wife, but hopefully someone from either algeria or close by, as im comfortable with my own people. I never married and am looking for someone mature also, close to my age.
          

Mimi - male - Algeria, Algeria

 Cache   
Im a very suspicious person, i dont know what im doing here. I just come and watch. When someone messages me i just say nothing, like a zombie. I might as well be a scammer...
          

Fruit and vegetable imports from North African countries having impact on the European sector

 Cache   
Spanish fruit and vegetable imports from the six southern Mediterranean countries with which the European Commission has association agreements in force (Algeria, Egypt, Jordan, Lebanon, Morocco and Tunisia) have all grown, except those of Lebanon, from where no fruit and vegetables have been imported.…
          

Green earthquake alert (Magnitude 4.5M, Depth:10km) in Algeria 30/11/2019 03:10 UTC, 490000 people within 100km.

 Cache   
On 11/30/2019 3:10:52 AM, an earthquake occurred in Algeria potentially affecting 490000 people within 100km. The earthquake had Magnitude 4.5M, Depth:10km.
          

Tunisian bus plunges off cliff, killing at least 24

 Cache   

Tunisian bus plunges off cliff, killing at least 24At least 24 Tunisians were killed and 18 more injured when a bus plunged into a ravine on Sunday, in one of the country's worst road accidents. The bus had set off from Tunis to the picturesque northern mountain town of Ain Draham, a popular autumn destination for Tunisians near the Algerian border, the tourism ministry said. A sign reading in English "Sweet Time Travel" -- apparently the name of the travel agency that ferried the tourists from Tunis -- lay among the debris.



          

Lisa, picchiata a quindici anni perché lesbica

 Cache   
Ci troviamo in una metropoli italiana, famosa per l'arte e la cultura, Torino, quindi non parleremo certo di Algeria o qualche altra città dove teoricamente il diverso desterebbe seri problemi nell'opinione pubblica a causa di credenze religiose o quant'altro. di Antonietta Chiodo No, ci troviamo invece in una mattina di un freddo ottobre del 2019, vicino alla stazione dei treni di Porta Nuova, zona molto frequentata, soprattutto nel momento in cui la nostra piccola Lisa si affrettava (...) - Cronaca / , , , ,
          

Medicanes, thunderstorms and Acqua Alta in Venice: what is the role of climate change?

 Cache   
A Mediterranean cyclone, high tides and climate change: these three ingredients made the 12/11/2019 acqua alta event in Venice exceptional. This combination of causes determined what climate scientists define as a compound extreme event, a non-linear mix of factors which led to several and connected extreme weather phenomena in the Mediterranean area. Let us start by the analysis of the atmospheric circulation in the last two or three weeks: with respect to an average month of November, we had more blocked atmospheric configurations, resulting in cyclones moving southward rather than eastward. When the relatively cold atmospheric air coming from polar latitudes meets the warm surface of the Mediterranean Sea, extratropical cyclones change their characteristics into near-tropical depressions. These hybrids – termed “medicanes” by climate scientists and meteorologists – can be very damaging because of the strong winds and the intense convective precipitation (thunderstorms) originating around the eye of the storm. The medicane Detlef formed near the coast of Algeria on Monday 11/11/2019 and caused damaging storms in the area. Moving towards the African continent, it lost energy until it reached again the Mediterranean Sea in the so-called Stretto di Sicilia. Here the medicane gained force again and was renamed as Bernardo. It then started moving northward slowly. For several hours strong Scirocco (SE) wind blew in the Ionian and Adriatic Sea. Wind gusts up to 188 km/h were recorded in Novara di Sicilia, near Messina. The associated thunderstorms hit violently the south of Italy and particularly the beautiful city of Matera where ancient houses which are dug into the mountains – the so called Sassi, an UNESCO heritage – were flooded. The most iconic images of the phenomena associated with Bernardo came however from Venice. Here the combination of strong Scirocco wind and high tides triggered an exceptional acqua alta event (187cm). San Marco’s cathedral was flooded for the 6th time in its history. The cost of the storm was estimated by the city council in several million euros. Was the acqua alta caused by climate change? Sea-level has risen globally by about 20cm in the last century making the acqua alta tide higher than what Casanova would have observed with similar atmospheric conditions at his time. Other causes of the exceptional acqua alta tide may have changed since the Doges’ period: the atmospheric circulation is also experiencing changes due to anthropogenic forcing. These changes are difficult to determine because they are embedded in the chaotic short and long term fluctuations of weather patterns. Some recent studies have shown how such changes must be taken into account when determining future extreme events. Existing studies on Mediterranean cyclones also show that they might intensify in the future, as they will be able to drain more and more energy from a warmer Mediterranean Sea. With sea-level rise expected to increase up to 100cm by the end of the next century and more storms possibly hitting the Mediterranean area, scientists are urging to develop mitigation and adaptation strategies to protect our human, cultural and social heritage.
          

Indignati arabi

 Cache   
Dall’Iraq al Libano, i giovani scendono in piazza contro corruzione e inefficienza. E per la prima volta sfidano le logiche settarie dei loro Paesi

La scena è sempre simile: giovani esasperati, avvolti nelle bandiere del loro Pae­se, urlano slogan contro il sistema e i leader corrotti, rivendicano un lavoro dignitoso e servizi efficienti, vogliono la thawra, la rivoluzione. Dall’Egitto all’Iraq al Libano, a nove anni dalle Primavere che hanno cambiato il volto del Medio Oriente con esiti anche drammatici, il mondo arabo è sceso di nuovo in piazza.

A fine settembre piazza Tahrir, al Cairo, è tornata a riempirsi di manifestanti, che in seguito alle rivelazioni via social dell’imprenditore Mohamed Ali su presunte spese folli con denaro pubblico del presidente Al Sisi ne chiedevano le dimissioni. Una rivendicazione subito stroncata dalla repressione del governo, che ha colto l’occasione per un giro di vite contro le voci scomode: attivisti e studenti, giornalisti e avvocati, per un totale – secondo le associazioni per i diritti umani – di almeno tremila persone arrestate.

Ma, in un Paese dove cinquanta milioni di giovani sotto i 24 anni – più della metà della popolazione – vedono il proprio futuro inesorabilmente intrappolato in un sistema clientelare, in mancanza di decise riforme economiche ma anche sociali e politiche la pressione non potrà essere tenuta sotto il coperchio a lungo. Secondo il Fondo Monetario Internazionale, l’Egitto dovrà generare 3,5 milioni di nuovi posti di lavoro nei prossimi cinque anni se vorrà far fronte alle esigenze dei suoi figli, che aumentano a un tasso annuo del 2%.

Il prologo di quest’ondata di rivolte l’avevano scritto l’Algeria e il Sudan. Ad aprile, dopo settimane di proteste, l’inossidabile presidente algerino Bouteflika aveva dovuto dimettersi, ma la gente non ha mai smesso di chiedere il ricambio dell’intera classe politica e rifiuta le elezioni presidenziali previste per il 12 dicembre. Negli stessi giorni, in Sudan, un colpo di Stato militare seguito a quattro mesi di agitazioni giovanili, duramente represse dal regime, aveva portato alla deposizione del presidente-dittatore Omar Al Bashir. Dopo lunghe trattative, il movimento della società civile ha ottenuto un accordo con i militari, dal quale all’inizio di settembre è nato un governo (nei cui banchi siedono quattro donne, mentre la cristiana Abdel Masseh è stata eletta al Consiglio sovrano) che dovrà traghettare il Paese alle elezioni del 2022.

Ma mentre a Khartoum tornava la calma, la scintilla della rivolta si accendeva in Iraq. A ottobre, migliaia di ragazzi hanno cominciato a invadere le piazze di Baghdad e dei principali centri del Sud del Paese, dall’inquieta Bassora a Nasiriyah alla città santa sciita di Karbala, urlando slogan contro una classe politica ritenuta ostaggio di potenze esterne (a cominciare dall’Iran) e incapace di garantire servizi decenti ai cittadini.

Nonostante già la prima settimana di proteste avesse lasciato per le strade 150 vittime (salite a 260 in meno di un mese) a causa della brutalità della polizia, i giovani hanno rifiutato di tornare a casa, alzando anzi il tiro delle loro richieste: non più solo misure socioeconomiche ma modifiche costituzionali, oltre alla sostituzione di un’intera classe dirigente le cui logiche considerano inaccettabili.

Pur in un Paese abituato alle sollevazioni popolari, questa nuova generazione di indignati (di cui molti non erano nemmeno nati quando Saddam Hussein fu spodestato) sta infatti portando avanti un modello inedito, caratterizzato da un nazionalismo che per la prima volta cerca di mettere da parte il settarismo di cui sono tradizionalmente intrisi i rapporti sociali e politici in Iraq. Le zone coinvolte nelle proteste sono a maggioranza sci­ita, la stessa confessione degli e­sponenti politici contestati per la loro incapacità e corruzione. Il punto è che questi ragazzi si identificano molto meno, rispetto ai loro padri, con la propria appartenenza religiosa, e sono perciò più immuni dall’influenza di autorità fino a oggi “intoccabili”.

Un completo ribaltamento di paradigma, simile a quello a cui assistiamo in Libano, un altro Paese arabo giovane (il 42% degli abitanti ha meno di 24 anni) e sull’orlo del collasso per l’incredibile inefficienza di un sistema politico dominato dagli stessi clan familiari dai tempi della tragica guerra civile degli anni Ottanta, durante la quale le diverse componenti comunitarie del mosaico libanese si erano massacrate reciprocamente.

In uno Stato che, a trent’anni dalla fine del conflitto, è ancora incapace di garantire l’elettricità alle case 24 ore su 24, il varo di un nuovo pacchetto di imposte, tra cui la famigerata tassa sulle telefonate via WhatsApp, ha fatto traboccare il vaso dell’esasperazione. Non solo a Beirut ma un po’ dappertutto folle sterminate hanno occupato i centri urbani, con i manifestanti per la prima volta uniti espressamente al di là delle appartenenze confessionali e delle simpatie politiche. Una mobilitazione che, oltre a portare alle dimissioni del premier Hariri, ha fatto tremare i potentati che si spartiscono l’influenza in Libano. Fino a mettere in discussione lo stesso sistema del “comunitarismo” – la suddivisione delle cariche politiche secondo quote su basi confessionali – che ha garantito il delicato equilibrio politico degli ultimi decenni.

Le piazze di Tiro o Baalbek, roccaforti sciite, sorde ai diktat di Hezbollah e Amal che intimavano di sospendere le mobilitazioni, dicono molto sulla novità di ciò che sta succedendo. I leader cristiani, in Libano e in Iraq, si sono espressi a sostegno dei manifestanti pacifici. Certo qui, come altrove, la situazione è estremamente delicata. La carica di rinnovamento rischia sempre, come insegna il passato, di venire spenta dalla violenza o dalla minaccia del caos. Ma le immagini di migliaia di libanesi, cristiani e drusi, sunniti e sciiti, mano nella mano in una lunga catena umana che ha unito il Pae­se, sono comunque un punto di non ritorno. 

L'articolo Indignati arabi sembra essere il primo su Mondo e Missione.


          

Readout of U.S.-Algeria Joint Military Dialogue

 Cache   
Performing the Duties of the Deputy Under Secretary of Defense Dr. James Anderson met with Algerian Armed Forces Director of the Employment and Preparation Department Maj. Gen. Mohammed Bachar to renew and reinvigorate cooperation on shared defense interests during the 9th U.S.- Algeria Joint Military Dialogue, Nov. 18 - 21.
          

MOTION FOR A RESOLUTION on the situation of freedoms in Algeria - B9-0195/2019

 Cache   
Source : © European Union, 2019 - EP
          

Algeria approves new energy law to attract foreign investment

 Cache   
Algeria’s upper house of parliament passed the country’s new energy law on Thursday aimed at reviving the key oil and gas sector by making it more attractive to investors.
          

Everything Solid Melts into Air: Revolution and Counterrevolution in Latin America

 Cache   
Three decades after the cynical announcements of the “end of history” from the idealogues of big capital, drunk with the fall of the Berlin wall, we are living through a dramatic acceleration of the historical period. By André Ferrari, LSR (CWI in Brazil) From Sudan and Algeria to Hong Kong; from Chile, Ecuador, and Haiti […]
          

Tunisian bus plunges off cliff, killing at least 24

 Cache   
At least 24 Tunisians were killed and 18 more injured when a bus plunged into a ravine on Sunday, in one of the country's worst road accidents. The bus had set off from Tunis to the picturesque northern mountain town of Ain Draham, a popular autumn destination for Tunisians near the Algerian border, the tourism ministry said. A sign reading in English "Sweet Time Travel" -- apparently the name of the travel agency that ferried the tourists from Tunis -- lay among the debris.
          

Pro-government supporters rally in Algeria to back planned elections

 Cache   
Visit our website to read more www.InsideWorld.com.

Or if you are already subscribed hit this Story Link.
          

Algerian protesters keep up pressure on authorities as vote nears

 Cache   
Visit our website to read more www.InsideWorld.com.

Or if you are already subscribed hit this Story Link.
          

Weeks before vote, Algerian protesters pile on the pressure

 Cache   
Visit our website to read more www.InsideWorld.com.

Or if you are already subscribed hit this Story Link.
          

Algerians march again as protests step up before vote

 Cache   
Visit our website to read more www.InsideWorld.com.

Or if you are already subscribed hit this Story Link.
          

MOTION FOR A RESOLUTION on the situation of freedoms in Algeria - B9-0199/2019

 Cache   
Source : © European Union, 2019 - EP
          

An Election Many Don't Want

 Cache   
An Election Many Don't WantDespite the protest movement, Algeria's leadership is going ahead with the vote for a new president.
          

Jan 01, Algeria: New Year's Day

 Cache   
New Year's Day is a public holiday in all countries that observe the Gregorian calendar, with the exception of Israel. For more information on this holiday, visit the link.
          

Algeria Faces the Unknown—Finally

 Cache   
What if an election is held and no one votes?
          

CAF Confederation Cup: Enyimba lose 2-0 away to Hassania Agadir

 Cache   

Enyimba International Football Club of Aba on Sunday went down to a 2-0 defeat against Moroccan side, Hassania Agadir in their CAF Confederation Cup Group D clash at the Stade Al Inbiaâte.

News Agency of Nigeria (NAN) reports that Karim El Berkaoui opened scoring for the home team in the 14th minute, while Senegalese forward Malick Cisse added the second five minutes later.

Enyimba battled hard to get back into the game but were unable to breach the hosts’ defence.

In the other Group D game, San Pedro of Cote d’l voire were held to a 0-0 at home by Algerian club, Paradou A.C.


The Aba-based club side will host San Pedro at the Enyimba International Stadium on Dec. 8 in a Matchday two encounter.
          

Chukwueze ranks Eagles attack best in Africa

 Cache   
NIGERIA, under Coach Gernot Rohr, boast of the finest attacking options on the continent at the moment, according to Villarreal winger Samuel Chukwueze.The Super Eagles are currently ranked 31st in the world and third in Africa behind Senegal and Tunisia with Algeria, who defeated Nigeria at the semi-finals of the 2019 AFCON a further spot behind in fourth.Despite Liverpools Sadio Mane spearheading the Teranga Lions attack and Manchester Citys Riyad Mahrez being the most celebrated of the Desert
          

Rugby Africa Cup: Senegal clearly beats Mauritius 63-0APO Group - Africa-Newsroom: latest news releases related to Africa

 Cache   
The Senegal rugby team fulfilled on Saturday their mission to book a spot in the group stage of the Rugby Africa Cup 2020. In front of a supportive home crowd the lions dominated mercilessly Mauritius 63-0.In the group phase of the Rugby Africa Cup 2020 Senegal will now play in Group C playing against Algeria and Uganda.Senegal set the tone with a penalty goal scored by Mansour Sall in the 5th minute. The host teams early 3-0 lead gave then place to a battle of attrition with the two teams commi
          

26 killed In Tunisia After Bus Goes Off Cliff

 Cache   
A bus plummeted off a hill in Tunisia on Sunday morning, killing 26 passengers who were on an excursion in the country's north. The private bus, with 43 people on board,set off from Tunis to the picturesque mountain town of Ain Draham 115 kilometres west of the capital near the Algerian border, a popular winter []The post 26 killed In Tunisia After Bus Goes Off Cliff appeared first on Independent Newspapers Nigeria.
          

الخارجية الإسبانية تعلن مخيمات الرعب بتندوف وجهة غير آمنة

 Cache   

دعت الخارجية الإسبانية في حسابها على تطبيق انستغرام، عموم الشعب الإسباني إلى عدم التوجه للمخيمات بعدما صنفتها كوجهة غير آمنة، و هذا التصنيف الجديد الذي أعلنت عليه دولة إسبانيا لا يتعلق فقط بالمخيمات، و إنما بالشريط الحدودي الجزائري المالي، حيث تنشط الجماعات الإرهابية التي تبحث عن فضاء مناسب لإعادة هيكلة نفسها و أيضا حيث تنشط شبكات التهريب الدولي للمخدرات و المهاجرين و تجارة الأعضاء البشرية و تجارة الأسلحة.

هذا الإعلان جاء على لسان وزير الخارجية الإسباني، "جوزيف بوريل"، الذي سيغادر منصب الخارجية في حكومة "ساشيز" ليصبح وزيرا للخارجية بالإتحاد الأوروبي، خلفا لـ "فريديريكا موغريني"، حيث رأت صحافة الرابوني في تدوينة الخارجية الإسبانية التي تعتبر تحذيرا صريحا للعصابة الحاكمة.

لكن الصحافة بالرابوني و كعادتها، تطلق الأحكام دون الإجابة على الأسئلة الرئيسية و دون أن تحصل على مصادر مؤكدة لها بأن الأمر حصل بالفعل نتيجة الضغط الذي مارسته الخارجية المغربية على نظيرتها الإسبانية، متجاهلين في ذلك أن إسبانيا دولة داخل الإتحاد الأوروبي و أن قرارا من هذا الشأن إن لم يكن يستند إلى قرائن، فسيؤثر حتما على العلاقات الإسبانية الجزائرية باعتبار أن المخيمات لا توجد فوق القمر، بل هي داخل التراب الجزائري، كما أن الأسبان يمتلكون الخبرات و التجهيزات و التكنولوجيا الكافية للتأكد من سلامة المعلومات التي ينقلها وزير خارجة الاحتلال إليهم.

و هنا نعود مرة أخرى إلى قضية الحرفية في نشر الخبر و قراءة الأنباء و إخضاعها للتحليل، لأنه من المحتمل أن يكون وزير خارجية المغرب قدم ما يكفي من الأدلة على وجود أنشطة مثيرة و غير قانونية داخل المخيمات، و كلنا نعرف أن المغرب أثبت أنه حقق الاختراق للمخيمات في أكثر من مناسبة، خصوصا بعد أن أحرج القيادة و هو يكشف للعالم وجود نفوذ ايراني بالمنطقة، عبر معسكرات للتدريب غير بعيدة عن المخيمات يشرف عليها ضباط من "حزب الله" اللبناني و لفائدة شباب مختارون بعناية من الجيش الصحراوي، و سبق كذلك أن صور وثائقيا كاملا داخل المخيمات و نحن في غفلة، و عوض أن تكتب صحافتنا عن التأثير المحتمل للمحتل على الخارجية الإسبانية، الجدير بها أن تفتح تحقيقا صحفيا عن ما يروج داخل المخيمات و تكشف الاختراق الذي حققته الجماعات و التنظيمات الإرهابية داخل أراضي اللجوء، و بخصوص تغلغل كارتيلات المخدرات فكلنا بات يعرف بسطوة بارونات المخدرات هناك و كيف يشعلون القلاقل ضد القيادة .... و لا نزايد عليها دفعا للفتن.

فارس الصحراء للجزائر تايمز


          

كوميديا المترشحين في اليوم الـ16 من الحملة الإنتخابية

 Cache   

ينظم المترشحين لرئاسيات 12 ديسمبر القادم، اليوم الإثنين، خرجات لعدة ولايات، في إطار الحملة الانتخابية لليوم السادس عشر على التوالي.

وسينشط المترشح علي بن فليس تجمعين شعبيين في ولايتي مستغانم وبلعباس.

والمترشح عبد العزيز بلعيد سيكون له تجمع في ولايتي خنشلة وأم البواقي.

أما عز الدين ميهوبي، فسيلتقي بالمواطنين بـ3 ولايات هي كل من الجلفة، غرداية، والأغواط.

والمترشح عبد القادر بن قرينة سيكون له حضور في ولايتي غرداية والمنيعة.

والمترشح عبد المجيد تبون سينظم تجمعا شعبيا في ولاية سطيف.


          

تاريخ حرفة صناعة الرؤساء في الجزائر

 Cache   

السيناريوهات المفسّرة للوضع الانتخابي في الجزائر اليوم، تتسلّق الفرضيات وصولًا إلى نظريات تتشابه تاريخيًا مع أحداث سابقة. فالحركة المتوازنة للعُلب السوداء داخل دواليب النظام، تجعلنا نعيد التفكير في تأثيرات الحراك الشعبي على البنية السلطوية لهذا النظام في عمقه.

عندما وصف القانوني الفرنسي موريس دو فيرجي النظام الجزائري بالنظام "الرئاساوي"، لم يكن يقصد حكم الرئيس بوتفليقة، بل تعدّى ذلك إلى صناعة واجهة النظام وتحريكها كعرائس المسرح. حرفة صناعة الرؤساء -التي قيل إّنها ماتت مؤخرًا- هي التي كانت تصنع شخصًا يُخفي وراء سلطاته وصلاحياته، مشاهد مروّعة لنهب البلاد وغياب العدالة وتقسيم الثروات بين العائلات المسيطرة على الاقتصاد الوطني.

الوضع الآن أخطر مما مضى، إذ إنه باستمرار الحراك في الجمعات وأيام الثلاثاء وأيام أخرى متفرّقة كالاحتجاجات الليلة الأخيرة، يؤكّد لنا أن النظام فقد مصداقيته تمامًا وأنه لم يفلح في الإتيان بوجهٍ يتّفق عليه الشعب، لينتهي الأمر إلى مترشحين يتباكون في الزوايا ويصلّون في الطرقات.

القصّة المتداولة عن العجائز ومدرّبي التنمية البشرية، عن المنقّب الذي يحفر يومًا كاملًا ويعود خائبًا فاشلًا مهزومًا، ولو أنه حفر لدقيقة أخرى لوجد الذهب، هذه القّصة يجب أن تُروى اليوم على مسامع الحراك في كلّ الولايات، ويجب أن تعلن في القنوات التلفزيونية، وعلى الجميع أن يخرجوا من جدران الفايسبوك إلى جدران الواقع الذي لم يكن بحاجة إلى صفة المواطنة فينا كما يحتاجها اليوم.

يقول مالك بن نبي: "الأفكار التي يخونها أصحابها.. تنتقم لنفسها". وهذا أكثر ما يتربّص بالحراك، لكن لننقد الحراك ولنكن منصفين لأنفسنا.

المشكلة الأبرز في التنظير لهذه الأزمة هي مشكلة النخبة، وكما كانت في جميع المراحل التاريخية في التحوّلات الديمقراطية والحضارية للدول الكبرى، فإن خطأ النخبة هو احتكار العلوم. فنجد مثلًا مدارس الفلسفة الكلاسيكية رغم دحضها لنظريات أقدم منها، بقيت في المجال الكلاسيكي الأفلاطوني، بينما عندما حمل غوتيه وغرامشي الفلسفة إلى الشارع وأشرك الناس فيها أو ما يسمى "العوام"، وتناول شؤونَ الشعب الأفراد والجماعات، هنا، تحوّلت الفلسفة إلى ما نراه اليوم.

لهذا فعلى النخبة المُنظّرة أن تنزل إلى الشارع وتنقده ليس من البريد المركزي فقط، بل من أكثر البقاع تجاهلًا في الوطن. على هذه النخبة أن تنشر دراساتها السيميولوجية لخطابات المرشّحين علنًا وتُشرك الناس في تلك التحليلات النقدية.

عندما نشاهد الحملة الانتخابية "الكاريكاتورية"، وندرس ما يحدث سيميولوجيًا سنلاحظ بمبدأ المقارنة أن معظم المترشحين يحاولون جاهدين إتقان دور ما، وكأن أحدهم يُملي على هؤلاء طرقًا شعبوية للتأثير في الجماهير، لنجرّب مثلًا فكرة البكاء. أول من سبق المرشّحين إليها هو مرشّح "الأرندي" عز الدين ميهوبي في الزاوية الدينية، تأثرًا بوعظ الإمام، وهو يجسّد شخصية الحاكم العادل الذي يخشى أن تعثر بغلة في العراق. تلاه مباشرة علي بن فليس في مشهد مغاير تمامًا لمبدأ البكاء، إذ تمّ استغلال طفلة وتحفيظها نصًا شعريًا يمجّد أيام بن فليس النضالية ويصنفه في خانة المظلوم، لتنساب الدموع بتعبيرات وجه حزينة في مشهد يمزج بين "البوليودية" وتطبيق الأوامر.

ختم مشهد البكائيات، نجم الساحة بلا منازع عبد القادر بن قرينة، الذي اختار أن يكون بكاؤه لسبب منطقي عاطفيًا ومتصلًا ببعض التدين و"النوفمبرية"، إذ تأثّر المترشح بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، لتتهاطل دموعه وتعلو شهقاته في مشهدٍ مهيب.

كان باديًا أن مرشّحي "البكائيات" ينفّذون خطة واحدة، وإن كان عبد العزيز بلعيد وهو أصغرهم سنًا وآخرهم عهدًا بدواليب السلطة، متمسّكًا بمحاولاته المتكرّرة لدخول قصر المرادية، فإن الرجل الذي أشعل له القايد صالح سيجارة في مناسبة سابقة، حين كانا في حكومة واحدة، تخلّف عن بعض الولايات ولم يلتزم بالزيارات اليومية في برنامج حملته.

عبد المجيد تبون كان يخطب بعفوية غريبة. نعم، نتّفق أن في كلامه الكثير من الشعبوية قصد الفوز بأصوات الناخبين، لكنه أيضًا يتحدّث بمستوى أعلى من الآخرين.. أعلى حتّى من بن فليس. إذ كان يكرّر كلما وقف على المنبر جملته "أنا نعرف النظام مليح".

هل نتيجة هذا التحليل السيميولوجي البسيط، أن بن فليس وميهوبي وبن قرينة يطيعون أوامر علب سوداء جديدة، تتقن هي الأخرى حرفة صناعة الرؤساء؟ وهل يعني ذلك أن بلعيد يركض في حلقة مفرغة؟ وتبون هو المتيقّن من فوزه في آخر الأمر؟ ومن سيمنح الشرعية لتبون عندما يمتنع الشعب عن التصويت؟

ضياء الدين بورزق


          

تنظيم إضراب عام و مسيرات شعبية مطالبة برحيل النظام و إطلاق سراح المعتقلين بتيزي وزو

 Cache   

يواصل سكان ولاية تيزي وزو تعبئتهم رفضا للإنتخابات المقررة 12 ديسمبر، من خلال إضراب عام عن العمل والنشاط التجاري على مستوى عدة مقرات الدوائر والبلديات متبوعة بمسيرات حاشدة شارك فيها مواطنين ومواطنات طالبوا برحيل النظام وإطلاق سراح المعتقلين.شهدت، اليوم الأحد، عدة بلديات من ولاية تيزي وزو مسيرات مساندة للحراك الشعبي منها نذكر إفرحونن، واقنون، مقلع، ذراع بن خدة، واضية وغيرها شارك فيها ألاف من المواطنين المطالبين بتأجيل الانتخابات الرئاسية وبرحيل النظام مرددين الشعارات المناهضة للسلطة والمعتاد ترديدها خلال مسيرات الحراك الشعبي والطلبة يومي الجمعة الثلاثاء.وعلى هامش هذه المسيرات و بدعوة من ناشطين في الحراك الشعبي شهدت البلديات المذكورة إضراب عام عن العمل مس المحلات التجارية والمرافق العمومية الإدارية و المصرفية دعما للحراك الشعبي.


          

قايد صالح يبعث باللواء محمد بشار إلى البنتاغون لطمأنة واشنطن عن نصيبها من البترول والغاز

 Cache   

تتزايد الضغوطات والمخاوف داخل معسكر قايد صالح والقيادة العسكرية العليا للجيش الجزائري. قبل عشرة أيام من الانتخابات الرئاسية في 12 دجنبر، يضاعف الشارع الجزائري المظاهرات والتجمعات لمنع تطبيق خريطة الطريق الموضوعة من قبل المؤسسة العسكرية لتنظيم الانتخابات الرئاسية على عجل بهدف تعيين رئيس جديد للدولة يمتثل للمعايير التي حددها قايد صالح وعدد من جنرالات الجيش الجزائري.

وبما أن النواب الأوروبيين قرروا كسر التعتيم الإعلامي على الجزائر، فإن صانعي القرار في الجيش الجزائري يخشون انعكاس الوضع بشكل يضر بهم على المستوى الدولي.

وقد تزايدت هذه المخاوف بعد تقارير الدبلوماسيين في السفارة الأمريكية في الجزائر التي وجهت انتقادات حادة لقايد صالح ومقربيه بسبب إدارتهم الفوضوية للأزمة الجزائرية.

لطمأنة واشنطن وإغرائها بنصيبها من كعكة البترول والغاز، أرسل قايد صالح إلى البنتاغون اللواء محمد بشار للقاء جيمس أندرسون، مساعد نائب وزير الدفاع الأمريكي، لقيادة المناقشات كجزء من الحوار العسكري بين الولايات المتحدة والجزائر. وخلال هذه المناقشات، حاول مبعوث قايد صالح إقناع محادثه الأمريكي بأهمية خريطة الطريق السياسية التي يتم تنزيلها في الجزائر بهدف الحفاظ على الاستقرار السياسي في البلاد وتجنيب الجزائر سيناريو ليبيا.

وفقا لمصادر قريبة من وزارة الدفاع الوطني، استمع المسؤولون الأمريكيون باهتمام إلى الحجج التي قدمها ممثل الجيش الجزائري مؤكدين دعمهم من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار في منطقة توصف بأنها استراتيجية للولايات المتحدة.

ح.سطايفي للجزائر تايمز


          

علي بن حاج يتهم قيادة الجيش بتدمير الجزائر لأجيال وأجيال

 Cache   


          

تبون” يتعهد من ورقلة بتحويل معاهد التكوين المختصة في المحروقات من الشمال إلى الجنوب

 Cache   

أكد المترشح الحر لرئاسيات 12 ديسمبر عبد المجيد تبون انه سيرفع قيمة المنحة المالية المقدمة للنساء الماكثات في البيت، و كذلك الأمر بالنسة لذوي الإحتياجات الخاصة، كما سيعمل عموما لرفع القدرة الشرائية للفئات الهشة في المجتمع .

واوضح تبون في تجمع شعبي له بولاية ورقلة اليوم الأحد ان ورقلة كانت السباقة في الحراك الشعبي السلمي سنة 2013 ،ضد البطالة و التهميش مؤكدا انه سيرفع الغبن عن ولاية ورقلة بما فيها حاسي مسعود.

مؤكدا انه غير راضي عن سياسة التشغيل بالولاية، مشيرا الى ضرورة تحويل معاهد التكوين الموجودة في ولاية بومرداس الى هذه المنطقة .

واوضح تبون انه سيحل المشاكل التي تعاني منها الولاية في قطاعفي قطاع الصحةمؤكدا انه سيرفع التجميد عن مشروع المستشفى بالولاية التي تحتاجه المدينة الأكبر في الجنوب .


          

زيتوت يكشف أكاذيب جريدة الشروق و يطالب بالتصعيد والعصيان المدني

 Cache   

كل الجزائريين يعرفون أن جريدة الشروق وقناة النهار هي أبواق تنادي بالإنتخابات ليلا ونهارا وفي هذا الفيديو محمد العربي زيتوت يتكلم عما قالته جريدة الشروق حول خروج المواطنين في الشوارع طالبين بالإنتخاب. الغريب في الأمر أن الصحفيين يصورون 10 أشخاص ولا يصورون الملايين كل جمعة.


          

فساد الأنظمة العربية المستبدة أسلحة تفتك في الجسد العربي

 Cache   

تعاني معظم الدول العربية منذ حصولها على استقلالها الإسمي من استبداد أنظمتها، ومن صراعات وانقسامات داخلية مستمرة أدت الى انزلاقها الى مستنقع الهوان والخيانات والحروب الأهلية، وتحوّلها إلى كيانات خدمية للقوى الاستعمارية.

فقد دأبت الأنظمة الوراثية والشمولية العربية على تفتيت النسيج الاجتماعي في أقطارها من خلال بثها للأفكار المشبعة بالأحقاد الطائفية، أو القبلية، أو العشائرية، أو العرقية كوسيلة لضرب أي معارضة موحدة ضدها، ولشراء ولاء شريحة اجتماعية معينة من الناس تعينها على تعضيد دعائم حكمها مما أزال الصفة الوطنية عنها وأدّى إلى خلق جيل يقدم الولاء الطائفي او العرقي او العشائري او القبلي على حساب الانتماء الوطني الاشمل، فكانت سوريا واليمن وليبيا والعراق لحين كتابة هذه الاسطر آخر ضحايا هذا التفكك الاجتماعي.

كما قامت هذه الأنظمة بتسخير طاقاتها لتحطيم شعوبها من خلال الزج بالمناضلين في غياهب السجون، وتشجيع الشباب على الهجرة الى الخارج؛ وبناء مؤسسات تنشر الاستبداد والرعب والفساد، وتقتل الاحلام والحوافز والابتكار، وتجرم العفة، وتحارب التقدم والتطور وتحتكر الفكر والعقل؛ فالشاب المغربي أنور بوخرصة صاحب الميدالية الذهبية في رياضة التايكوندو خير مثال على ذلك؛ فقد اختار ركوب قوارب الموت الغير شرعية الى اسبانيا باحثا عن حياة كريمة بعد ان اشتكى الظلم الذي تعرض له في بلاده، ومن الظروف المعيشية الصعبة التي عانى منها.

أضف الى ذلك أن انشغال الأنظمة العربية بالصراع للبقاء في السلطة أدى الى تراشقها سهام الغدر والخذلان والهوان على بعضها البعض، واعتمادها سياسة المكايدة، أو المناكفة، أو التحالف مع أعداء الامة كوسيلة لتركيع أو طمس العدو العربي الآخر؛ مما أدى إلى فشلها وإفلاسها سياسيا واقتصاديا، وتصدع الوطن العربي وتمزيقه ليصبح لقمة سائغه لأمريكا وإسرائيل واي دولة طامعة.

فعلى سبيل المثال لا الحصر، تآمرت السعودية والبحرين والامارات مع العسكر في مصر للتخلص من محمد مرسي ، اول رئيس مصري منتخب بحرية ونزاهة منذ عهد الفراعنة، وما زلوا يتآمرون على الثورات اليمنية والتونسية والسودانية والجزائرية والليبية؛ وتآمر العرب على بعضهم بعضا مع نفس العدو الأمريكي كما حدث في الازمة القطرية حيث تعمل الدول المتخاصمة مع أمريكا لمعاونتها على انزال عقوبات على الشريك العربي الاخر؛ وتتآمر جميع الأنظمة العربية على الشعب الفلسطيني بسكوتها عن جرائم إسرائيل، وبالتطبيع العلني والسري معها.

هذا التآمر العربي-العربي، واستعداد الأنظمة الوراثية والشمولية للتضحية بالسيادة والكرامة ومستقبل الأجيال القادمة بتحالفها مع أعداء الامة الذين يريدون مصادرة مقدراتها وثرواتها، يدل على أن هذه الأنظمة تحوّلت إلى قفازات للاستعمار يستخدمها لتدمير وتمزيق المنطقة.

الأنظمة العربية الوراثية والشمولية أسلحة قاتلة تفتك في الجسد العربي؛ فهي لم تتمكن من بناء استراتيجية معينة، أو تتقدم بمشروع وطني، أو بأي إصلاحات تحصّنها وتحميها من التغيرات والتقلبات الجيوسياسية التي تعصف بالمنطقة، وترتقي بها وبشعوبها، وتضعها على سلم الحضارة على غرار العالم الغربي؛ إن وجود هذه الأنظمة يتنافى مع مفهوم وجود الدولة ووظائفها، ويحوّلها الى شركات مقاولة خاصة تتاجر بتاريخ ودين وحضارة وشعوب الامة العربية.

راني ناصر


          

مسرحية حرب التراشق بين المترشحين عبد المجيد تبون وعز الدين ميهوبي

 Cache   

حرّكتمديرية حملة المترشح الحر للرئاسيات، عبد المجيد تبون، شكوى رسمية لدى السلطة المستقلة للانتخابات، ضد مديرية حملة المترشح عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي.

ونشرتمديرية حملة المترشح عبد المجيد تبون، بيانا على صفحتها في "فايسبوك"، جاء فيه: "أودعت مديرية حملة المترشح الحر عبد المجيد تبون بتسمسيلت شكوى ضد مديرية حملة المترشح عز الدين ميهوبي بذات الولاية لدى المندوبية الولائية للسلطة الوطنية للانتخابات لقيامها بتجاوزات خطيرة".

وتابعبيان مديرية تبون: "تمثلت التجاوزات في التهديد والترهيب عن طريق القيام بنشر الفتنة بين عموم المواطنين والدعاية المغرضة بالترويج لأخبار مفادها أن عز الدين ميهوبي هو رئيس الجمهورية القادم وفق تعليمات فوقية في إشارة إلى المؤسسة العسكرية".

وردّالمرشح عن حزب "الأرندي"، عز الدين ميهوبي، في تجمع شعبي عقدهمساء اليوم الأحدبولاية تيسمسيلت، عن اتهامات حملة منافسه عبد المجيد تبون، في تصريح مقتضبٍ، قائلًا: "حملتي نزيهة والكل يشهد على برنامجي الواقعي البعيد عن الوعود الانتخابية السياسوية".

وتعالت منذ نهاية الأسبوع، أنباء عن توجه الحزب العتيد "الأفلان" إلى إعلان موقفه النهائي من الانتخابات الرئاسية بدعم مرشح حزب التجمع الوطني الديمقراطي عز الدين ميهوبي، وبدأت في تحضير مخرج نهائي للقرار الذي يرجح أن يكون بيانًا يتوج اجتماع المكتب السياسي بحر هذا الأسبوع.

وأفردموقع "موند أفريك" بالفرنسي، في اليومين الأخيرين، موضوعًا مطولًا عن المترشح عز الدين ميهوبي، قائلًا بأن المترشح قدم مشروعًا بعيدًا عن كل "الديماغوجيات" مركزًا علىمواضيع هامة تتعلق بالكفاءة والنهوض بالشباب، إضافة لاهتمامه بالاقتصاد في أفريقيا.

ودافعموقع "موند أفريك"، المعروف بمقالاته الداعمة لتوجه المؤسسة العسكرية، عن المترشح للرئاسيات عزالدين ميهوبي حين ذهب إلى أن الرجل "يتمتع بالبصيرة الكافية التي تجعله يدرك طائلة الأطماع والأزمات السياسية والاقتصادية التي تقع فيها أفريقيا، وعن واقعية الطرح الذي يحمله المترشح بخصوص مشاكل القارة دون الوقوع في فخ التفاؤل المفرط".

سمير بوترعة


          

شرعنة الاستيطان الأمريكية والصمت العربي الرسمي والشعبي المذل

 Cache   

أعلن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو ان لإسرائيل الحق أن تستمر في سرقة الأراضي الفلسطينية والتوسع في الاستيطان كما تشاء، وإن المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية المحتلة شرعية لا تتعارض مع القانون الدولي، ونسي أن ميثاق جنيف الرابع الذي تبنته محكمة العدل الدولية ينص على " ألا تقوم الدولة المحتلة بترحيل أو نقل جزء من مواطنيها الى الأراضي التي تحتلها."

الاعتراف الأمريكي بشرعنة الاستيطان كان متوقعا ولا غرابة في إعلانه، ويتناسق مع العمل والتآمر الأمريكي الصهيوني المشترك ضد الشعب الفلسطيني والوطن العربي الذي بدأ منذ الساعات الأولى لقيام الدولة الصهيوني واستمر وازداد عدوانية خلال العقود الماضية، ووصل الى ذروة العداء والإهانات المكشوفة في ظل الإدارة الأمريكية الحالية.

منذ وصول ترامب الى البيت الأبيض لم يتوان يوما عن التآمر على الشعب الفلسطيني وإظهار عدائه للأمة العربية؛ فنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وأغلق بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وأوقف المساعدات المالية للسلطة الوطنية الفلسطينية، وقطع الدعم عن وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين" أونروا "، وأفشل محاولات حل الدولتين الذي يطالب به الفلسطينيون والمجتمع الدولي، واعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان، وابتز الدول النفطية والزمها على دفع مئات المليارات من الدولارات بأسلوب مهين لا تقبله دول تحافظ على ثروات شعوبها وتحترم نفسها وسيادتها على أرضها، وتهكّم على الحكام العرب بشأن تفاعل بعضهم الخجول على قراره بتهويد القدس والاعتراف بها كعاصمة للدولة الصهيونية، وقال علنا إنه تجاهل اتصالاتهم ورفض ان يجيب على اتصال هاتفي من أحد ملوكهم قبل توقيعه على نقل السفارة، وأضاف انه لدى عودته إليهم وجد الأمور على ما يرام، ولم يجد ردود فعل غاضبة " والجميع سعداء"! أي أن تصريحات الحكام العرب الخجولة الرافضة لتهويد القدس وضم الجولان وقتل الفلسطينيين ليست سوى أكاذيب للضحك على ذقون الشعب!

الإهانات التي وجهتها الولايات المتحدة للأمة العربية وحكامها يرفضها الحكام الشرفاء، وتزدريها الشعوب الحيّة التي تحرص على أمنها وكرامتها ومستقبلها ومصير بلادها؛ فما الذي فعله العرب للتصدي لهذا العداء الأمريكي الدائم التجدّد؟ للأسف لم يفعلوا شيئا! بل ازدادوا انبطاحا واستسلاما للسياسة الأمريكية الصهيونية المشتركة التي تعتبر الاستيطان قانونيا!

فعلى الصعيد الفلسطيني ما زال الانقسام مستمرا؛ والفلسطينيون يواجهون الرصاص والصواريخ الإسرائيلية وتدمير البيوت والبنية التحتية، وخلافات فتح وحماس على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وجهوية توحد شطري الوطن وعلى المكاسب والمناصب والمصالح الحزبية الضيقة ما زالت مستمرة وتزداد تعقيدا، والسلطة الفلسطينية لم تنهي التنسيق الأمني، ولم تسحب الاعتراف بالدولة الصهيونية، ولم تفعل شيئا لتأجيج المقاومة الشاملة في الضفة الغربية.

وعلى الصعيد العربي اقتصرت ردود الفعل الرسمية على تصريحات " نستنكر ونرفض وسنرد " المعروفة، وأعلنت الجامعة انه تقرّر عقد دورة غير عادية على مستوى وزراء الخارجية يوم الإثنين الموافق 26/ 11/ 2019" لبحث التطور الخطير لموقف الإدارة الأمريكية بشأن الاستيطان الإسرائيلي غير القانوني." لا داعي لهذا الاجتماع لأن نتائجه معروفة سلفا، وستكون كنتائج كغيره من مئات الاجتماعات التي عقدها وزراء الخارجية" تنديد واستنكار"، أي " جعجعة بلا طحن" وأكاذيب للاستمرار في تضليل الشعب استعدادا لتقديم المزيد من التنازلات لأمريكا وإسرائيل.

الظاهر اننا إذا لم نتحرك كشعب عربي ونتخلص من قيادات العار والاندحار الحالية، فإن حكامنا سيستمرون في تقديم التنازلات، وتبرير الهزيمة والذل والخذلان حتى يتمكن الصهاينة من تحقيق هدفهم الأكبر باستعبادنا جميعا من الفرات إلى النيل!

د. كاظم ناصر


          

مآزق نظام العصابة في الجزائر والمآلات المضببة للحراك الشعبي

 Cache   

ما يحدث في الجزائر هو صراع سياسي بين شعب يريد أن يستردّ حقوقه ويجعل مصيره بيده، وجماعات تريد الاحتفاظ بمواقعها والدّفاع عن مصالحها، وهذا بطبيعة الحال لا يحدث بين ليلة وضحاها، فالثّورة الانجليزيّة استمرّت أكثر من 40 سنة، عرفت خلالها ثورات وثورات مضادّة، والثّورة الفرنسيّة عرفت أيضا عدّة مراحل استمرّت من 1789 حتى 1799، وانتهت بسيطرة البورجوازيّة بعد تحالفها مع نابليون.

النّظام يظهر أحيانا للمتتبّع العاديّ وكأنّه لا يتنبّأ بالمتاعب ولا يتوقّع الحلول للمشكلات، إنّما يكتفي فقط بلعب أدوار كلاسيكية. وللأسف الشّديد، كان ضعف الوعي لدى الشّعب هذه المرّة أيضا عاملا مساعدا للنّظام سمح له بتسيير الشّارع ودفعه حتى لا يقدّم مرشّحا له ولا يذهب إلى الانتخابات، وبالتّالي يبقى الأشخاص الذين يرمزون إلى النّظام هم بدلاء العهدة الخامسة.

يجب ألا ننخدع، فالنّظام هو الذي أسقط بوتفليقة حتى يستمرّ، ضحّى به حتى يحافظ على بقاءه، فإذا كان الشّعب هو الذي أسقط بوتفليقة، لماذا يعجز اليوم عن إسقاط بقية رموز النّظام؟ المتعارَف عليه، أنّ السارق يستحيل أن يلبس الثوب المسروق، لهذا أسرع النظام بتهنئة الشّعب على نجاحه في تنحية بوتفليقة وتأكيده له على أنّه سيرافقه في مسيرته.

من الناحية المنطقيّة أن ننتظر من الانتخابات القادمة أن تكون بالمستوى الذي تطمحه الأغلبية، لأنّ الانتخابات التي لا تلقى ترحيبا واسعا من طرف نسبة جدّ معتبرة من المواطنين، وترفضها أحزابا سياسيّة، وتفرغها من قيمتها الكثير من الشّخصيات الوطنيّة، لا يمكن أن ننتظر منها الكثير، لأنّه مهما كانت نتائجها، ستكون عرجاء، لأنّ الدّولة حتى تتقدّم وبسرعة، ينبغي أن تمشي بأقدام كلّ أبنائها.

كلّ مترشّح هو مشروع فاشل، الانتخابات الرّئاسيّة السابقة كرّست الشرخ والهوّة بين النّظام والشّعب، لكن انتخابات 12 ديسمبر ستكرّس القطيعة النّهائيّة بين الشّعب والنّظام، لهذا لا يهمّ من يكون الفائز، طالما أنّه سيكون فاقدًا للشرعية الشّعبيّة، ويكون مجرّد ممثّل لنظام ينشد الاستمراريّة.

المواطن الجزائريّ لم يعد بإمكانه هضم الخطابات التي تتوعّده بالتّهديد الخارجيّ، وتُرهبه بالخطر الذي يستهدف أمنه، وتُرعبه بالأزمة الاقتصاديّة التي تستهدف قوت يومه، لأنّه سبق له وأن عاش كلّ هذا، واكتشف أنّه كلّما تنازل عن حقّ من حقوقه، إلاّ وطالبته السلّطة بالمزيد من الانبطاح.

بعد نصف قرن، اكتشف الشّعب أنّ النّظام القائم يدور حول نفسه، والشّيء الوحيد الذي يتغيّر هي الأسماء المتداولة على الحكم التي تختصر عملها في بناء نفسها دون إعادة تجديد هذا النّظام بإعادة بنيانه أو على الأقلّ ترميم ما أفسده السّابق، لهذا النّظام الجزائريّ بقي يرواح مكانه في حلقة مفرغة، وعجز على أن يرسم أيّ خط يقود الخطى نحو النّموّ.

ينبغي على هذا النّظام أن يدرك أنّ القطيعة بالمفهوم الابستيمولوجي تحدث في خضم حراك يحمل أفراده نفس الثّقافة، بمعنى مثلما يعرف هذا النظام كلّ نقاط ضعف هذا الشعب، يعرف هذا الشّعب جيّدًا كيف يفكّر هذا النّظام، وبالتالي صاحب النّفس الطويل، والذي يرتكب أقلّ عدد من الأخطاء سيكون النصر حليفه.

ما يحدث الآن في الجزائر لا يمكن إخضاعه لعمليات حسابيّة دقيقة تفضي إلى نتائج يمكن التنبؤ بها مسبقا، لأنّه صراع سياسيّ بأتمّ معنى مفهوم الصراع، صراع بين جماعة ضغط مع جماعات مصالح ضد رغبة الشعب في إحداث تغيير، ومثل هذا الصراع ليس بالجديد في تاريخ المجتمعات والدول، وكشفت البحبوحة المالية التي عرفتها الجزائر وما أنتجته من فساد مستشري، أنّ الصراع قائم على منافع اقتصادية، وكلما كانت المصالح أكبر كلما احتدم هذا الصراع أكثر. لكن أسوأ الاحتمالات التي أخشاها صراحة، أن ينتهي هذا الصراع إلى نتائج جدّ سلبيّة حتى لا أقول كارثيّة.

حسم الصّراع في الجزائر لا ينتهي بمقولة (عليّ وعلى أعدائي)، فالحمد لله لا مكان لـ(نيرون) في الجزائر، لكن سبق وأن دفع الشّعب الثمن باهضا في جولات عديدة من هذا الصّراع في 1963، و1965، و1967، و1988، و 1992، جولات كان الصّراع محسوما لأصحاب المصالح على حساب الشّعب. وكلّ هذا الصّراعات جعلت الشّعب يقتنع بمقولة جورج أورويل، والتي مفادها أنّه لا يوجد من يمسك بالسّلطة وفي نيته التّخلي عنها طواعية، مثلما تعلّم هذا الشّعب من أبو القاسم الشابي أنّ الشّعب إذا أراد الحياة فلابدّ أن يستجيب القدر.

القطيعة هي التي تهدف إلى بناء ديمقراطيّة حقّة، ديمقراطيّة تنبذ الإقصاء، يستحيل بناء ديمقراطيّة سويّة بروح انتقاميّة، فإذا كان الشّعب فعلا يرغب في معاقبة الأحزاب الموالية للسّلطة، أمامه صناديق الاقتراع لإخراجها نهائيا من السّاحة السّياسيّة.

بالعكس، سيكون بداية لمرحلة جديدة تكون درسا للشّعب حتى وإن كان قاسيا حتى يتكاثف ويلتفّ حول أحزاب تمثّله في البرلمان وفي مجلس الأمة للحدّ من أيّ تجاوز أو استغلال للسّلطة،

هناك أصوات عديدة منادية بتنظيم عصيان مدني أو إضراب عامّ قبل الانتخابات لشلّها وإفشالها نهائيا بغية إجبار النّظام على حزم أمتعة رموزه والرّحيل، لكن لكي ينجح هذا، على الشّعب أن يكون مستعدا لتقديم البديل السّياسيّ، وأقصد هنا بالبديل السّياسيّ، قيام تحالف أو ائتلاف أو تنسيقيّة بين أحزاب سياسيّة ومنظّمات وشخصيات لتشكيل نواة تمثّل الشّعب، ويمكنها التفاوض مع النّظام مباشرة لنقل السّلطة إلى الشعب، لأنّ الشّعب دون قيادة بمثابة قطيع من الغنم أمام وحوش كاسرة، مستعدّة للانقضاض عليه وافتراسه بكلّ شراسة.

لا يمكن اختصار الحراك في يوم احتجاجي يوم الجمعة وفي مسيرات الطلبة يوم الثلاثاء، فالحكيم من يدرك أنّ الوقت يسير بسرعة، بالخصوص إذا لم يكن في صالحك، وكان على الشّارع أن يستفيق من سبات المسيرات ويبحث عن أساليب جديدة لمنح دفع جديد وقويّ لهذا الحراك، لأنّه ضيّع الكثير من الوقت في تنظيم المسيرات عوض البحث عن بدائل.

لا أحد ينكر أنّ الحراك انتصر في بعض معاركه حتى الآن، فهو كان وراء إفشال العهدة الخامسة، وأبعد الكثير من رموز النظام، وأسقط العديد من الأقنعة، وأسمع صوته إلى كلّ العالم، لكنّه للأسف فشل في اختصار المدّة الزّمنيّة في تحقيق مطلبه، مثلما فشل في تقديم قيادات لتمثيله، وهذا الفشل يمكن تداركه، لأنّ الثورة لم تضع بعد أوزارها، وتبقى المعارك محتدمة إلى غاية إجراء الانتخابات الرّئاسيّة. لكن ينبغي أن يسعى الشارع اليوم إلى طرح البدائل والابتعاد عن بعض الأفكار التي أغرقته في الفراغ مثل البحث عن تنظيم مظاهرة مليونية عوض البحث عمّن يأخذ المشعل من المسيرات ويقول للمتظاهرين اتبعوني، لأنّ المسيرات لا يمكنها أن تقدّم أكثر ممّا قدمته.

بالنسبة للطبقة المثقّفة، يجب التّأكيد على أنّه لا وجود أصلا لأيّ طبقة مثقّفة في الجزائر، توجد أسماء لامعة في عالم الثقافة، مثلما لا ينفي أحد وجود مثقفين، لكنّها أسماء غير مهيكلة، ولا تشكّل أيّ وزن، وليس لها أيّ تأثير في أيّ مجال بما فيه الحقل الثقافيّ. أمّا الأحزاب السّياسيّة، فمعظمها نتاج النّظام السّابق، وينطبق عليها المثل القائل (يرفض الحقّ المستفيد من الباطل).لهذا، وضعها الحراك منذ انطلاقته في خانة النّظام.

مثلما يوجد أبطال في الشّرّ هناك أبطال في الخير، النّظام السّابق ميّع كلّ شيء، وعمل منذ الاستقلال على ترسيخ فكرة تقديس رئيس الجمهوريّة فقط، وتقزيم الآخر، لكن هذا الحراك سيجد نفسه مجبرا في يوم ما على الالتفاف حول أسماء جديدة ونظيفة تشكّل تنسيقيّة لتكون نواة حزب أو حزبين أو أكثر لتعويض ما هو موجود حاليا في السّاحة السّياسيّة.

كل المؤشّرات تؤكّد على وجود احتمالين لا ثالث لهما:

الاحتمال الأوّل، دخول أغلب الشعّب في إضراب عام مع عصيان مدنيّ، وفي هذه الحالة، لا يملك النّظام للدّفاع عن مكتسباته غير الذّهاب إلى تعفين الأوضاع بدفع رئيس الدّولة ورئيس الحكومة والبرلمان إلى الاستقالة، وهذا يعني خلق فراغ في المؤسّسات الدّستوريّة، ممّا يفرض إعلان حالة الطوارئ وتجميد الدّستور، ومنح سلطات أوسع للمجلس الأعلى للأمن، والعودة بالجزائر إلى نقطة الصفر.

الاحتمال الثّاني، نجاح النّظام في تنظيم الانتخابات الرّئاسيّة وحسمها في الدور الأوّل، ووضع الشّعب الجزائريّ أمام الأمر الواقع، مع إسراع الرّئيس الجديد إلى تشكيل حكومة جديدة والدّعوة إلى تنظيم انتخابات برلمانية وبلدية مبكّرة، مع التّركيز على اهتمامات جديدة يمكنها تحويل أنظار الشّعب لتهدئته.

ستكون مسكا عاجلا أم آجلا، لكن إلى حين رحيل العصابة، من حقّنا أن نخشى على مستقبلنا، لأنّه عندما تتراقص أعواد الثّقاب فوق علبة الكبريت، علينا انتظار أن تتطاير شرارات النّيران في أيّ لحظة.

د. رشيد حمليل


          

زغماتي ينفي سوء معاملة المعتقلين في سجون الجزائر

 Cache   

نفى وزير العدل الجزائري بلقاسم زغماتي تعرض معتقلي الحراك الشعبي في السجون الجزائرية إلى سوء المعاملة أو التعذيب مثلما يروج له.

وقال زغماتي، خلال تنصيبه فيصل بوربالة، مدير عاما لإدارة السجون اليوم الأحد إنه يشاع أحيانا عن السجون الجزائرية معلومات مغرضة تشكك بشكل مضلل في ظروف الاحتجاز ومعاملة المحبوسين.. أقول إن ادارة السجون الجزائرية تتم بطريقة شفافة مع ضمان الاحترام الكامل لحقوق الانسان وصون الكرامة البشرية ولنا في ذلك المنظمات غير الحكومية الجزائرية والأجنبية خير شاهد.

وأضاف أبواب السجون مفتوحة للمحترفين في هذا المجال من بينهم الصليب الأحمر والخبراء الاجانب والمنظمة الدولية للإصلاح الجنائي، وتشهد لنا تقاريرهم مدى التزامنا بالمعايير الدولية.

وأوضح زغماتي، أن النائب العام مسؤول مسؤولية كاملة عن السجون التي تقع ضمن اختصاصه الاقليمي، داعيا النواب العامين إلى استرجاع صلاحياتهم كاملة وتحمل مسؤولياتهم التي تفرضها عليهم مهامهم على المستوى المحلي.

كانت الرابطة الجزائرية طلبت الخميس الماضي، بالتحقيق في مزاعم تعرض معتقلي الحراك إلى سوء المعاملة داخل السجون.


          

قتلى وجرحى مدنيون إثر غارة لقوات حفتر على جنوبي العاصمة طرابلس

 Cache   

أعلنت حكومة الوفاق الليبية، الأحد، سقوط قتلى وجرحى مدنيين، إثر غارة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على بلدة جنوبي العاصمة طرابلس.جاء ذلك وفق بيان نشره على فيسبوك المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب، التي أطلقتها حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، لمواجهة هجوم قوات حفتر على طرابلس.وقال البيان إن طيران حربي داعم لحفتر استهدف منازل مدنيين في بلدة السواني جنوبي العاصمة.وأضاف أن ثمة تقارير أولية عن سقوط ضحايا نتيجة القصف، دون تحديد عددهم.وأظهرت لقطات مصورة نشرها المكتب تصاعد ألسنة الدخان من منازل مدنية، وجثث مدنية على الأرض فوقها أغطية، وسط حسرة وصراخ الأهالي.ويأتي هذا القصف بعد ساعات من قصف طيران داعم لحفتر، مجمع منطقة سرت للمطاحن والأعلاف (450 كلم شرق طرابلس).وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل الماضي، هجومًا متعثرًا للسيطرة على طرابلس مقر حكومة الوفاق، فيما تتصدى الأخيرة لهذا الهجوم.


          

مغني الراب الأمريكي “ليل واين” بعد أكل غلة السعودية خرج يستهزئ ويسب في الملة

 Cache   

سببت تغريدة لمغني الراب الأمريكي المعروف ليل واين، والذي أحيا حفل بالدرعية في المملكة السبت، جدلا واسعا وحيرة بين السعوديين الذين تعجبوا من رد فعله عقب الحفل.

تغريدة واين دون فيها ما نصه:لن أذهب للرياض ثانية وذلك بعدما أحيا حفلا في مهرجان الدرعية السبت وكان قد نشر تغريدة الخميس قال فيها نراكم قريبا في الرياض.

وشارك المغني الأميركي في مهرجان موسم الدرعية في حفلة بالاشتراك مع المغنيين تايغا وفيوتشر.

وطرح بعض المغردين تساؤلات حول السبب الذي دفع واين لكتابة هذه التغريدة، ودعاه آخرون لتوضيح الأمر.

وهاجم مغردون واين، وقالوا إنه تمت مصادرة بعض المخدرات منه ومن المنتج الخاص به مايك ماين بعد الحفلة في مطار الرياض وتم إلقاء القبض على ماين. ولم يصدر أي تعلق رسمي بهذا الشأن.

وبحسب الموقع الإلكتروني لموسم الدرعية، فإنه موسم يجمع بين الأحداث الرياضية والعروض الترفيهية في قلب منطقة الدرعية التي تعد موطن نشأة الدولة السعودية، وهي إحدى مواقع التراث العالمي المسجلة في قائمة اليونيسكو.

ولم تنشر حسابات موسم الدرعية أو هيئة الترفيه في السعودية أو رئيسها تركي آل الشيخ أي رد على تغريدة واين حتى كتابة هذا التقرير.


          

تصريحات المعتوه حاليلوزيتش تحدث جدلا واسعاً في الجزائر

 Cache   

أحدث المُدير الفني للمنتخب المغربي وحيد حاليلوزيتش جدلا واسعاً هذه الأيام في الجزائر, بعد تصريحات إعلامية أدلى بها عن تجربته مع منتخب مُحاربي الصحراء الذي قاده لمدة 5 سنوات وحقق معه التأهل للدور الثاني من بُطولة كأس العالم في البرازيل 2014.

وأثار المُدرب البوسني، موجة غضب واسعة وسط جماهير نادي شباب بلوزداد الجزائري, بعد حديثه عن طريقة ضمه الهداف إسلام سليماني إلى منتخب الجزائر.

ولعل ما أغض الجماهير الجزائرية وصفه لهذا الفريق العاصمي بـ النادي الصغير وقال: التنقيب على المواهب بالدوري الجزائري في رأيي أصعب من القيام بذلك في المغرب وأضاف قائلا: في الجزائر كانت الأمور صعبة جدا, لكنني تمكنت من اكتشاف سليماني في فريق صغير بالعاصمة.

تصريحات المُدير الفني للمنتخب المغربي أغضبت الرئيس السابق لنادي شباب بلوزداد وكذلك رابطة الدوري الجزائري لكرة القدم, وأطلق هذا الأخيرة تصريحات نارية ضد هذا الأخير، ووصفه بـ الكاذب لأنه أخفى الحقيقة المعلقة بكيفية استدعاء إسلام سليماني المهاجم الحالي لنادي موناكو الفرنسي، حيث كان حينها يُفضل عليه المهاجم السابق لنادي وفاق سطيف، محمد أمين عودية.

وقال قرباج: حاليلوزيتش يكذب في حديثه عن قضية سليماني، هو أصلاً في بادئ الأمر رفض استدعاءه للمنتخب ولم يكن مُعجبا به .

وسرد المتحدث تفاصيل الحادثة قائلا: عندما كنت رئيساً لرابطة الدوري دعوته لحضور مباراة شباب بلوزداد ووفاق سطيف من أجل متابعة سليماني، لكن عكس ذلك هو أعجب بأمين عودية، وعند إصابة هذا الأخير قرر استدعاء سليماني بعد مدة.

وخاطب الكوتش وحيد قائلا: أقول لحاليلوزيتش لا تكذب, ليس أنت من اكتشف سليماني، مشيرا إلى أنه هو من وقف وراء ذلك بعد أن جلبته لنادي شباب بلوزداد عندما كنت رئيسا للنادي، وهناك المدير الفني الأسبق رابح سعدان، الذي كان شاهداً على الواقعة.


          

طيب زيتوني يدعو البرلمان إلى فتح ملف جرائم فرنسا الاستعمارية

 Cache   

دعا وزير المجاهدين (قدامى المحاربين) الجزائري، طيب زيتوني، الأحد، نواب البرلمان، إلى فتح ملف جرائم الاستعمار الفرنسي للبلاد (1830-1962) .جاء ذلك خلال تصريحات للصحافيين على هامش زيارته لمحافظة غرداية (جنوب).ونقلت وسائل إعلام محلية عن زيتوني قوله: أرفع نداء شخصيا لكل نواب البرلمان لفتح ملف تجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائر، في دعوة صريحة إلى إصدار قانون حول جرائم الاستعمار.وتطالب الجزائر منذ سنوات فرنسا بالاعتراف والاعتذار والتعويض عن جرائمها الاستعمارية، لكن تعد هذه المرة الأولى التي يدعو فيها عضو في الحكومة إلى خطوة فعلية ضد فرنسا.وباءت محاولة لنواب في البرلمان الجزائري، عام 2009 لسن قانون يجرم الاستعمار، بالفشل لأسباب مجهولة، فيما وجهت اتهامات لنظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة بإجهاض المشروع.ومنتصف أيلول الماضي، طالبت أحزاب سياسية برفع التجميد عن قانون تجريم الاستعمار وإعادته إلى الواجهة.ويقول مؤرخون إن فترة الاحتلال خلفت أكثر من 5 ملايين قتيل بينها مليون ونصف فقط خلال الثورة التحريرية بين 1954 و1962 إلى جانب آلاف المفقودين والمصابين والقرى المدمرة، وكذا إشعاعات تجارب نووية في صحراء البلاد.وجاءت هذه الدعوة المفاجئة، متزامنة مع أزمة غير معلنة مع فرنسا، حيث وجهت اتهامات لباريس بالوقوف وراء لائحة للبرلمان الأوروبي أدانت وضعية حقوق الإنسان في الجزائر، واعتبرتها الأخيرة تدخلا في الشأن المحلي.وخلفت اللائحة التي صادق عليها البرلمان الأوروبي الخميس، موجة رفض رسمي وسياسي في البلاد، ووصفتها الخارجية الجزائرية بـالوقاحة، وهددت بمراجعة علاقاتها مع مؤسسات الإتحاد الأوروبي.والسبت، نظمت مسيرات منددة باللائحة الأوروبية بدعوة من الاتحاد العام للعمال الجزائريين (محسوب على النظام) ظهرت فيها شعارات مناوئة، منها يا فرنسا أدي ولادك، الجزائر بلادنا ماشي بلادك (يا فرنسا خذي أبنائك، الجزائر بلدنا وليست جزء منك).ونقلت وسائل إعلام محلية عن أمين عام الاتحاد، سليم لعباطشة قبل أيام، قوله إن فرنسا هي من تقف وراء تدخل الاتحاد الأوروبي في الشأن الجزائري، وأن لها عملاء في الجزائر تسعى جاهدة لحمايتهم.


          

الحكومة التونسية تعلن انتهاء تهيئة معبر حدودي مع الجزائر

 Cache   

أعلنت الحكومة التونسية الأحد انتهاء أشغال تهيئة المعبر الحدودي مع الجزائر في ولاية توزر جنوب غرب البلاد بكلفة ناهزت 10 ملايين دينار تونسي.

ودشن رئيس الحكومة يوسف الشاهد معبر حزوة اليوم حيث يتوقع أن يستقطب مليونا و800 الف مسافر في العام.

وقال الشاهد: سيبدأ التبادل التجاري في خلال أسبوع عبر هذا المعبر وسيخلق ديناميكية كبيرة في ولاية توزر ومناطق الجنوب بشكل عام كما ستخلق الفضاءات التجارية في المعبر فرص عمل في المناطق الحدودية.

وأضاف الشاهد: سيمنح المعبر حركية للموانئ على السواحل (الشرقية) في جرجيس وقابس وصفاقس، ومن المهم أن تكون ظروف الاستقبال على أحسن ما يرام للوافدين الجزائريين.

وتأمل الحكومة من أن تحد الانشطة الاقتصادية المنظمة بمحيط المعبر من أنشطة التجارة الموازية والتهريب في المناطق الحدودية غربا.

ويعد معبر حزوة ثاني أكبر معبر على الحدود الجزائرية من حيث حركة المسافرين بعد معبر ملولة الذي يستقطب سنويا نحو مليوني مسافر بمدينة طبرقة بولاية جندوبة شمالا وكان شهد أيضا في وقت سابق أشغال إعادة تهيئة.


          

الغرب ينجح في تفكيك العراق

 Cache   

نشرت صحيفة الغارديان تقريرا لمراسلها بالشرق الأوسط مارتن شولوف حذر فيه من إمكانية تفكك العراق في وقت باتت فيه القبائل بمواجهة الميليشيات التي تدعمها تدعو للثأر من قتلاها.

وقال إن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قدم استقالته إلى البرلمان فيما سيواجه خليفته حالة من العنف الخطيرة التي انتشرت من بغداد إلى مدن الجنوب ووضعت قوات الأمن ضد المتظاهرين على مدى الشهرين الماضيين. وهناك مخاوف من تفكك البلد كله، بعد مقتل 45 مدنيا تظاهروا في مدينة الناصرية يوم الخميس في واحد من أسوأ حالات القتل منذ اندلاع التظاهرات المعارضة للحكومة.

وكان تصرف قوات الحكومة محاولة لإظهار القوة الغاشمة بعد حرق القنصلية الإيرانية في النجف يوم الأربعاء، وهو أبرز تعبير عن المشاعر المعادية لإيران بين المتظاهرين. إلا أن القمع أثار المشاعر الساخطة في وسط وجنوب العراق بين المتظاهرين ضد الحكومة والطبقة السياسية التي تحاول الحفاظ على مكاسبها. والرهان اليوم هو عن النظام الذي أقامته الولايات المتحدة قبل 16 عاما بعد الإطاحة بصدام حسين والذي حرف ميزان السلطة وإن كان سيظل قائما أم سيتداعى.

ونقل الكاتب عن الطبيب بسام الكاظمي من بغداد: عندما خرج الأمريكيون عام 2011 اعتقدنا أن هناك بنى قائمة تركوها وثم بدأوا بالسرقة أكثر من الماضي وغض الجميع النظر. وحصلت بعض الانتخابات التي لم يكن يهم فيها لو كنت شيعيا أم سنيا أم مسيحيا. وبدت جيدة، ثم انكشف الأمر لأن كل طائفة سرقت. ولو ظهر أي شيء من التظاهرات فهو ليس الطائفة ولكن الوطنية التي تقودها. فمنذ عام 2003 تم تقسيم الحكومة العراقية بناء على الخطوط الطائفية بحيث تحولت فيها المؤسسات إلى إقطاعيات بناء على المسؤول فيها ومن هي الجماعة التي ينتمي إليها وتفوقت على الدولة.

والنتيجة هي الفساد والمحاباة اللذان انتشرا في كل مجالات الحياة العراقية. قام المسؤولون بسرقة ثروة النفط وتركوا بقية العراقيين بدون فرص. ولهذا فالدافع الرئيسي وراء حركة الاحتجاج هو نهب موارد الدولة. ويقودها المحرومون والشباب الذي انضم إليهم آخرون وحشدت في أيام أكثر من 200.000 شخص ببغداد ومدن أخرى. ويقول توبي دودج، أستاذ الشؤون الدولية بمدرسة لندن للاقتصاد والباحث في شؤون العراق، إن نظام ما بعد 2003 الذي جسد الفساد في داخل الدولة العراقية وكذا الطائفية والقمع بدأ بالتحطم وانتشر العنف نتيجة لذلك.

وكتب في موقع سيباد التابع لجامعة لانكستر: فرض نظام قاس وجاهز على هذا المجال من خلال التعاون بين النخبة ووضعت أمريكا المنفيين السياسيين الذي لعبوا دورا في حملة الإطاحة بنظام صدام حسين في السلطة.

وقال دودج لصحيفة أوبزيرفر في شهر تشرين الأول (أكتوبر): لقد انهار البناء الأيديولوجي الذي يدعم النظام، وهو تقسيم المجتمع العراقي بناء على الخطوط الطائفية. فيما برزت وفضحت عملية تقسيم الغنائم بين النخبة الحاكمة التي قامت بها، وهو ما أفقد النظام شرعيته. ولم يعد السكان ينظرون إليهم كحماة لهم بل كانتهازيين. وعندها بدأت النخبة الحاكمة بالاعتماد على الميليشيات لقمع التعبئة ضدها والبقاء في السلطة، ووصل هذا إلى الذروة كما شاهدنا اليوم. وبدأت العشائر العراقية في الجنوب حيث تركز حمام الدم الأخير بالرد على قوات الأمن، خاصة أنها رأت يد إيران وراء العنف الذي تقوم به.

ولعبت إيران دورا في شؤون العراق بعد الغزو الأمريكي وبخاصة بعد خروج القوات الأمريكية عام 2011. وكان الجنرال قاسم سليماني، من قوة القدس في الحرس الثوري الإيراني، محوريا في محاولات قمع المتظاهرين واستخدام العنف المفرط ضدهم. وفي نفس الوقت تواجه إيران ضغطا من جبهة ثانية في لبنان حيث لعب الحزب الذي ربته ودعمته بالمال والسلاح دورا في السياسة اللبنانية.

ويقول مسؤول إقليمي عارف بالشؤون الإيرانية: في لبنان والعراق يخوضون معركة، أي الإيرانيين. وربما استطاعوا تهدئة الأوضاع في لبنان ولكن عليهم التعامل مع القبائل في العراق وهم غير جاهزين. وأضاف: ما أطلق العنان له، خاصة في الجنوب، هو الثأر وهم (السكان) يلومون إيران والجماعات الوكيلة. وهذا أمر خطير ومنطقة مجهولة لطهران. ودعا مشائخ ذي قار لتحميل قوات الأمن والميليشيات المسؤولية عن القتل في الناصرية. ويضيف الموقف طبقة جديدة من التعقيد في المواجهة التي تلوح بالأفق والأخطر منذ سقوط نظام صدام حسين. وقال المسؤول: هم مقتنعون أن أمريكا تقف وراءها ولم أرهم في حالة من الصدمة مثل اليوم.

ومن المرشحين لخلافة عبد المهدي، هادي العامري، زعيم كتلة الفتح وقائد الحشد الشعبي التي لعبت دورا في هزيمة تنظيم الدولة ولكنه محسوب على إيران. ولدى البرلمان 15 يوما لتسمية خليفة إلا أن القرار عادة ما يتخذ بعد أشهر من المناورات. والفشل في هذا يعني سير العراق نحو الهاوية. ويقول محمود القيسي عامل الفولاذ في بغداد: لو فعلوا هذا لانتهوا وأقسم أن هؤلاء اللصوص حصلوا على ما يريدون ولن نعود إلى بيوتنا ولن نسمح لهم بالاستمرار، هذه ثورة.


          

عدالة قايد صالح تطلب سجن "شاعر الحراك"

 Cache   

أعلنت "اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين" في الجزائر، أن القضاء أوقف، يوم الخميس، رسام كاريكاتور انتقد النظام، كما طلب سجن ناشط يلقب بـ"الشاعر" في الاحتجاجات التي شهدتها البلاد.

وقالت اللجنة إنه "تم توقيف الفنان والرسام عبد الحميد أمين المعروف باسم (نيم) من قبل ضباط شرطة بلباس مدني في وهران"، على بعد 350 كلم غرب العاصمة الجزائرية.

ولم توضح التهم الموجهة إلى رسام الكاريكاتور الذي نشر مؤخرا على حسابه على "تويتر" أعمالا تنتقد القادة الحاليين للجزائر وانتشرت بشكل واسع.

ويبدو في رسم بعنوان "المنتخب" رئيس الأركان أحمد قايد صالح، والرئيس الانتقالي عبد القادر بن صلاح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، بشكل موسيقيين يعزفون على جسر سفينة بدأت تغرق.

من جهة أخرى، طلبت النيابة في العاصمة الجزائرية عقوبة السجن سنتين لمحمد تاجديت الناشط في الاحتجاجات ويلقب من قبل بعض الصحف بـ"شاعر الحراك"، بسبب قصائده التي يلقيها أمام المسرح الوطني.

وقالت اللجنة إنه متهم بسبب ما ينشره على وسائل التواصل الاجتماعي استنادا إلى المادة 96 من قانون العقوبات.

وتنص هذه المادة على أن "يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات كل من يوزع أو يضع للبيع أو يعرض لأنظار الجمهور، أو يحوز بقصد التوزيع، أو البيع، أو العرض بغرض الدعاية منشورات أو نشرات أو أوراقا من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية"، علما أن المحكمة أرجأت، أمس الخميس، جلستها للنظر في قضية محمد تاجديت، إلى 19 ديسمبر.


          

هل ستسلم المخابرات الفرنسية أمير ديزاد لعميلها القايد صالح

 Cache   

بعد أن حاول نظام الجنرالات عشرات المرات اختراق هاتف المدون الشهير أمير ديزاد وفشل في كل مرة استعان هذه المرة بالمخابرات الفرنسية والتي وضعت سيناريو لشرطة الفرنسية والتي ألقت القبض على أمير في الطريق العام أثناء قيادته للسيارة وإتهمته بتخطيه للإشارة الحمراء حيث سارعت إلى حجز هواتفه النقالة جميعها وأخدها إلى مكان مجهول.

وصرح عدد من المحامون الفرنسيونأن تفتيش الهواتف والإطلاع على محتوياتها من صور ووثائق وتطبيقات يتنافى مع القوانين الفرنسية التي تدخل في باب الحريات من الدستور والتي تنص على أن للحياة الخاصة حرمة وهى مصونة لا تمس فالمراسلات البريدية والبرقية والإلكترونية والمحادثات الهاتفية وغيرها من وسائل الاتصال حرمة وسريتها مكفولة ولا تجوز مصادرتها أو الاطلاع عليها أو رقابتها إلا بأمر قضائي مسبب ولمدة محددة وفي الأحوال التي يبيّنها القانون (تهديد الأمن القومي) وتوصلت "الجزائر تايمز" من مصادر خاصة أن المخابرات الفرنسية قامت باسترجاع الملفات المفقودة والممسوحة في هاتف أمير ديزاد وحتى إن أفرغ سلة المحذوفات فإن خوارزميات فريدة من نوعها ستستعيد الملفات المحذوفة بغض النظر عن نوع نظام الملفات الذي استخدمه أمير ديزاد وأضافت المصادر أن المخابرات الفرنسية استعانت بشركة نيكسا تكنولوجي الفرنسية كي تقوم بتنزيل تطبيقات بنسخ مشبوهة مثلا يوتيوب أو فيسبوك أو مايكروسوفت أو ووكر بنسخ مقرصنة حتى لو جرى تنزيلها من بلاي ستور قد يرافق تنزيلها دخول برامج تجسس تستمر بالعمل على هواتف أمير ديزاد لذلك فالمخابرات الفرنسية تمتلك كنز أمير ديزاد الذي يبحث عنه القايد صالح.

ح.سطايفي للجزائر تايمز


          

مقري يشبه الجزائر بالرجل المريض

 Cache   

لخص رئيس حركة مجتمع السلم ،عبد الرزاق مقري ، قضية التدخل الأوروبي في الشأن الجزائري بالقول أن ما يحصل في الجزائر كحال الدولة التي تسمى الرجل المريض، الذي يطمع في تركته الجميع، والتدخل الأجنبي ليس وليد اليوم، ذلك ان أطماع الدول الأجنبية ظلت قائمة دائما، من طرف قوى عظمى واقليمية وحتى ناشئة

و قال الرافض لدخول غمار الرئاسيات ، عبد الرزاق مقري ، ، على أن الجزائر تظل بلدا كبيرا وله فرصا كبيرة ليدخل ضمن فلك الدول الصاعدة، نظرا لما تملكه الجزائر من مقومات بشرية ومادية

وأوضح مقري، أن التدخلات الأجنبية في العالم العربي، كانت دائما وخيمة على الشعوب وضد إرادتها، وحماية للدكتاتوريات والأنظمة الشمولية الفاسدة، التي تضمن لها مصالحها بعيدا عن الشعارات التي ترفعها تلك المتعلقة بالحريات والديمقراطية


          

رفض شعبي حول “تدخل” السفير الصيني في شؤون الجزائر

 Cache   

أثار فيديو سفير الصيني بالجزائر اليوم لي ليانهي، تم تداوله على مواقع التواصل الكثير من الجدل والتعليقات، حيث صرح فيه أن بلاده ترفض أي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للجزائر، غداة مصادقة البرلمان الأوروبي على لائحة تدين انتهاكات حقوق الإنسان في الجزائر.

وتردد أن تصريح السفير الصيني جاء خلال مشاركته في مسيرة اليوم الداعمة للانتخابات الرئاسية وقيادة الجيش، ورافضة للتدخل الأجنبي، التي نظمها في العاصمة الاتحاد العام للعمال، وهو منظمة تابعة للسلطة، غير أن تصريح السفير الصيني جاء في الحقيقة خلال مشاركته في عملية التشجير بحضيرة الرياح الكبرى بدالي إبراهيم، رفقة وزير الاتصال، المتحدث باسم الحكومة الجزائرية حسان رابحي، الذي كان يظهر جنبه.

وهاجم حسن رابحي، وزير الاتصال والناطق الرسمي للحكومة الجزائرية، اليوم السبت، بشدة أعضاء البرلمان الأوروبي الذين صادقوا على لائحة تدين انتهاكات حقوق الإنسان والحريات الأساسية في الجزائر، مؤكدا أن توقيت هذه اللائحة ليس بريئا وهدفها التشويش على الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل.

وقال رابحي إن لائحة البرلمان الأوروبي أسقطت قناع هؤلاء الشرذمة من البرلمانيين الذين يتربصون بالجزائر ويسعون لزرع البلبلة والتشويش على الرئاسيات المزمعة يوم 12 ديسمبر القادم والتي يتعاطى معها جل الشعب الجزائري بإيجابية عالية.

وتتصدر الصين الشركاء التجاريين للجزائر خلال الثمانية أشهر الأولى من السنة الجارية، حيث احتفظت بمكانتها كأعلى ممون بـ 5.45 مليار دولار، وفق بيانات رسمية لإدارة الجمارك الجزائرية.

واعتبر معلقون أن هذه المعطى إلى جانب معطيات أخرى تجعل من الموقف الصيني غير مفاجئ، غير أن معلقين تساءلوا عما إذا كان تصريح السفير الصيني هو كذلك يمكن اعتباره تدخلا حول التدخل الخارجي؟!


          

نظام العصابة يحشد متظاهرين لدعم الانتخابات

 Cache   

خرج مؤيدون للحكومة الجزائرية إلى الشوارع السبت للتعبير عن تضامنهم معها قبيل الانتخابات المقرر إجراؤها الشهر المقبل والتي ترفضها الحركة الاحتجاجية المناوئة للحكومة.وشارك في المسيرات التي نظمها الاتحاد العام للعمال الجزائريين ما يزيد على عشرة آلاف من الشياتين في عدد من المدن بأنحاء البلاد.واتحاد العمال قريب من حزب الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، جبهة التحرير الوطني، الذي تمتع بدعم هذه النقابة طوال عشرين عاماً من حكمه حتى استقالته في ابريل تحت ضغط الشارع.وسبق أن خرجت تظاهرات "عفوية" في أنحاء البلاد كافة تأييداً للانتخابات، غير أنّها المرة الأولى التي تنظّم بطريقة رسمية من قبل هيئة قريبة من النظام، قبل أقل من 15 يوماً من الاقتراع في مواجهة الاحتجاجات الأسبوعية الحاشدة التي بدأت منذ فبراير حين خرج مئات الألوف إلى الشوارع للمطالبة برحيل السلطة القائمة وابتعاد الجيش عن السياسة.وفي اعقاب تنحي بوتفليقة، احتجزت السلطات عشرات الشخصيات البارزة بتهم فساد.

لكن عشرات الألوف من الأشخاص واصلوا احتجاجاتهم الأسبوعية للمطالبة برحيل النخبة الحاكمة بالكامل. ودفع الجيش، وهو المؤسسة الأقوى في الجزائر، باتجاه إجراء انتخابات في 12 ديسمبر بوصفها السبيل الوحيد لإنهاء هذه الأزمة.ويرفض المحتجون إجراء الانتخابات ويرون أنها لن تكون حرة أو نزيهة ما دام الحرس القديم في السلطة.ويأتي تنظيم المسيرات السبت ردا على الاحتجاجات الأسبوعية. ورفع المشاركون في المسيرة لافتات تدعو للمشاركة في الانتخابات من أجل الجزائر.كما رفع المتظاهرون ايضا لافتات كتب عليها "لا للتدخل الأجنبي"، في رد على قرار تبناه البرلمان الأوروبي الخميس ويدعو الجزائر إلى إيجاد حل للأزمة عبر "عملية سياسية سلمية ومفتوحة" كما يندد بـ"الاعتقالات التعسفية" التي تطاول المحتجين.وردد المشاركون هتافات تؤكد تضامنهم مع الجيش وقائده أحمد قايد صالح الذي يطالبه المشاركون في الاحتجاجات الأسبوعية بأن يتبع خطى بوتفليقة ويتنحى.وقال أحد المشاركين في مسيرة بالجزائر العاصمة "أدعو كل الجزائريين للتوجه إلى مراكز الاقتراع... هذا هو الحل الوحيد لأزمتنا".وهتف المتظاهرون تأييداً للانتخابات الرئاسية، كما نعتوا المحتجين بـ"الزواف" في إشارة إلى فرق عسكرية كانت تتبع للجيش الفرنسي فترة الاستعمار، وتضم سكانا محليين.وبينما يمنع التظاهر في الجزائر العاصمة، رسمياً منذ عام 2001، فإنّ الشرطة أحاطت بهذه المسيرة وأوقف عناصرها عدداً من الأشخاص الذين هتفوا بشعارات رافضة للانتخابات الرئاسية أو توجهوا بشتائم إلى التظاهرة.وفي ظل عدم سعي الشرطة إلى فض التظاهرات الأسبوعية الضخمة، فإنّها تفرّق بشكل منهجي في الاسابيع الأخيرة كل التجمعات المناهضة للانتخابات في العاصمة.


          

نادي القضاة يُهاجم زغماتي على خلفية انتقاداته للقضاة أمام البرلمان

 Cache   

هاجم نادي قضاة الجزائر-قيد التأسيس- وزير العدل بلقاسم زغماتي على خلفية انتقاداته للقضاة أمام البرلمان قبل أيام، وهو الذي ينتمي لحكومة عينتها قوى غير دستورية غير شرعية وفق تعبيره.

وقال النادي في تصريح صحفي اليوم السبت 30 نوفمبر إنه تلقى ما جاء على لسان وزير العدل أمام البرلمان من اتهامات طعنت في تكوينهم وشكّكت في الأحكام الصادرة عنهم بنوع من الاستغراب والاستهجان.

واعتبر أن العديد من وزراء العدل منذ الاستقلال انتقدوا منظومة تكوين القضاة علانية وبصفة شعوبية، ولم يقدموا الحل أو البديل لهذا النقد من المرحوم عمار بن تومي، محمد بجاوي، محمد الشريف خروبي، أحمد أويحيى، محمد شرفي والطيب بلعيز.

وبحسب نادي القضاة الذي يرأسه سعد الدين مرزوق، فإنه طيلة تلك الفترات كان يتم انتقاء القضاة وفق معايير إيديولوجية تتطابق مع اختيارات ومبادئ الميثاق الوطني لسنة 1976 من المناضلين المحنكين الذين يدركون مواطن مصلحة الدولة الاشتراكية والخط السياسي للحزب مع تكوينهم إيديولوجيا على ذلك حسب ما جاء في الميثاق الوطني لسنة 1986.

وأوضح البيان أن كل هؤلاء الوزراء المتعاقبين على رأس وزارة العدل تناسوا عمدًا أو سهوًا أن مناصبهم ومسؤولياتهم لم تجعل منابر للنقد والتنظير بقدر ماهي مناصب للعمل وإعطاء الأفكار والحلول والبدائل القانونية.

بالمقابل، عبّر نادي قضاة الجزائر عن استغرابه من أن يصدر نقد منظومة التكوين القاعدي للقضاة من شخص وزير عدل مطعون في شرعيته ينتمي لحكومة عينتها قوى غير دستورية، كان إلى عهد قريب أستاذًا مكونًا بالمدرسة العليا للقضاء، وساهم ولو بنزر قليل في الإشراف على أغلب الدفعات الأخيرة من القضاة الذين انتقدهم وطعن في منظومة تكوينهم والتي كان جزءًا منها.

وتابع نفس الانشغال عبر عنه من سمى نفسه خاطف الأنظار(الطيب لوح المتواجد رهن الحبس بتهم فساد) أثناء زيارته للمدرسة العليا للقضاء شهر ماي 2014 مع برمجة محاضرة نموذجية ألقاها القاضي المكون بلقاسم زغماتي الذي لم ينتقد هو أيضا مناهج التكوين واعدا بإدخال تغييرات جذرية عليها ، وأن مثل هذه الدروس لا فائدة منها، ولم ينبس الوزير الحالي ببنت شفة، ولم يجد سوى الطلبة القضاة الممارسين حاليا لرفع معنوياته وتبجيله بعد مغادرة لوح، يقول البيان الصحفي.

بالمقابل استهجن نادي القضاة أن يصدر نقد تكوين القضاة الذين أكملوا ما لا يقل عن 7 سنوات في تكوينه القاعدي العام في برلمان بعض أعضاءه أميون لا يقرأون ولا يكتبون، وأمام وزراء لم يحصل البعض منهم على شهادة جامعية إلا بعد ترقيته كوزير.

وأضاف يرى أعضاء نادي قضاة الجزائر أن مسألة تكوين السادة القضاة وترقية مهنة القاضي في التفكير وترسيخ وتعميق الثقافة القضائية والمنهجية العملية والعلمية للحكم القضائي، هي مسألة أعقد وأكبر وأهم من أن تطرح أو تختزل في خطاب أمام برلمان مطعون في مستوى بعض أعضاءه، وكذا تناولها بشكل سطحي.

ونبه النادي إلى أن هذه المسألة البالغة الأهمية تستلزم تضافر جهود أصحاب النوايا الصادقة من قضاة وغيرهم من الخبراء بشؤون القطاع في ظل لجان رفيعة المستوى وأن تمتد ورشات البحث والتفكر إلى محاولة إصلاح منظومة تعليمية قائمة أساسا على التلقين دون الفهم أدت إلى ظهور أصحاب شهادات عليا في مجالات مختلفة لا يحظون بأدنى معايير التفكير المنطقي السليم.


          

بعد اسبانيا العصابة تستعين بسفير الصين لفرض انتخابات مزورة على الشعب

 Cache   

عبّر سفير جمهورية الصين بالجزائر لي ليانهي، اليوم السبت، عن رفضه لأي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للجزائر، وذلك خلال مشاركته في نشاط ميداني بمنطقة الرياح الكبرى، العاصمة، رفقة وزير الإتصال والناطق باسم الحكومة حسان رابحي.

وقال السفير الصيني في تصريح للصحافة نحن نعترض على أي قوى أجنبية تتدخل في الشؤون الداخلية الجزائرية، وأضاف الصين ستستمر بالوقوف إلى جانب الجزائر.

ونظم اليوم السبت الاتحاد العام للعمال الجزائريين، مسيرات مؤيّدة للانتخابات الرئاسية المقرّرة يوم 12 ديسمبر القادم، ورافضة للتدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للجزائر، بينما فرقت مصالح الشرطة مناهضين للانتخابات بوسط العاصمة، والذين رددوا شعار لا انتخابات مع العصابات لحظة مرور المسيرة المؤيدة لانتخابات 12 ديسمبر.


          

البكاء الشديد للمترشحين لرئاسيات يدخل الجزائر موسوعة غينيس للأرقام القياسية في البكاء الجماعي

 Cache   

أثارت ظاهرة بكاء وتباكي المترشحين للانتخابات الرئاسية الجزائرية، الكثير من السخرية داخل المجتمع الجزائري. ودشن المرشح عز الدين ميهوبي، أمين عام التجمع الوطني الديمقراطي، ظاهرة البكاء في أول يوم من أيام الحملة الانتخابية بإحدى الزوايا الطرقية.

من جهته قام المرشح عبد القادر بن قرينة هو الآخر بالبكاء في أحد المهرجانات الانتخابية، إبان تلاوة القرآن الكريم، وكان أسلوبه في التباكي مثيرا إذ جلب عليه موجة سخرية من قبل المتابعين.

ولم يفوت المرشح علي بن فليس فرصة حملته الانتخابية ليشكف عن قدراته المسرحية في فن التباكي، حيث اعتصر دمعا هو الآخر عندما قامت فتاة بالتظلم من بوتفليقة وحاشيته.

ولم يتمالك عبد المجيد تبون نفسه وسط هذه الحملة البكائية، إذ سجل حضوره بالتباكي في أحد تجمعاته الانتخابية.

ظاهرة تباكي المرشحين أثارت ردرو فعل من قبل المجتمع الجزائري، الذي تفنن في التعليق والاستهزاء من هؤلاء ونعتهم بمختلف الاوصاف التي تليق بهم وتكشف موزاهبهم في التمثيل على الشعب من أجل استدرار عطفه وجلبه إلى حملاتهم الانتخابية التي لم تقنع الجزائريين في الانخراك في مسرحية المؤسسة العسكرية الرامية إلى الاتفاف على مطالب الحراك والحيلولة دون تغيير النظام الفاسد ورحيل العسكر عن تدبير الشأن السياسي في البلاد.

وكانت قصيدة ألقيت بإحدى التجمعات الانتخابية كافية لتسيل دموع المترشح عبد العزيز بلعيد عند سماعه لها.


          

بموازاة الحراك الشعبي وقفة احتجاجية أمام مقر إقامة السفير الجزائري بمدريد للمطالبة برحيل نظام العصابة

 Cache   

"دولة مدنية ماششي عسكرية"، و"السراقين كليتو البلاد"، و"ماكانش انتخابات مع العصابات"، تلك كانت بعض الشعارات التي رفعها مواطنون جزائريون أمام مقر اقامة السفير الجزائري بمدريد..

ونظم عدد من الجزائريين وقفة احتجاجية بمناسبة حفل اقامه السفير الجزائري، حيث حاولوا من خلال هذا الشكل الاحتجاجي إيصال رسائلهم إلى الرأي العام العالمي والتي تتضمن اساسا رفضهم لما يقع في الجزائر تحت حكم المؤسسة العسكرية التي تحكم البلاد منذ استقلالها سنة 1962..

ويأتي هذا الاحتجاج، الذي حضره بعض الاطفال الصغار، بموازاة الجمعة 41 للحراك الشعبي في الجزائر، الذي انطلقت شرارته يوم 22 فيفري المنصرم للمطالبة برحيل النظام الفساد وكل رموزه بما فيهم قايد صالح، الذي لايزال يتشبث بمواقفه الرافضة لمطالب الشعب الجزائري والتي ترمي إلى تأبيد نظام العسكر من خلال إعادة تدويره عبر فرض انتخابات رئاسية يوم 12 دجنبر المقبل..


          

قايد صالح بوجه فولادي يؤكد أن المسيرات الشعبية تدعم المسار الانتخابي و تساند الجيش في مواقفه

 Cache   

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يوم الخميس، أن المسيرات الشعبية التي تشهدها البلاد و التي وقف خلالها الجزائريون صفا واحدا دعما للمسار الانتخابي ومساندة للجيش الوطني الشعبي، إنما تترجم درجة نضجهم العالية ووعيهم بما يحاك ضد بلدنا من مكائد ودسائس.و جاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني أنه في كلمة توجيهية ألقاها خلال زيارة العمل و التفتيش لقيادة الحرس الجمهوري، شدد الفريق قايد صالح على أن المسيرات الشعبية التي تشهدها كافة ربوع وطننا، والتي وقف خلالها أبناء الشعب المخلصين صفا واحدا دعما للمسار الانتخابي ومساندةً للجيش الوطني الشعبي في مواقفه، ملتفين حول مقاربته البناءة لتجاوز المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد، إنما تترجم درجة النضج العالية لأبناء الجزائر ووعيهم بما يحاك ضد بلدنا من مكائد ودسائس ومؤامرات، لعرقلة مسيرة الجزائر والجزائريين.كما تعكس هذه المسيرات من جانب آخر، ترسخ قيم الإخلاص والوفاء (لدى الجزائريين) وروحهم الوطنية الفياضة، المعتزة بالانتماء لجزائر التضحيات والبطولات والمبادئ الوطنية الحقة التي لن تحيد عنها أبدا مهما عظمت التحديات وتعددت الرهانات، يضيف الفريق.و اعتبر نائب وزير الدفاع الوطني أن هذا الموقف الذي يزيد شعبنا شموخا ورفعة، هو موقف راق ونبيل يعكس أصالته ومعدنه النقي، الذي يقدس الوطن واستعداده ليهبه أغلى ما يملك، فضلا عن كونه التفافا شعبيا صادقا ومخلصا ، تجلى من خلاله التلاحم والتضامن، الذي لم ولن تنقطع عراه وأوصاله أبد الدهر مع جيشه.و قد جاء موقفهم ليؤكد أيضا عظيم الولاء لتراب بلدنا الطاهر الذي ارتوى بِدِماء زكي وغزيرة عبر تاريخ الجزائر الحافل بالأمجاد والتضحيات، يقول الفريق قايد صالح الذي أردف في ذات السياق: إن هذا الموقف كذلك، أثبت أن هذا الشعب باق على العهد والوعد لأسلافنا الميامين، الذين بذلوا الغالي والنفيس، فحرروا الأرض و دافعوا عن العرض.و بعد أن أكد على أن هذا التوجه يعد كذلك تكريما لشهدائنا الأبرار و مجاهدينا الأخيار، و هو ما اعتبره الفريق قمة التكريم تجاههم من خلال قوله: هل هناك تكريم أعظم من الوفاء لتضحياتهم وصون أمانتهم بالحفاظ على سيادة بلادنا وحرمة أرضها، والالتفاف مع الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني وكل الوطنيين الخيرين حول المصلحة العليا للوطن.للإشارة، تندرج زيارة الفريق قايد صالح لقيادة الحرس الجمهوري في إطار متابعة مدى تنفيذ مخطط تطوير القوات، ومواصلة للزيارات الميدانية إلى النواحي العسكرية وقيادات القوات.و بهذا الخصوص، أوضح الفريق خلال لقاءه مع مستخدمي الحرس الجمهوري أن زيارته تندرج في إطار رعايتنا المتواصلة والشديدة لكل ما له علاقة بترقية القدرات العملياتية والقتالية لقواتنا المسلحة، لاسيما وأنه يأتي بعد أيام من إحياء الجزائر لأمجد عيد وطني لديها، ألا وهو أول نوفمبر 1954 في ذكراه الخامسة والستين، هذه الذكرى الخالدة التي يقف عندها شعبنا سنويا في ليلتها المباركة وقفة تذكر واحترام وإجلال لهذه الثورة العظيمة.و في وقت سابق في مستهل الزيارة، وبعد مراسم الاستقبال، وقف نائب وزير الدفاع الوطني، رفقة الفريق بن علي بن علي قائد الحرس الجمهوري، وقفة ترحم وخشوع على روح الشهيد محمد بلوزداد، أين وضع باقة من الزهور عند النصب التذكاري للشهيد، و تلا فاتحة الكتاب على روحه الطاهرة وعلى أرواح قوافل الشهداء الأبرار، مثلما أورده البيان.


          

غياب الفنانون عن الحملة الانتخابية هل هو موقف سياسي أم قضية ريوع؟

 Cache   

لم يكن كثير من الفنانين الجزائريين يتأخّرون في التصريح علانية عن دعمهم لأيّ استحقاق تتبناه السلطة، حتّى في المواعيد التي كانت معروفة بأنها محسومة لصالح أحزاب ومرشّحي السلطة.

بعد مرور أكثر من نصف المدّة المخصّصة للحملة الانتخابية، لم يظهر سوى المغنّي عبد الله مناعي في نشاط انتخابي لأحد المرشّحين، وذلك لما نشّط علي بن فليس تجمّعًا شعبيًا بولاية الوادي جنوب شرق البلاد.

الفن والسياسة

عدم ظهور الفنانين الداعمين لموقف السلطة في إجراء انتخابات 12 ديسمبر الداخل، يعود إلى أن الحكومة تخلّت ولأوّل مرّة عن الاستعانة بدعم الفنانين والممثّلين الذين كانوا يركبون موجة "المهرجانات" السياسية السابقة.

وعلى عكس ما كان يتمّ سابقًا، لم تتضمّن الحملات الدعائية التي أعدّتها السلطة الوطنية المستقلّة للانتخابات أيّة مشاركة للفنانين سواءالممثلون أو المغنون في إعلانات الترويج للرئاسيات المقبلة، واكتفت بملصقات عليهاوجوه إشهارية غير معروفة.

فضّل أغلب الممثلين والمغنين النأي بأنفسهم عن الاصطفاف لصالح السياسي، خاصّة في ظلّ غياب أرصدة مالية كانت تجزل العطاء لصائدي الفرص ممن كانوا يرصدون مختلف الاستحقاقات الانتخابية.

يبدو أن الحكومة الحالية، لا تريد الوقوع في الخطأ الذي ارتكبه النظام السابق لما استعمل الفنانين وحتى بعض النجوم مثل الشاب خالد، للترويج للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في رئاسيات أفريل 2014.

كان النظام السابق، يُنفق بسخاء على الفنانين الذين دأبوا على القيام بجولة في مختلف الولايات الجزائرية، للترويج للرئاسيات التي كانت محسومة منذ البداية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة سواء اختاره الجزائريون أو صوتوا لغيره.

في سنة 2014، أحدثت أغنية "تعاهدنا مع الجزائر" التي شارك فيها عدد كبير من الفنانين استهجانًا وسط الجزائريين، كونها دعمت الولاية الرابعة لبوتفليقة رغم الحالة الصحيّة الحرجة التي كان عليها، ونال الفنانون المشاركون في الأغنية وعلى رأسهم الشاب خالد وداليا شيخ وكادير الجابوني والشاب عزو، حظّهم من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

لم يكن الفنانون المشاركون في أغنية "بلادنا بلا بينا ما يبنيها حتى واحد" الدعائية لتشريعيات 2017، أوفر حظًا من سابقيهم، إذ لاحقت الانتقادات جميع الفنانين المشاركين في تلك الوصلة، وهو ما ظهر في قضية تبادل الاتهامات التي جرت بين مغني الراب كريم الغانغ والممثل مروان قروابي.

في صف معارضة

تبدو الصورة في الرئاسية القادمة، معاكسة تمامًا لما كانت في 2014، فكثير من الفنانين أعلنوا انضمامهم للحراك الشعبي وتبنّوا مواقفرافضة لتنظيم الانتخابات المقبلة وأطلقوا أغاني تتبنى مواقف الحراك وتدعم مواقفه ضدّ السلطة، مثل الفنانة آمال زان التي استهجنت اعتقال بعض الناشطين في الحراك من قبل السلطة الحالية، وأصدرت أغنية "جميلة"، وقبلها أصدرت رجاء مزيان زميلتها في مدرسة ألحان وشباب عدة أغان داعمة للحراك منها "ألو سيستام " و"متمرد" و" توكسيك".

لم يتخلّف الممثلون أيضًا عن المشاركة في كليبات جماعية داعمة للحراك، إذ جمعت أغنية "ليبيري لالجيري" عدّة ممثلين كوميدين وراقصين كوريغرافيين على صوت واحد، يُضاف إلى ذلك مشاركتهم في مسيرات رافضة لقرارات السلطة، منها الفنانة سميرة صحراوي بطلة السلسلة الكوميدية "عائلة الجمعي" التي حقّقت انتشارًا واسعًا في سنوات سابقة. ولم يقتصر الأمر عليها، بل كان حتى نجوم مسلسل "أولاد الحلال" الذي بثّ في شهر رمضان الماضي نزلوا إلى مسيرات الحراك الشعبي، من بينهم بطل هذا العمل عبد القادر جريو.

حتى الفنانون الذين لم يعلنوا صراحة معارضتهم للانتخابات المقبلة، التزموا الصمت حتى لا يتمّ تصنيفهم في خانة المطبلين للسلطة الحالية،أو إدراجهم ضمن خانة "فلول النظام السابق"، مثلما حدث في دول عربية.

يظهر أن الاعتماد على الفنانين للترويج للانتخابات قد أصبح"ورقة خاسرة" خاصّة وأن تجربتها في الجزائر كانت محدودة التأثير في دفع الناخبين للتوجّه إلى صناديق الاقتراع، لذلك فضّلت السلطة الحالية في الجزائر التخلّي عنها والبحث عن بدائل أخرى.

اهتمّت السلطات في الترويج لهذه الانتخاباتعلى الخطابات المتكرّرة لرئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح التي حملت خطاباته المتوالية الترغيب في الذهاب إلى موعد 12 ديسمبر، والتأكيد على أنه الحل الوحيد للأزمة التي تعيشها في البلاد، مع المزاوجة بجملة من التحذيرات في حال رفض هذا "الحلّ الوحيد".

كما لم تهمل السلطة الدعاية للانتخابات المقبلة على مواقع التواصل الاجتماعي سواء عبر الصفحات الانتخابية للمترشحين الخمسة ومؤيّديهم، أو عبر بث ومضات إشهارية عبر وسائل الإعلام المختلفة التي توشّحت هذه الأيام بوسم #الجزائر_تنتخب، في صورة تؤكّد ما قاله قايد صالح أن الحرب اليوم إلكترونية، ما يعني أن السلطة لم تعد بحاجة اليوم لهؤلاء الفنانين، خاصّة وأن كثيرًا منهم يرفض المشاركة برأيه في السياسةأو يحتفظ بموقفه الرافض لقراراتها.

عبد الحفيظ سجال


          

هل تقلص فضائح محيط تبون حظوظه في الفوز برئاسيات الجزائر

 Cache   

بعد استقالة مدير حملته، السفير "عبد الله باعلي"، في اليوم الأول من بدأ الحملة الانتخابية، إشتغلت الآلة الإعلامية لقصر المرادية بقوة كي تعيد له التوازن و روجت له كمرشح فوق العادة، حتى آمن كل الجزائريين أنه خليفة "بوتفليقة"، ليقدم نفسه كأقوى اسم في السباق الرئاسي نحو قصر المرادية، و لرفع شعبيته أكثر ظهرت من جديد الكتائب الإلكترونية المجهولة التي روجت له كمرشح للجيش، حيث اجتاحت صورته مع "القايد صالح" معظم الصفحات الفايسبوكية داخل الجزائر و خارجها، تلك الصورة التي يظهر فيها قائد الجيش و هو يمد ولاعته كي يشعل لـ "تبون" سيجارته، ليتأكد الجميع بأنه مدلل الجيش و الحصان الأسود للسباق الرئاسي الذي يمتلك أسرار إنهاء حالة الاحتباس.

لكن "تبون" سرعان ما فقد توازنه من جديد بعد أن دخل مدير حملته الجديد "محمد الأمين مساعيد" لغرفة الإنعاش، و يدور الحديث عن خلاف حاد بين المترشح و مدير حملته انتهت بإصابة الأخير بنوبة عصبية نتج عنها أزمة قلبية حادة جعلته يدخل غرفة الإنعاش بمصحة "الأزهر بدالي إبراهيم" بالعاصمة، ليسقط مرشح الجيش في الفوضى و الشك بعدما وجد نفسه أمام الفراغ و يواجه انتقادات الشارع الجزائري دونما برنامج واضح.

غير أن قاسمة الظهر التي ستجعل "تبون" يتحول إلى رقم متأخر في الإنتخابات الرئاسية هو خبر اعتقال ممول حملته الرئاسية "عمر عليلات"، بارون الخمور بالجزائر، بسبب الفساد و الرشوة و تجارة المخدرات، بعد معلومات توصلت بها السلطات الجزائرية من المخابرات الإسبانية.

و كان "تبون" قبل سقوط ذراعه المالي بين أيدي السلطات في الجزائر يتعرض للانتقادات الشديدة، خصوصا بعد تنقله على متن طائرة خاصة استأجرها "تبون" لمدة 20 يوم، و بدأ الحديث عن حملته التي خصصت لها ميزانية ضخمة من جهات مجهولة بلغت 100 مليار سنتيم، و هو رقم لم ينفقه حتى "ترامب" خلال حملته الرئاسية لأقوى دولة في العالم، في وقت بدأ الحديث عن أزمة سيولة بالبنك المركزي الجزائري.

و إلى حدود اعتقال ممول حملة "تبون" لا يزال الإعلام الرسمي يمارس التكهنات حول الأسباب، و لم تكشف السلطات عن الأسرار الحقيقية، و حتى محاكمة "عمر عليلات" من المحتمل أن تمر في تكتم شديد، لكن النشطاء و قادة الحراك ممن يتابعون تفاصيل ما يقوم به المترشحون تمكنوا من فك رموز الأحداث التي تعصف في كل مرة باسم قريب من "تبون"، حيث نشروا على صفحاتهم أسرارا لم يكن الشعب الجزائري ليعرفها، ذلك أن الأمر يتعلق بفضيحة خيانة عظمى للوطن هزت توازن "تبون" و دشنت موجة استقالات في صفوف حملته الانتخابية، و لا تزال تداعياتها مستمرة بعد نشر صور لرجل الأعمال "عليلات" رفقة "تبون" على ضفاف نهر البوسفور بتركيا، و هما في ضيافة رجال أعمال أتراك و إسبان من أجل الترتيب لشراء مؤسسات عمومية بأظرفة مالية رمزية، و تقديم تسهيلات لبعض المستثمرين الإسبان مع وعود بإلغاء الضرائب لمدة زمنية ليست بالقصيرة مقابل دعمه دوليا و تأسيس لوبي يشتغل داخل الجزائر و خارجها لتلميع صورته و منحه الدعم الدولي اللازم.

حسام الصحراء للجزائر تايمز


          

بعد الغزو الروسي هل تتحول ليبيا إلى سوريا أخرى؟

 Cache   

رغم أن وسائل الإعلام العربية والدولية لا تغطي التغلغل الروسي المتصاعد في ليبيا، إلا أن ذلك لا ينفي أن الروس بدأوا يغزون ليبيا فعلياً كما يؤكد أشرف الشح مستشار المجلس الأعلى للدولة في ليبيا. وقد اعترف الشح على قناة الجزيرة بأن حكومة الوفاق ألقت القبض على عناصر روس تابعين لشركة المرتزقة الروسية سيئة الصيت فاغنر. وقد اعترفوا بمدى التغلغل والدور الروسي القذر في البلاد. وزادت سمعة هذه الشركة الشيطانية سوءاً قبل أيام عندما قطع مرتزقتها رأس شاب سوري ثم لعبوا كرة قدم، وهو فعل لم يقدم عليه حتى الدواعش. وقد أصبحت فاغنر المرادف الروسي لشركة بلاك ووتر الأمريكية صاحبة المهمات القذرة. لكن بينما الشركة الأمريكية شركة خاصة تستأجرها الدول، فإن الشركة الروسية تتبع للرئيس الروسي مباشرة، أي أنها من صناعة الكرملين نفسه. ويبدو أن تلك الشركة بدأت تنشط في ليبيا بشكل رهيب تمهيداً لغزو روسي كامل الأوصاف كما يؤكد الليبيون.وعلى الرغم أن الروس يقدمون أنفسهم في كل مكان يتدخلون فيه على أنهم ينظفون الساحات بعد التخريب الأمريكي، ويحاولون الظهور بمظهر المصلح بين الفصائل المتصارعة إن كان في سوريا أو ليبيا أو غيرهما، إلا أنهم في واقع الأمر قوة استعمارية امبريالية صاعدة بدأت تنافس بقية ضباع العالم على احتلال الدول ونهب خيراتها وتحويلها إلى محميات روسية كما فعل بوتين في سوريا. وهناك لوحة على مدخل مطار حميميم السوري كتب عليها لا حدود لروسيا العظمى وعليها توقيع بوتين نفسه. ولا شك أن مهمة الروس في ليبيا لا تختلف مطلقاً عن مهمتهم في سوريا، فكما استغلوا الكارثة السورية لاحتلال سوريا والهيمنة على ثرواتها، ها هم يخططون للأمر نفسه في ليبيا بمساعدة الجنرال الليبي خليفة حفتر الذي تحول إلى صورة طبق الأصل عن بشار الأسد، فحفتر مستعد أن يبيع ليبيا والليبيين ويدمر البلد ويقتل العباد مقابل الوصول إلى رئاسة ليبيا تماماً كما فعل نظيره في الشام، فقد باع سوريا للروس والإيرانيين والصينيين مقابل الكرسي.وقد وجدت موسكو في الجنرال حفتر الشريك الذي يمكن التعويل عليه والذي كانت تفتقده في ليبيا ما بعد القذافي. وتؤكد الزيارتان اللتان قام بهما للعاصمة الروسية في يونيو ونوفمبر 2016، ثم ظهوره على متن حاملة الطائرات أميرال كوزنيتسوف ـ التي كانت تعبر قبالة المياه الليبية في كانون الثاني/يناير 2017ـ الاهتمام الذي يوليه الكرملين لرجل له ميل سياسي عسكري محبب جدا لدى موسكو. كما أخذ موقف الكرملين منذ مايو منحى أكثر نشاطاً حيث قامت روسيا بطبع أحد عشر مليار دينار ليبي لصالح حكومة طبرق مما أثار احتجاجات البنك الليبي المركزي المتواجد بطرابلس حيث تقيم حكومة الوحدة الوطنية المعترف بها من طرف المجتمع الدولي.

ولا يقتصر التدخل الروسي النشط في ليبيا على مرتزقة فاغنر التي كشف عنها تقرير بلومبرغ بوصول تقريبا 300 مرتزق برئاسة يفغيني بريجوزين، المقرّب من الرئيس الروسي، إلى قاعدة أمامية في ليبيا لدعم قائد مُسمى الجيش الليبي، وإدارة حربه والذي تعثرت قواته في ضواحي العاصمة منذ أبريل 2019، بل تفاقمت مظاهر التوّرط فيما ذكرته صحيفة ذي تليغراف البريطانية بتزويد القوّات المهاجمة بالذخائر والقذائف والدبابات والطائرات المسيرة. والأخطر بث عناصر مرتبطة بالمخابرات العسكرية الروسية للعمل بإدارة الهجوم من قاعدة الرجمة في شرق ليبيا. وذكرت نيويورك تايمز الأمريكية، في تقرير نشرته في عددها ليوم 5 نوفمبر، أن نحو 200 مقاتل روسي وصلوا إلى ليبيا خلال الأسابيع الماضية لمساندة (حفتر)، في إطار حملة من جانب الكرملين لتأكيد النفوذ بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وقد أثبتت الدلائل أن مشاركة مرتزقة فاغنر في القتال ضد حكومة الوفاق يتجاوز مسألة تدريب قوات حفتر وتزويدها بأسلحة متوسطة وثقيلة، فهؤلاء المرتزقة أصبحوا يلعبون أدواراً أكبر في قيادة العمليات ضد حكومة الوفاق، وقد أكدت الوفاق عثورَها على وثائق وخطط عسكرية مكتوبة باللغة الروسية بخط اليد، إضافة إلى ظهور صور شخصية وهواتف نقالة وبطاقات ائتمان لمرتزقة من شركة فاغنر الأمنية الروسية. ومن أشكال الدعم الروسي المختلفة كذلك لحفتر، دعمه إعلاميًا، إذ دشن مالك فاغنر حملة أطلق عليها اسم الشركة تنفذ خطة إعلامية للتعامل مع الملف الليبي، تقوم تلك الخطة على الاعتماد على دعاية مدفوعة الأجر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تهدف إلى زيادة شعبية قوات حفتر، وكذلك تقديم خدمات الاستشارات السياسية لحفتر.ويلعب مرتزقة فاغنر كذراع خلفي لروسيا، ويشاركون في القتال وفي تهريب البشر وبيع النفط وتجارة المخدرات والعمل مع التنظيمات الإرهابية، ويشكل هؤلاء خطورة على النفط الليبي والهجرة غير الشرعية وتنامي داعش في ليبيا، وقد يكون حفتر وعدهم بالنفط الليبي والموارد الطبيعة واقامة قاعدة عسكرية روسية على الأراضي الليبية.هل ينجح الغزو الروسي في ليبيا كما نجح في سوريا حتى الآن، أم أن الوضع مختلف في ليبيا، وأن الرهان الروسي على حفتر رهان فاشل، لأن الرجل بلغ من العمر عتياً وشارف على الثمانين من العمر؟ وبالمقابل، لا يمكن للروس تنصيب سيف الإسلام القذافي رئيساً لليبيا، لأن عليه عقوبات دولية. ويتساءل الليبيون: هل يجرؤ خليفة حفتر في ليبيا على الاستعانة بالروس وبمرتزقة فاغنر لولا الموافقة الأمريكية؟ وهل روسيا تخوض حروب أمريكا بالوكالة وهي ليست سوى بلطجي مستأجر؟ أم على الليبيين أن يخشوا من الغزو الروسي الذي وصفه مسؤول ليبي بأنه بلا قيم وأن الوحشية الأمريكية على بشاعتها لا تنافس الدب الروسي في الهمجية والبربرية؟

د. فيصل القاسم


          

لفن 3D بأم عينه

 Cache   


          

41e vendredi du Hirak : « Faire annuler la présidentielle est un devoir national »

 Cache   

Le mouvement populaire ne faibli pas. A deux semaines de la prsidentielle conteste du 12 dcembre prochain, le Hirak est dtermin lavorter.

isqat el intikhabat wajeb watani (faire tomber la prsidentielle est un devoir national), lancent les foules imposantes de manifestants qui ont battu le pav, pour lacte 41, dans les rues de plusieurs villes du pays.

A Alger, Annaba, Constantine, Stif, Bejaia, Tizi Ouzou, Bouira, Blida, Tipaza, Oran, Tiaret, des centaines de milliers de manifestants sont sortis, toujours dtermins, pour dire non cette lection prsidentielle qui vise seulement rgnrer le systme.

Ils nont dailleurs pas mordu lingrencetrangre, brandit par les tenants du pouvoir aprs ladoption, jeudi dernier, par le parlement europen dune rsolution condamnant les atteintes aux liberts et aux droits de lhomme en Algrie.

Vous nallez pas nous tromper avec la dcennie noire, nous avons vcu dans la misre et nous sommes ns entre les bombes, donc rien nous fera peur scandent en chur les manifestants, non seulement Alger, mais aussi dans toutes les villes o il y a eu des manifestations.

Plusieurs arrestations Alger

Dans la capitale qui a connu, comme cest le cas depuis plusieurs semaines, plusieurs marches dmarrant de diffrents quartiers pour aboutir Alger Centre, les manifestants ont subi une intervention policire muscle.

dans la matine, les agents de police, en civil et en uniforme, ont procd des arrestations de manifestants. Ils ont mme fait usage, injustifi, de gaz lacrymogne contre les manifestants pacifiques la rue Didouche Mourad.

Mais cela na pas dissuad les foules de sortir massivement, peu avant 14heures, pour dnoncer le rgime en place et sen prendre aussi violemment au commandement militaire, dont le chef dtat-major de lANP, Ahmed Gad Salah.

Bye bye Gaid Salah, had el 3am makench el vote (bye bye Gaid Salah, cette anne il ny aura pas dlection) et les gnraux la poubelle et el Djazair teddi el istiqlal (exit les gnraux et lAlgrie recouvrera son indpendance), scandent les manifestants devant des haies de policiers, prsents en force dans les diffrentes rue et ruelles de la capitale.

Les manifestants entonnent encore les slogans hostiles llection. makench itikhabat m3a el 3issabat (il ny aura pas dlection avec les bandes et main dans la main, on obtiendra lindpendance , lancent les protestataires. Ces derniers nont pas galement oubli les dtenus politiques et dopinion et appellent leur libration inconditionnelle. Ils ont alors brandi les portraits des dtenus, dont Lkhadar Bouregaa, Karim Tabbou et Foudil Boumala.


          

الجزائر تتهم البرلمان الأوروبي بالترويج لأجندة الفوضى وعدم الإستقرار

 Cache   

أدانت الجزائر مصادقة البرلمان الأوروبي على قرار يدين ما أسماه إنتهاكات حقوق الإنسان في الجزائر، واصفة هذه الخطوة بـالوقاحة، ومهدّدة في نفس الوقت بمراجعة علاقاتها مع المؤسسات الأوروبية، في تصعيد غير مسبوق.

وجاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية أنه بإيعاز من مجموعة من النواب متعددي المشارب وفاقدي الانسجام، منح البرلمان الأوروبي نفسه، بكل جسارة ووقاحة، حرية الحكم على المسار السياسي الراهن في بلادنا في الوقت الذي يستعد فيه الجزائريون لانتخاب رئيس جديد للجمهورية بكل ديمقراطية وشفافية.

وأضاف نفس المصدر أن هؤلاء النواب قد ذهبوا إلى حد منح أنفسهم، دون عفة ولا حياء، الحق في مطالبة البرلمان الجزائري بتغيير القوانين التي اعتمدها نوابه بكل سيادة.

وقد أبان البرلمان الأوروبي بهذا التصرف يوضح بيان وزارة الشؤون الخارجية ازدراءه، ليس للمؤسسات الجزائرية فحسب، بل لآليات التشاور الثنائي التي نص عليها اتفاق الشراكة بما فيها تلك المتعلقة بالمجال البرلماني.

وبلهجة حادة، أضافت الخارجية في ردها على البرلمان الأوروبي أكد باستجابته هذه لإيعاز هؤلاء البرلمانيين المحرضين، أنه يعمل بشكل مفضوح للترويج لأجندة الفوضى المقصودة التي سبق للأسف تنفيذها في العديد من الدول الشقيقة، مستدلا في ذلك بما قام به أحد البرلمانيين الأوربيين من إشادة بالاستعمار الذي سمح، حسبه، بحرية ممارسة الشعائر الدينية خلال 132 سنة من استعمار الجزائر.

وخلص البيان الى أن الجزائر تدين وترفض شكلا ومضمونا هذا التدخل السافر في شؤونها الداخلية وتحتفظ لنفسها بالحق في مباشرة تقييم شامل ودقيق لعلاقاتها مع كافة المؤسسات الأوروبية قياسا بما توليه هذه المؤسسات فعليا لقيم حسن الجوار والحوار الصريح والتعاون القائمين على الاحترام المتبادل.

وصادق البرلمان الأوروبي اليوم الخميس 28 نوفمبر، بالأغلبية على قرار يدين ما إعتبرها انتهاكات حقوق الإنسان في الجزائر.

وعبر النواب الأوروبيون عن قلقهم من وضعية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في الجزائر، منددين بالاعتقالات التعسفية وغير القانونية التي طالت صحفيين، نقابيين، محامين، طلبة، مدافعين عن حقوق الإنسان، إضافة إلى متظاهرين سلميين يشاركون في الحراك.

وأفاد البرلمان الأوروبي، بأن التوصيات، التي تتكون من 14 بندا، سوف تحال على حكومات وبرلمانات الدول الأعضاء، وحكومة الجزائر، والأمين العام للأمم المتحدة، وباقي الهيئات الدولية.

وأثارت خرجة البرلمان الأوروبي، ردود فعل قوية في الشارع الجزائري، الذي عبر منذ بداية الحراك الشعبي عن رفضه التدخل في شؤونه الداخلية.


          

دعم اسباني مدفوع الأجر للمسار الانتخابي الجزائري المقرر يوم 12 ديسمبر القادم

 Cache   

أكد وزير الداخلية الاسباني، فرناندو غراند كارلاسكا، أن اسبانيا تدعم العملية الانتخابية المزمع اجراؤها في الثاني عشر (12) من شهر ديسمبر القادم، مؤكدا أن الوضع الحالي في الجزائر هو شأن داخلي.

وأكد الوزير الاسباني، في تصريح للصحافة في ختام لقائه بوزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الاقليم، صلاح الدين دحمون، أن اسبانيا قد اعتبرت دائما أن ما يحدث في الجزائر هو شأن داخلي، وأن الحكومة الاسبانية تدعم العملية الانتخابية المزمع اجراؤها في 12 ديسمبر القادم.

وأشار من جهة أخرى الى أنه قام مع نظيره الجزائري بتقييم التعاون الثنائي بين البلدين وتحليل مختلف العناصر التي من شأنها أن تطوره.

وقال أن التعاون في مجال مكافحة الإرهاب وثيق جدا، مذكرا أن البلدين عانيا من الإرهاب الداخلي وواجها بصورة فعالة وكبيرة هذه الآفة في ظل احترام دولة القانون.

من جهته، أكد السيد دحمون أن الطرفين أجريا تقييما للاتفاقات ذات الصلة بالتعاون الثنائي لاسيما ما يتعلق بشرطتي البلدين و محاربة الإرهاب و الهجرة غير الشرعية و الجريمة العابرة للحدود إلى جانب الحماية المدنية و التكوين و أمن الطرقات.

و اتفق الطرفان على وضع آليات لتقييم جميع المراحل المقطوعة و كذا الاتفاقيات المبرمة في إطار التعاون الثنائي.وكشف السيد دحمون أن وزير الداخلية الاسباني قد أشاد بالجزائر نظير موقفها بعدم تدخلها في الشؤون الداخلية الاسبانية، مضيفا أن السيد غراند كارلاسكا قد أكد على موقفه وموقف الحكومة الاسبانية الداعم للمسار الدستوري بخصوص الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها يوم 12 ديسمبر المقبل بالجزائر.


          

جمعة أخرى دامية بالعراق وحصيلة الاحتجاجات ترتفع إلى أكثر من 400 قتيل

 Cache   

قُتل متظاهر بالرصاص الجمعة في مدينة الناصرية جنوب العراق، ما يرفع حصيلة ضحايا الاحتجاجات الى أكثر من 400 قتيل وفقا لمصادر طبية.

وقالت المصادر: قتل متظاهر بالرصاص وأصيب 30 أغلبهم بالرصاص خلال مواجهات مع قوات الأمن في مدينة الناصرية.

وأفاد مصدر أمني عراقي، الجمعة، أن محتجين غاضبين أضرموا النار في مقر أمني بمدينة الناصرية، مضيفا أن محتجين وأُسَر بعض من قتلوا الخميس، اصطدموا مع عناصر أمنية في مدينة الناصرية وقاموا بحرق مقر فوج ذي قار الأول بالقرب من بوابة مدخل مدينة الناصرية.

وأضاف المصدر أن المحتجين أحرقوا 3 سيارات تابعة لقيادة شرطة ذي قار واستولوا على عدد من المعدات والأسلحة.

وأبلغ شهود من الناصرية أن المدينة تعيش الآن حالة من الانفلات الأمني غير مسبوقة بسبب غياب السلطة المحلية وقوات الأمن والشرطة، فيما يحاول المئات من المتظاهرين، وغالبيتهم من عوائل ضحايا الاضطرابات الأمنية التي وقعت أمس، إحراق مبنى قيادة شرطة ذي قار ثأرا لأبنائهم.

وأوضح الشهود: حصلنا على معلومات بأن قيادة الشرطة أبلغت المتظاهرين بضرورة الابتعاد وأنها لم تتورط في الاضطرابات التي وقعت أمس، وأن قوات خاصة قدمت من بغداد لقمع المتظاهرين بدعم من الحكومة العراقية.

وذكر الشهود أن مدينة الناصرية تعيش حالة من الغليان الشعبي وإحراق الإطارات وسيطرة المتظاهرين على التقاطعات المرورية والجسور وسماع أصوات سيارات الإسعاف، بدون تدخل من القوات الأمنية.

وحمّل المتظاهرون الحكومة العراقية مسؤولية ما يجري حاليا من فقدان للأمن بعد أن سحبت قواتها وغادرت المدينة، بعد أن خلفت وراءها 32 قتيلا وأكثر من 250 جريحا حالة عدد منهم خطرة.

وكان محافظ ذي قار عادل الدخيلي، قد أعلن أمس الخميس، استقالته من منصبه، فيما جدد المطالبة بإجراء تحقيق فوري شامل وموسع لكشف كل التفاصيل التي رافقت احداث التي وقعت بالمحافظة أمس الخميس.

في سياق آخر، دعا المكتب السياسي لحزب الدعوة الإسلامية بزعامة نوري المالكي اليوم الجمعة، الكتل البرلمانية والقادة السياسيين إلى تقديم مرشح بديل لمنصب رئيس الوزراء يمتاز بالقوة والإخلاص والمهنية والنزاهة.

وحذر حزب الدعوة في بيان صحافي من أنه حرصاً على أن لا تتفاقم الأمور وتصل إلى الحرب الأهلية والاقتتال الداخلي الذي نكاد نلمس بداياته، فإنه يدعو مجلس النواب إلى الانعقاد الفوري واتخاذ الخطوات الدستورية اللازمة لإيجاد البديل الحكومي الذي يلبي الطموح الوطني.

كما دعا البيان الكتل البرلمانية والقادة السياسيين إلى تقديم مرشح بديل لمنصب رئيس الوزراء يمتاز بالقوة والإخلاص والمهنية والنزاهة، يحوز على رضا الجميع ويؤيده الطيف السياسي والاجتماعي الواسع بغالبية مكوناته، ليشكل حكومة قوية تنهض بأعباء المرحلة وتستجيب لمتطلباتها.

وأوضح البيان: إننا على يقين راسخ أن مجلس النواب سيقوم بأداء دوره الدستوري بعيدا عن الضغوط السياسية والتدخلات الأجنبية، ويختار البديل بإرادة عراقية بحتة، ويسارع في التصويت على قانون جديد عادل للانتخابات وتشكيل مفوضية مهنية كفوءة.

وحث البيان القوات المسلحة والمتظاهرين إلى المحافظة على كيان الدولة والأمن الوطني العام والتعاون الجاد وطرد المندسين المخربين، من اجل ايجاد افضل الظروف لإنجاز المهمة البرلمانية الصعبة.


          

فيديو صادم من بلاد الحرمين ونتاج الانفتاح.. نساء يشربن الخمر في حديقة عامة

 Cache   

نشر الكاتب السعودي، تركي الشلهوب فيديو صادم منفي ظلّ حكم ولي العهد محمد بن سلمان.

ويُظهر الفيديو نساء يشربنَ الخمر في حديقة عامة. فيما علّق الشلهوب بالقول: مؤسف ما وصل إليه حال بلاد الحرمين !! .

وعبّر مغرّدون عن غضبهم من انتشار هذه الحوادث في السعودية، منذ أن أعطى بن سلمان كامل الصلاحية لهيئة الترفيه التي يرأسها تركي آل الشيخ، لإقامة فعاليات ترفيه غلب عليها مشاهد الاختلاط والتحرش، وغيره من الأمور التي كانت في يومٍ من الأيام من المحرمات في المجتمع السعودي.


          

للجمعة ا لـ 41 آلاف المتظاهرون يصرون على رحيل نظام عصابة قايد صالح

 Cache   

تشهد العاصمة الجزائرية والعديد من المدن بمختلف ولايات البلاد، مظاهرات حاشدة، في الجمعة الـواحدة والاربعين للحراك الشعبي، الذي انطلق يوم 22 فبراير المنصرم، للمطالبة برحيل النظام وكل رموزه.

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بسلسلة الاعتقالات التي قامت بها الشرطة في وقت تعيش فيه البلاد أجواء من التوتر على خلفية انتخابات رئاسية ستجرى في 12 ديسمبر المقبل، المفروضة من طرف قايد صالح ونظام العسكر، رغم الرفض الشعبي لها.

ونزل آلاف الجزائريين إلى شوارع الجزائر العاصمة، اليوم الجمعة 29 نونبر الجاري، رفضا لإجراء انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر، وللتعبير عن رفضهم لنظام العسكر، حيث رفعوا شعارات "لا لحكم العسكر"، و"دولة مدنية ماشي عسكرية"، و"ماكانش لفوط العصابات"، و"الجنرالات إلى المزبلة" بالإضافة إلى مطالبتهم بإطلاق المعتقلين..


          

الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي تؤكد على “الاحترام التام” لسيادة الجزائر

 Cache   

اكدت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية فيديريكا موغيريني على احترام الاتحاد الاوروبي الكامل لسيادة و استقلال الجزائر البلد الجار و كذا الشريك السياسي و الاقتصادي.

و اوضحت رئيسة الدبلوماسية الأوروبية أمام النواب الاوروبيين بستراسبورغ , خلال نقاش بالبرلمان الاوروبي تطرقوا خلاله الى الوضع في الجزائر، ان الجزائر ليس فقط بلدا جارا لكنه شريكا سياسيا و اقتصاديا و بلد صديق، كما تعتبر الجزائر بالنسبة لكثير من المواطنين الاوروبيين، بمثابة عائلة، لذلك فإننا لا نتحدث عن صديق من بين اخرين و انما نتحدث عن بلد صديق جد مقرب منا.

و يأتي تصريح السيدة موغيريني كرد فعل منها على لائحة غير ملزمة صودق عليها برفع الايدي, حيث ندد فيها النواب الاوروبيون بالتوقيفات التعسفية في الجزائر , التي تشهد مظاهرات مع دعوة الحكومة الى ايجاد حل للازمة الحالية قائم على مسار سياسي سلمي و مفتوح.

في هذا الصدد قال النائب الاوروبي الفرنسي رفائيل غلوكسمان من اليسار, الذي كان وراء اللائحة المنتقدة و تجرأ حتى على القول في البرلمان بستراسبورغ انه حان الوقت لنظهر باننا متضامنين مع الجزائر.في صورة تعبر عن مدى النفاق الذي يكتسيه , بحيث يحاول التدخل في شؤون الشعب الجزائري ثم يدعي انه متضامن معه,و هذا هو حال الشياطين المنافقين الذين يحاولون عبثا تدمير البلدان الامنة .


          

الحكم على حفيد جمال ولد عباس بالحبس 6 أشهر

 Cache   

أصدرت محكمة عين تموشنت، عقوبة 6 أشهر حبسا نافذا في حق حفيد جمال ولد عباس.كما قامت المحكمة، بتبرئة، باقي المتهمين الثلاثة.وكانت ذات الجهة، قد التمست الأسبوع الماضي، 3 سنوات سجن وغرامة مالية قدرها 200 مليون سنتيم.وتوبع حفيد جمال ولد عباس، في تهم تكوين جماعة أشرار، وإهانة هيئة نظامية، وموظف أثناء تأدية مهامه.بالإضافة إلى القذف والمساس بحرمة الحياة الخاصة بالأشخاص، والتزوير في محررات عرفية، طمس أدوات الجريمة لعرقلة سير العدالة.


          

نبض الشارع هو الذي سيفوز في انتخابات الجزائر

 Cache   

من يعرف الجزائر ، ويعرف الجزائريين يعلم أن نبض الشارع الجزائري هو نبض نضالي مناهض للفساد ، ومناهض للغش وسرقة مال الشعب ، والشعب الجزائري شعب كريم النفس ، قوي الشكيمة ، وسريع الغضب ان شعر بأن الحق يداس والظلم يستفحل ، والثراء غير المشروع يسود ، شعب يحترم المناضلين لأنه مناضل ، شعب يكره الاستعماريين لأنه ذاق وعانى مرارة وظلم وبطش الاستعمار الفرنسي .

الشعب الجزائري يشعر بأنه يملك ثروات بلاده ولا أحد له حق في ثروته الا هو ، والشعب الجزائري شعب عريق بعروبته وارتباطه بأمته ، ويعرف أن شعب بلاد الشام احتضن عبدالقادر الجزائري كما احتضن الحبيب بورقيبة .

حبثما ذهب الجزائري طلبا للعمل أو الرزق يحمل معه الجزائر بأخلاقها الحميدة ، ووقوفها الى جانب حقوق الشعوب ، والتصاق الجزائري ببعده القومي ، أنا أعرف الجزائريين فقد احتضنوني كمناضل فلسطيني كما احتضنوا ابو جهاد ووديع حداد وابو عمار وجورج حبش لأنهم يحتضنون فلسطين .

من يقاوم الفساد والفاسدين ، والتطبيع والمطبعين ، والذين يرهنون قرار الجزائر للقوى المستغلة اميركية كانت أو اوروبية يقاوم أعداء الأمة ، وفي صلبها وفي قلبها مقاومة الصهيونية التي غزت فلسطين بدعم من الاستعماريين الانجليز والفرنسيين ، ورغم نكبته قام الفلسطيني بواجبه تجاه ثورة الجزائر، وثورة اليمن الأولى ضد فرنسا الاستعمارية ، والثانية ضد انجلترا الاستعمارية .

كل طفل فلسطيني كان يرى أن من واجبه أن يضع قرشا في حصالته ليحمل القروش في نهاية الشهر الى مكتب صغير مكون من غرفة واحدة يقيم فيه ويعمل ممثل الثورة الجزائرية ويصطف الأولاد ليسلموا القروش التي جمعوها لممثل الثورة الجزائرية .

كل طفل فلسطيني يحفظ غيبا نشيد الجزائر لذلك فان نبض الحراك الحقيقي ، هو نبض الثورة على الذين رهنوا قرار الجزائر لرغبات واشنطن وباريس ، وهو بوتفليقة وزمرته ولذلك فان نبض الشعب الجزائري ، هو فلسطيني .

فلسطين هي المفتاح لأن من يؤيد النضال الفلسطيني ، هو الجزائري الصلب الصادق المعتز بتاريخه النضالي ، والذي سند وساند الثورة الفلسطينية .

لن أنسى مطلقا أن ضباط الجيش الجزائري قاموا بتلبية طلبنا أثناء حصار بيروت ، وأرسلوا أسلحة وذخائر لنجدتنا حملتها طائرات جزائرية رغم المجازفة ، الى مطار دمشق لتهرب لنا في بيروت المحاصرة من الجيش الاسرائيلي ، لن ننسى أن كل جزائري صادق وشريف هو ذلك الذي يقف بحزم الى جانب شعب فلسطين ، ومن أراد من الشعب الجزائري أن يدعمه عليه أن يكون بريئا من فساد بوتفليقة ، وصاحب منهج وطني محارب للاستعمار والصهيونية لأنهما مركز الفساد والافساد .

سيختار الشعب الجزائري من يهتف للجزائر حرة عربية مستقلة ، وفلسطين حرة عربية مستقلة ، وأنا واثق أن نبض الشعب الجزائري المعادي والمتصدي للفساد ، والمناضل من أجل استعادة ثرواته المنهوبة يعلم أن التحالف الذي كان ينهب أموال الشعب ، هو نفس التحالف الذي يعاني منه الشعب الشعب الفلسطيني وشعوب المشرق العربي : تحالف الحكام الذين خانوا شعوبهم ، ورهنوا قرار بلادهم للمستعمر الأجنبي وللصهيوني روتشيلد .

بسام ابو شريف


          

عصابة قايد صالح ترفض قرارا أوروبيا وتعتبره تدخلا في شؤونها الداخلية

 Cache   

اعتبرت الجزائر إدانة البرلمان الأوروبي، الخميس، الاعتقالات التعسفية، ودعوة حكومتها إلى إيجاد حل للأزمة الحالية وقاحة وتدخلا سافرا في شؤنها الداخلي، كما جاء في بيان لوزارة الخارجية.

وجاء في البيان بإيعاز من مجموعة من النواب متعددي المشارب وفاقدي الانسجام، منح البرلمان الأوروبي نفسه، بكل جسارة ووقاحة، حرية الحكم على المسار السياسي الراهن في بلادنا.

وقال البيان تدين الجزائر وترفض شكلا ومضمونا هذا التدخل السافر في شؤونها الداخلية وتحتفظ لنفسها بالحق في مباشرة تقييم شامل ودقيق لعلاقاتها مع كافة المؤسسات الأوروبية.

وجاء رد فعل الخارجية الجزائرية بعد ساعات على التصويت على قرار يفتقد إلى القيمة الإلزامية، دان النواب الأوروبيون بموجبه بشدة الاعتقال التعسفي وغير القانوني، والاحتجاز والتخويف والاعتداءات على الصحافيين والنقابيين والناشطين في الدفاع عن حقوق الإنسان والمتظاهرين.

وأعلن النائب الأوروبي الفرنسي رافايل غلوكسمان الذي يقف وراء المقترح، أنّه حان الوقت لإظهار أننا متضامنون مع الجزائر.

من جانبها، التزمت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني التأكيد أمام النواب الأوروبيين احترام (الاتحاد) التام () سيادة واستقلال الجزائر. وقالت يعود إلى الجزائريين، ولهم وحدهم، الإقرار بشأن حاضر بلدهم ومستقبله.

وسبق رد الخارجية رد فعل البرلمان الجزائري بغرفتيه، حيث اعتبر المجلس الشعبي الوطني في بيان ما حدث اليوم في ستراسبورغ (مقر البرلمان الأوروبي) استفزازا للشعب الجزائري بينما قال رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل نرفض أجندات خارجية تفرض على الجزائر ونتمنى أن يعطي الشعب الجزائري درسا للعالم من خلال مشاركته القوية في الانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وكان رئيس الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح أعلن، الأربعاء، أنّ الجزائر لا تقبل أبدا أي تدخل أو إملاءات () من أي طرف مهما كان، مستهدفاً بذلك تصريحات لوزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان وقرار البرلمان الأوروبي.

وتشهد الجزائر منذ فبراير حراكا احتجاجيا غير مسبوق.

وبرغم استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في ابريل بعد نحو 20 عاما على رأس السلطة، فإنّ الحراك يطالب برحيل مجمل شخصيات النظام ويرفض إجراء الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 12 ديسمبر.


          

مخيمات تندوف تغلي بمظاهرات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين

 Cache   

تعيش مخيمات تندوف جنوب الجزائري مند الأربعاء مظاهرات لمجموعة من السكان. ويظهر مقطع فيديو متداول عبر شبكات التواصل الاجتماعي تظهر عددا من النساء والأطفال وهم يحاولون اقتحام مبنى قيادة البوليساريو في الرابوني قبل أن يواجهوا بالهراوات والقمع.

وجاءت هذه الاحتجاجات للمطالبة بإطلاق سراح بعض المعتقلين في سجن الذهيبات، كان الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي وعد عائلاتهم بإعادة النظر في محاكمتهم الاثنين الماضي ثم يوم الأربعاء، وهو ما لم يحدث، ليفهم المعنيون بأنهم ضحية مماطلة وتسويف لكسب الوقت- بحسب تعبير المصادر المحلية- إلى حين انتهاء المؤتمر الذي تعول عليه الجبهة، وتسعى جاهدة لعدم حصول مفاجآت غير متوقعة قد تؤثر على السير العام للمؤتمر الذي ينعقد في ظرفية حساسة للغاية داخل مخيمات تندوف.

وكثفت الجبهة من ترتيباتها لمؤتمرها المنتظر أواسط ديسمبر المقبل، وسط توجسها من عودة الاحتجاجات التي كانت قد انطلقت قبل أشهر، واضطرت قيادة الجبهة لإخراج المدفعية الثقيلة لتخويف المتظاهرين، بحسب أحد المصادر.

ووثق منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي في مخيمات تندوف المعروف اختصارا بـفورساتين خروج أعداد من سكان المخيمات، في الاحتجاجات الأربعاء، بعدما كانت المخيمات قد عرفت هدوءا نسبيا على خلفية إطلاق قيادة الجبهة سراح ثلاثة من المدونين المختطفين.

وأفادت مصادر أن قيادة البوليساريو كانت قد أودعت السجن شباناً من المحتجين، ولفقت لهم تهم الاتجار في المخدرات، بينما أفرجت عن بارونات مخدرات على علاقة بقيادة الجبهة وعملت على تبرئتهم.

ونقل المتظاهرون ما مفاده أن هناك معتقلين تم تعمد الابقاء عليهم في الزنازين، لما بعد انعقاد المؤتمر لتفادي انقلاب على قيادة الجبهة.

وتستعد جبهة البوليساريو لتنظيم مؤتمرها الخامس عشر من 19 إلى 23 ديسمبر المقبل في المنطقة العازلة تيفاريتي، التي سبق لمجلس الأمن أن دعا الجبهة إلى ضرورة الانسحاب منها.

نشر صور حميمية

وكان مجموعة من الأشخاص ينتمون لقبيلة الركيبات السواعد قاموا أوائل الشهر الجاري بعدة اعتصامات في الرابوني، متهمين جبهة البوليساريو بقرصنة صور حميمية لزوجة المعارض فاضل بريكة، المعتقل منذ يونيو الماضي، ونشرها على موقعها على شبكة الأنترنيت، وفق ما أوردته بعض المواقع.

وتجمع ما لا يقل عن 15 شخصا من بينهم نساء أمام مقر الأمانة العامة للبوليساريو من أجل التعبير عن غضبهم لعدم احترام الحياة الخاصة لمعتقلي الرأي، حيث رفعوا لافتات منددة بذلك العمل الذي اعتبروه ماسًّا بكرامة وحميمية المرأة الصحراوية علية السعدي، وعبروا عن تضامنهم مع زوجها فاضل بريكة.

وفي اليوم نفسه، توجه نحو 40 شابا من نفس قبيلة الركيبات السواعد على متن عشر سيارات إلى سجن الذهيبية، حيث يوجد فاضل بريكة، احتجاجا على الأضرار التي مست كرامة هذا الأخير وزوجته.

غير أن قوات البوليساريو الأمنية منعتهم من الاقتراب من السجن، وأطلقت أعيرة نارية تحذيرية، وبعد ذلك اقتحم المتظاهرون مقر ما يسمى المجلس الوطني الصحراوي (البرلمان)، قبل أن تفرقهم تلك القوات وتعتقل شقيق فاضل بريكة، المسمى نافع (المولود عام 1984 في بلنسية بإسبانيا)، وكذلك اثنين من المتظاهرين الآخرين.

ولتدارك تداعيات نشر صور زوجة المعارض المعتقل، أصدرت هيئة تسمى سكرتارية التنظيم السياسي بيانا يدين نشر تلك الصور، واصفا هذا الفعل بأنه سلوك غير لائق وجريمة تستحق العقاب، مع نفي أي صلة مع هذا النوع من الأفعال التي تتعارض مع قيم الشعب الصحراوي، قبل حث الصحراويين على التحلي بالتحمل والصبر في هذا الظرف الحساس، بالتزامن مع الاستعدادات للمؤتمر المقبل.

خطر الإرهاب

من جهة أخرى، حذرت وزارة الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية، مواطنيها من السفر إلى مخيمات تندوف. وقال بلاغ صادر عن ذات الخارجية الإسبانية، الأربعاء، إن السفر لى تلك المخيمات شكل تهديداً لسلامة مواطنيها، بسبب التهديد الإرهابي المتصاعد.

وحسب البلاغ نفسه الذي أوردته وكالة أوربا بريس، فإن التحذير يشمل كافة الأراضي الجزائرية الجنوبية والشرقية والغربية، والحدود مع مالي والنيجر وموريتانيا، وذلك بعد تصاعد التهديد الارهابي وانتشار الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

كما يشدد البلاغ على تجنب السفر، ما لم يكن ذلك ضروريًا للغاية، إلى الحدود التونسية والقبايلية، ويذكّر بأن هناك خطر حدوث عمليات خطف وهجمات إرهابية في جميع أنحاء البلاد.

الجزائر ليست وجهة مشتركة للسياحة الإسبانية، لكن ثمة رحلات تضامن متكررة إلى المعسكرات الصحراوية في تندوف، تنظم بالتعاون مع الإدارات الإقليمية أو المحلية والمنظمات غير الحكومية وغيرها من الأجهزة.

وكانت الجماعات الإرهابية قد استهدفت القوات الفرنسية شمال مالي، متسببة في خسائر هي الأكبر منذ سنوات، حيثقتل 13 عسكرياً فرنسياً في تحطم مروحيتين.


          

مخيمات تندوف تغلي بمظاهرات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين

 Cache   

تعيش مخيمات تندوف جنوب الجزائري مند الأربعاء مظاهرات لمجموعة من السكان. ويظهر مقطع فيديو متداول عبر شبكات التواصل الاجتماعي تظهر عددا من النساء والأطفال وهم يحاولون اقتحام مبنى قيادة البوليساريو في الرابوني قبل أن يواجهوا بالهراوات والقمع.

وجاءت هذه الاحتجاجات للمطالبة بإطلاق سراح بعض المعتقلين في سجن الذهيبات، كان الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي وعد عائلاتهم بإعادة النظر في محاكمتهم الاثنين الماضي ثم يوم الأربعاء، وهو ما لم يحدث، ليفهم المعنيون بأنهم ضحية مماطلة وتسويف لكسب الوقت- بحسب تعبير المصادر المحلية- إلى حين انتهاء المؤتمر الذي تعول عليه الجبهة، وتسعى جاهدة لعدم حصول مفاجآت غير متوقعة قد تؤثر على السير العام للمؤتمر الذي ينعقد في ظرفية حساسة للغاية داخل مخيمات تندوف.

وكثفت الجبهة من ترتيباتها لمؤتمرها المنتظر أواسط ديسمبر المقبل، وسط توجسها من عودة الاحتجاجات التي كانت قد انطلقت قبل أشهر، واضطرت قيادة الجبهة لإخراج المدفعية الثقيلة لتخويف المتظاهرين، بحسب أحد المصادر.

ووثق منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي في مخيمات تندوف المعروف اختصارا بـفورساتين خروج أعداد من سكان المخيمات، في الاحتجاجات الأربعاء، بعدما كانت المخيمات قد عرفت هدوءا نسبيا على خلفية إطلاق قيادة الجبهة سراح ثلاثة من المدونين المختطفين.

وأفادت مصادر أن قيادة البوليساريو كانت قد أودعت السجن شباناً من المحتجين، ولفقت لهم تهم الاتجار في المخدرات، بينما أفرجت عن بارونات مخدرات على علاقة بقيادة الجبهة وعملت على تبرئتهم.

ونقل المتظاهرون ما مفاده أن هناك معتقلين تم تعمد الابقاء عليهم في الزنازين، لما بعد انعقاد المؤتمر لتفادي انقلاب على قيادة الجبهة.

وتستعد جبهة البوليساريو لتنظيم مؤتمرها الخامس عشر من 19 إلى 23 ديسمبر المقبل في المنطقة العازلة تيفاريتي، التي سبق لمجلس الأمن أن دعا الجبهة إلى ضرورة الانسحاب منها.

نشر صور حميمية

وكان مجموعة من الأشخاص ينتمون لقبيلة الركيبات السواعد قاموا أوائل الشهر الجاري بعدة اعتصامات في الرابوني، متهمين جبهة البوليساريو بقرصنة صور حميمية لزوجة المعارض فاضل بريكة، المعتقل منذ يونيو الماضي، ونشرها على موقعها على شبكة الأنترنيت، وفق ما أوردته بعض المواقع.

وتجمع ما لا يقل عن 15 شخصا من بينهم نساء أمام مقر الأمانة العامة للبوليساريو من أجل التعبير عن غضبهم لعدم احترام الحياة الخاصة لمعتقلي الرأي، حيث رفعوا لافتات منددة بذلك العمل الذي اعتبروه ماسًّا بكرامة وحميمية المرأة الصحراوية علية السعدي، وعبروا عن تضامنهم مع زوجها فاضل بريكة.

وفي اليوم نفسه، توجه نحو 40 شابا من نفس قبيلة الركيبات السواعد على متن عشر سيارات إلى سجن الذهيبية، حيث يوجد فاضل بريكة، احتجاجا على الأضرار التي مست كرامة هذا الأخير وزوجته.

غير أن قوات البوليساريو الأمنية منعتهم من الاقتراب من السجن، وأطلقت أعيرة نارية تحذيرية، وبعد ذلك اقتحم المتظاهرون مقر ما يسمى المجلس الوطني الصحراوي (البرلمان)، قبل أن تفرقهم تلك القوات وتعتقل شقيق فاضل بريكة، المسمى نافع (المولود عام 1984 في بلنسية بإسبانيا)، وكذلك اثنين من المتظاهرين الآخرين.

ولتدارك تداعيات نشر صور زوجة المعارض المعتقل، أصدرت هيئة تسمى سكرتارية التنظيم السياسي بيانا يدين نشر تلك الصور، واصفا هذا الفعل بأنه سلوك غير لائق وجريمة تستحق العقاب، مع نفي أي صلة مع هذا النوع من الأفعال التي تتعارض مع قيم الشعب الصحراوي، قبل حث الصحراويين على التحلي بالتحمل والصبر في هذا الظرف الحساس، بالتزامن مع الاستعدادات للمؤتمر المقبل.

خطر الإرهاب

من جهة أخرى، حذرت وزارة الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية، مواطنيها من السفر إلى مخيمات تندوف. وقال بلاغ صادر عن ذات الخارجية الإسبانية، الأربعاء، إن السفر لى تلك المخيمات شكل تهديداً لسلامة مواطنيها، بسبب التهديد الإرهابي المتصاعد.

وحسب البلاغ نفسه الذي أوردته وكالة أوربا بريس، فإن التحذير يشمل كافة الأراضي الجزائرية الجنوبية والشرقية والغربية، والحدود مع مالي والنيجر وموريتانيا، وذلك بعد تصاعد التهديد الارهابي وانتشار الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

كما يشدد البلاغ على تجنب السفر، ما لم يكن ذلك ضروريًا للغاية، إلى الحدود التونسية والقبايلية، ويذكّر بأن هناك خطر حدوث عمليات خطف وهجمات إرهابية في جميع أنحاء البلاد.

الجزائر ليست وجهة مشتركة للسياحة الإسبانية، لكن ثمة رحلات تضامن متكررة إلى المعسكرات الصحراوية في تندوف، تنظم بالتعاون مع الإدارات الإقليمية أو المحلية والمنظمات غير الحكومية وغيرها من الأجهزة.

وكانت الجماعات الإرهابية قد استهدفت القوات الفرنسية شمال مالي، متسببة في خسائر هي الأكبر منذ سنوات، حيث قتل 13 عسكرياً فرنسياً في تحطم مروحيتين.


          

البرلمان الاوروبي يدخل على خط الحراك الجزائري ويطالب عصابة العسكر يوقف القمع العشوائي للنشطاء

 Cache   

من المنتظر أن يصوت البرلمان الأوروبي، اليوم الخميس 28 نوفمبر على قرار يطالب السلطات الجزائرية بوضع حد لقمع الحراك والتقدم على طريق الديمقراطية.

مشروع القرار الذي سيصوت عليه اليوم صاغته المجموعات البرلمانية الرئيسية، ومن المرجح أن يتم التصويت عليه في الجلسة العامة بأغلبية كبيرة ، حسب ما قاله موقع كل شيء عن الجزائر.

المبادرة أطلقها الاشتراكيون، لكنها سرعان ما حظيت بدعم الليبراليين والديمقراطيين المسيحيين.

وفقًا لنص القرار ، فإن أعضاء البرلمان الأوروبي سيدينون بشدة الاعتقالات والاعتداءات التعسفية وغير القانونية، وترهيب الصحفيين، والنقابيين، والمحامين، والطلاب، والمدافعين عن حقوق الإنسان، والمجتمع المدني، وجميع المتظاهرين السلميين الذين شاركوا في الحراك .

ويدعو النص حسب المصدر ذاته إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المتهمين بممارسة حرية التعبير. حيث يذكر حوالي 20 اسماً من أسماء المعتقلين ، وهي قائمة ليست شاملة لكل من اعتقلهم النظام الجزائري.

بشكل أعم ، يدعو البرلمانيون الأوروبيون السلطات الجزائرية إلى وقف جميع أشكال الترهيب ضد المتظاهرين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين الناقدين وغيرهم؛ كما يصرون على ضرورة إزالة جميع القيود المفروضة على المظاهرات السلمية و وتجنب الاستخدام المفرط لاستخدام القوة من قبل قوات الأمن.


          

مؤخرتي سر سعادتي... حرب طاحنة في المغرب وقودها المؤخرات بين ربات البيوت

 Cache   


          

مواجهات دامية بين الشرطة والرافضين لتجمّع بن فليس بالبويرة

 Cache   

تحوّلتجمهر شعبي رافضٌلزيارة مرشّح الانتخاباتالرئاسية، علي بن فليس، إلى ولاية البويرة شرق العاصمة في إطار حمتله الانتخابية،إلى مشادّات مع مصالح الأمن، مخلفًا17 جريحًا بين متظاهرين ورجال أمن في حصيلة أوّلية، بحسب مصادر طبية.

واندلعت شرارة الغضبمساء الأربعاء، من أمام دار الثقافة علي زعنون، بوسط البويرة، التي كان سيعقد بها المترشّح بن فليس تجمّعه الشعبي، عقب تدخّل عناصر مكافحة الشغب لتفرقة المتظاهرين، الذين حوّلوا محيط المكان إلى ساحة مواجهات استعملت فيها الحجارة والغاز المسيل للدموع.

واضطر القائمون على تنظيم التجمّع الشعبي، لمترشّح حزب طلائع الحرّيات، إلى تغيير مكان اللقاء من قاعة المحاضرات بدار الثقافة إلى قاعة الاجتماعات بجوار الأولى، خوفًا من تخطي الغاضبين للحاجز الأمني واقتحام المدرّج الذي عرف تعزيزات أمنية مشدّدة من الخارج.

ووجدعلي بن فليس، نفسه أمام كراسٍ شبه فارغة بقاعة الاجتماعات، حيث استهل كلامه بالاعتذار والتحسّر على ما وقع بين المحتجّين ورجال الأمن، قائلًا: "أنا آسف لما وقع من عنف في ولاية البويرة، جئتكم برسالة سلامٍ وجئت إلى مدينتكم بدعوة من المناضلين والمحبين في الولاية".

وعلّق المترشّح لرئاسيات الـ 12 من ديسمبر القادم بالقول: "مقاطعة الانتخابات حقّ مشروع لكل من أراد ذلك ولكلِّ مقاطعٍ حرّية التعبير والرفض.. ونحن مع هؤلاء، ومن لا يحترمهم ليس ديمقراطيًا"، مستطردًا: "نحن أيضًا لدينا الحقّ في الانتخابات، وأوصيكم أن تحترموا مقاطعي الانتخابات ولا أقبل أن يعاديهم أيّ أحد منكم".

كما وعد المتحدثالمعارضين بطاولة جامعة إذا اختاره الشعب رئيسًا، مؤكّدًا: "جئت إلى هذه الولاية جامعًا موحّدًا للشعب الجزائري، وأوّل ما سأقوم به في حال انتخابي جمعُ المعارضة والمقاطعين على طاولة واحدة للحوار".

وبخصوص الوضع الحالي الذي تعيشه البلاد، حاول علي بن فليس أن يقدّم برنامجه للحضور من أنصاره، مؤكّدًا أن الجزائر تمرّ بوضع اقتصادي وسياسي صعب، وأنّ الحلّ موجود في مشروعه الرئاسي الذي سيكون مخرجًا للبلاد وأزمتها، على حدّ تعبيره.

وعقب نهاية تجمّع المترشّح علي بن فليس بالبويرة، قام رجال الأمن بتعزيز وحداتهم من أجل مرافقته إلى الطريق السيار شرق - غرب وتأمين عودته نحو العاصمة، كما خُصّصت حافلاتٍ صغيرةٍ لنقل الوفد المرافق له والصحافيين إلى حافلات كبيرة انتظرت الوفد في الطريق السريع.

للإشارة، فإن المصالح الأمنية أفرجت، ليلة الأربعاء، عن كلّ الموقوفين في أعمال العنف التي عاشتها الولاية، عقب زيارة المترشّح للاستحقاقات الرئاسية علي بن فليس. من جانبهم، أطلقشباب وسكان عاصمة الولاية حملة تظيف واسعة للطرقات والشوارع الرئيسية المحاذية لدار الثقافة، حيث تمّت إزالة زجاج محطات الحافلات المحطمة وكذا الحجارة التي استعملت في غلق الطرقات، إضافة إلى المتاريس والعجلات. ولاقتالمبادرة تفاعلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عبّر عدد كبير من الناشطين في صفحات فيسبوك عن رفضهم لكل أشكال العنف والتخريب التي طالت مرافق عمومية.

سمير بوترعة


          

تبون من “غرداية” لولا قايد صالح لأصبحنا في خبر كان

 Cache   

أثنى المترشح للرئاسيات المقبلة، عبد المجيد تبون ، اليوم الخميس من ولاية غرداية ، على دور المؤسسة العسكرية في الحفاظ على إستقرار وأمن البلاد

وقال تبون : أقولها من الصميم لولا قايد صالح والجيش لكانت الجزائر في خبر كان، وردد هتافات الحاضرين في القاعة: يحيا القايد.

وأورد عبد المجيد تبون، أن المال الفاسد هو الذي أوصل الشباب إلى رمي أنفسهم إلى الهلاك في البحار، مؤكدا أن ما فعله هؤلاء الفاسدون لم يفعله حتى أقوى الأثرياء في أوروبا. مضيفا أن الطبقية التي خلقت في الجزائر لا تمت بصلة لتلك التي استشهد من أجلها شهداء الثورة، قائلا: الشهداء الابرار استشهدوا في سبيل دولة ديمقراطية اجتماعية وليس من أجل أن يعيش الجزائري في الأكواخ ويصارع الحياة من أجل لقمة العيش. وأضاف المرشح الرئاسي، إن أفكاره ليست لا بشيوعية ولا اشتراكية، وأنه لا يعارض وجود رجال الأعمال، بل يريد أن يعملوا تحت سلطة قانون الدولة، يدفعون الضرائب ويحتكمون للقانون وليس صناعة ثروة بطرق ملتوية بل هؤلاء هم العصابة.

وأكد المرشح الرئاسي، أن سنة 2020 ستكون بداية التغيير الحقيقي، قائلا لأننا إن لم نغير فسيفرض علينا من الخارج.

وتعهد عبد المجيد تبون، أنه لن يترك كوخا واحدا في الجزائر، معلنا أنه يحمل برنامجا ماليا لاعتماد أكبر عدد من البنوك الإسلامية، مصرحا: دول أوروبية تعيش إسلاموفوبيا وتكره الإسلام لكنها استحدثت هذه البنوك لأنها خادمة لاقتصادها.


          

لماذا يرفض المتظاهرون الجزائريون الانتخابات الرئاسية؟

 Cache   


          

ميهوبي يتعهد بتحويل الجامعة الى “منتج للعقول الخارقة تتفوق على وكالة الناسا (NASA)”

 Cache   

تعهد المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، عز الدين ميهوبي، اليوم الاربعاء بقسنطينة، بإصلاح منظومة التعليم العالي من أجل تفعيل دور الجامعة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد.

وأكد ميهوبي خلال تجمع شعبي بقاعة الزينيت، على ضرورة مراجعة المنظومة الجامعية بشكل موضوعي وعلمي، يشارك فيه جميع الأطراف المعنية من أساتذة وخبراء ونقابات من أجل صياغة تصور جديد يتماشى مع العصر ويجعل من الجامعة دافعا قويا للتنمية تتفوق على وكالة الناسا (NASA).

وأضاف، بأن هذا الإصلاح سيسمح بتحويل الجامعة من منتج للشهادات إلى منتج للعقول وجعل الطالب فردا يقدم القيمة المضافة للمجتمع.

وفي هذا الإطار، استعرض المرشح للرئاسيات عدة إجراءات من شأنها دعم البحث العلمي من بينها اعفاءات جبائية لفائدة المؤسسات الاقتصادية التي تقوم بإنشاء مخابر البحث والتطوير.كما إلتزم بإنشاء مدينة للابتكار تأخذ على عاتقها متابعة ومرافقة كل المبتكرين ومشاريعهم في مختلف المجالات (طب، فلاحة، الكترونيك).

وفي المجال الاقتصادي، شدد ميهوبي على ضرورة تفعيل الديبلوماسية الاقتصادية في جذب الاستثمارات وترقية الصادرات الجزائرية.

وعن مقترحاته لمعالجة مشكلة البطالة لاسيما في الوسط الشباني، لفت إلى أهمية تبني مقاربة اقتصادية وليس اجتماعية من خلال تحسين مناخ الأعمال ودعم إنشاء المؤسسات وتحفيز الاستثمار.

وكان التجمع مناسبة جديدة لميهوبي للتأكيد على أهمية انتخابات 12 ديسمبر المقبلة معتبرا أن حضور هذا التجمع بالآلاف يمثل أحسن رد على المشككين في الموعد التاريخي القادم.

ح.سطايفي للجزائر تايمز


          

الضحك على الشعب... خائن الأركان يرفض أي إملاءات خارجية

 Cache   

شنَ قائد الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، هُجوما لاذعاً على من وصفهم بـ الشرذمة من العصابة (مُحيط الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ). وقال، اليوم الأربعاء، في خطاب جديد ألقاه في قيادة القُوات الجوية، إنه بعد فشل جميع خططها لجأت إلى الاستنجاد بأطراف خارجية لا سيما المعروفة بحقدها التاريخي الدفين ، في إشارة منه إلى أطراف داخلية مُرتبطة بدوائر فرنسية مشبوهة. وجاءت تصريحات قائد المُؤسسة العسكرية الفريق أحمد قايد صالح، في خُضم جدل كبير أثارته دعوة البرلماني الفرنسي رفائيل غلوكسمان، البرلمان الأوروبي إلى تخصيص جلسة علنية لمناقشة الوضع السياسي في الجزائر. ورد قايد صالح على مساعي عقد جلسة لمناقشة الوضع السياسي في الجزائر بالقول: الجزائر حُرة مستقلة سيدة في قراراها لا تقبل أبدا أي تدخل وأي إملاءات ولا تخضع لمساومات من أي طرف مهما كان . وأكد قايد صالح أنَ الجيش الجزائري حامي حُمى الجزائر، سيبقى دوما يعرفُ كيف يُقيم مستوى التحديات المعترضة ويعرفُ كيف يستقرئُ أحداثها ويعرف كيف يُعدُ لها العدة المناسبة بما يجعلهً يكون في وقت وحين بالمرصاد لكل من تُسول نفسه استهداف الوطن.

وقال بقدر ما نفتخر بأن جيشنا بلغ هذه المنزلة السامية والمرتبة الرفيعة في قلوب الجزائريين يزداد عزمنا وتتقوى إرادتنا على المضي قدما رفقة الشعب للوصول إلى غايتنا وهي بناء دولة قوية ومتماسكة ومزدهرة.

ويأتي خطاب قائد جيش الجزائر، الفريق أحمد قايد صالح، بعد يوم واحد من تصريحات الرئيس الجزائري المُؤقت عبد القادر بن صالح والذي عبر من خلالها عن رفض بلاده التدخل في شؤونها الداخلية.

من جهة أخرى، أفادت تقارير اخبارية بوقوع اعتقالات واصابات، اليوم الأربعاء، إثر صدامات بين قوات الشرطة ومحتجين على تنظيم المرشح الرئاسي علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات لتجمع انتخابي بولاية البويرة، التي تقع على مسافة 100 كيلومتر شرقي العاصمة الجزائرية.

وذكرت التقارير أن متظاهرين حاولوا كسر الحزام الأمني، الذي أقيم حول دار الثقافة بمدينة البويرة مكان التجمع، قبل أن تضطر الشرطة لاستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريقهم ومنعهم من الاقتراب من المكان.

وأوضحت أن المواجهات بين الطرفين استمرت لنحو نصف ساعة قبل أن يعود الهدوء الحذر، بعد اعتقال عشرات الأشخاص.

وأشارت إلى أن عناصر جهاز الدفاع المدني قامت بنقل عدد من المحتجين الذين تعرضوا لإصابات إلى المستشفى.

يشار أن الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل، تواجه رفضا شعبيا متزايدا، في وقت تصر السلطة على تنظيمها في موعدها.


          

السلطات الجزائرية تغلق مكتبة يلقي بها محمد علي فركوس أحد رموز السلفية دروسا لأتباعه من مختلف الولايات

 Cache   

قامت السلطات الجزائرية الأربعاء، بغلق مكتبة يلقي بها الداعية السلفي محمد علي فركوس أحد رموز السلفية، دروسا لأتباعه من مختلف الولايات.

وقامت وزارة التجارة أنها، بتشميع المكتبة المتواجدة بحي فولتار بالقبة ضواحي العاصمة، بعد تبليغ أصحابها.

و إلى حد الآن لم تتضح أسباب تشميع هذا المحل، مشيرة إلى أنها مكتبة لبيع كتب ومطبوعات دينية خاصة بالمذهب السلفي، وأن الداعية محمد علي فركوس يقدم دروسا كل يوم بعد صلاة الفجر، وبعد صلاة الجمعة، ويرتادها أتباعه من مختلف الولايات.

ويعتبر فركوس أحد رموز السلفية في الجزائر ولديه أتباع كثيرون، بل إن هناك من يقدسه إلى درجة غير طبيعية، ورغم درجة العلم التي يتمتع بها فركوس، إلا أنه كان من أنصار ضرورة عدم الخروج عن الحاكم، وأحد مؤيدي النظام السابق، ولعل الشيء اللافت للانتباه هو الهالة التي أحاط بها فركوس نفسه، من خلال رفضه الظهور في وسائل الإعلام، إلى درجة أن صوره تكاد تكون معدومة.

وعلق عدة فلاحي المستشار السابق لوزير الشؤون الدينية قائلا: نشر الموقع الرسمي لجماعة فركوس خبرا مفاده بأن وزارة التجارة قد أقدمت على غلق مكتبة الشيخ فركوس وتشميعها، أعوذ بالله أن أكون من الشامتين، لكنه ذات يوم حينما خرجت من وزارة الشؤون الدينية اعتبروا بأن ذلك نصر من الله، و استجابة لدعوات السلف الصالح.

واستطرد قائلا: نعم لهذه الدرجة وصل بهم الحال لمجرد أنني مارست ضد هؤلاء و مرجعيتهم ودون ضغينة حقي في النقد وبطريقة محترمة ومؤدبة، ولكن الله يمهل ولا يهمل ومع ذلك اعتبرهم إخواني في الدين والوطن إن قبلوا هم بذلك، و قبلوا بحق النقد والرأي والرأي الآخر دون توريطنا في الصدام و الاشتباك المخل بالأمن و المخالفة لقوانين الجمهورية.


          

بعد القضاة المادة 9 للنصب و الإحتيال على الشعب تُشعل احتجاجات المحامين بمحاكم المملكة

 Cache   

نظمت هيئة المحامين بتطوان اليوم الأربعاء ، وقفةً احتجاجية ببهو المحكمة الابتدائية مع التوقف عن العمل لمدة ساعة كاملة ، احتجاجا على قرار الحكومة و مصادقة البرلمان على المادة التاسعة من قانون المالية، والذي اعتبرته الهيئة خرقا سافرا للقواعد الدستورية ومبدأ المساواة أمام القانون.

احتجاج المحامون بتطوان يأتي انسجاما مع بيان مكتب هيئة المحامين بالمغرب والذي أعقبه تنظيم وقفة احتجاجية أمام البرلمان ، و يأتي للتعبير عن رفضهم لتمرير مجلس النواب للمادة 9 من مشروع قانون المالية 2020، والتي تنص على عدم الحجز على أملاك الجماعات الترابية أو الدولة بموجب أحكام قضائية.

و ندد المحامون بتطوان ، بتمرير مجلس النواب للمادة المثيرة للجدل، رغم مراسلة جمعية المحامين للجهات المسؤولة، مشيرين إلى أنه كان للمحامين أمل في أن تتعقل وتقوم بحذف أو تعديل المادة كما وقع طيلة السنوات الماضية.

و في مراكش ، نظمت هيئة المحامين وقفة احتجاجية يومه الأربعاء الجاري ببهو محكمة الاستئناف بمراكش ضد تمرير المادة 9 من مشروع قانون المالية لسنة 2020 المثيرة للجدل.

واحتج العشرات من أصحاب البذلة السوداء للمطالبة بإسقاط المادة 9 من قانون المالية ، حيث صدحت حناجرهم مناديةً بضرورة احترام القرارات القضائية و الحفاظ على مكتسباتهم ومكانتهم والدفاع عن مواقفهم.

و في وجدة نفذت هيئة المحامين ، اليوم الاربعاء، وقفة إحتجاجية بقصر العدالة، إحتجاجا على المادة 9 من قانون المالية لسنة 2020، والمطالبة بتحقيق مطالبها التي تصفها بالعادلة والمشروعة.

وجاءت الوقفة الاحتجاجية، تنفيذا لقرار مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب، وتخليدا للذكرى السادسة لليوم الوطني للمحامين.

ورفع أصحاب البذلة السوداء، مجموعة من الشعارات التي تندد بمقتضيات المادة 9 من قانون المالية لسنة 2020، والتي تنص على عدم تنفيذ أحكام القضاء الصادرة ضد الدولة والإدارة والجماعات المحلية لصالح مواطنين مشتكيين.

وكما رفع المحتجون لافتات مكتوب عليها بشكل واضح جدا: نطالب بالإسراع في إقرار قانون مهني حداثي متطور، لا للتراجع عن مكتسبات المحامين في نظامهم التعاضدي، لا للمادة التاسعة من قانون من مشروع قانون المالية لسنة 2020...

وفي هذا الاطار، قال حسن الزياني، نقيب هيئة المحامين بوجدة، إن الوقفة الاحتجاجية، تأتي من أجل الاحتجاج على المادة 9 من مشروع قانون المالية لسنة 2020، لعدم دستوريتها كونها تمس حقوق المواطنين من الدرجة الاولى.

وأشار إلى أنه لا يعقل أن تصدر الاحكام ضد الدولة والجماعات الترابية ومرافق الدولة وتبقى حبرا على ورق دون تنفيذ، مبرزا أن في ذلك تراجع خطير ومس خطير باستقلال السلطة القضائية.

وأكد على أن هيئة المحامين تطالب بمطالب وصفها بالعادلة والمشروعة وليس فقط سحب المادة 9، إذ تطالب بالتسريع بقانون مهني حداثي متطور ونظام ضريبي يراعي خصوصية مهنة المحاماة، وإخراج مرسوم المساعدة القضائية، وإحداث معهد التكوين والتأهيل والتكوين المستمر للمحامين واستيعاب الاف المتخرجين.

وبالرغم من الاحتجاجات الواسعة التي انخرط فيها المحامون ضد المادة 9 من مشروع قانون المالية لسنة 2020، فان حكومة العثماني، أبدت تشبثها بإقرارها معتبرة إياها استمرار سيْر المرفق العام، ومراعاة المصلحة العليا للوطن والمواطنين.


          

المهرج بن قرينة يشكك في نزاهة الإنتخابات و يهدد بفضح الجميع

 Cache   

هاجم اليوم المترشح للرئاسيات عبد القادر بن قرينة التقسيم الإداري الجديد المعلن عنه أمس، مشتبها فيه بأنه عملية خفية لدعم مترشح للرئاسيات بعينه، متوعدا بفضحه بالطرق المعمول بها أمام الجهات المعنية، وإلا كما قال سيعلن عنه أمام وسائل الإعلام.

وقال المتحدث أمام حضور تجمعه اليوم بساحة دار الشباب في بلدية العمارية شرقي المدية : "أهنئ الجهات المعلن عن ترقيتها كولايات أوكمقاطعات جديدة، لكني لا أرحب بالتقسيم الجديد إذا كان من أجل ترقية رؤساء دوائر كولاة كانوا من تنصيب العصابة، فليس من حقك يا بن صالح ويا بدوي القيام بهذه الخطوة، بل أنها من صلاحيات الرئيس القادم الذي سيفرزه الصندوق".

وأردف بن قرينة مشددا: "سنتوجه في حالة تأكد شكوكنا الواردة من بعض الولايات كصدى لهذا التقسيم الجديد على غرار براقي في العاصمة والشلف بأن جهات تعمل لفائدة مرشح معين، وسنعلن له باعتراضنا حول ذلك لقائد أركان الجيش الذي تعهد بحماية نزاهة الانتخابات، وبأننا مستعدون للانسحاب إذا تطلب الأمر ذلك". مشككا : "أن ترقية تلك المناطق في هذا التوقيت لن يكون من أجل رفاهيتها أو استقلالية المبادرة التنموية بها، بدل جعلها وسيلة للإقبال على الانتخابات.

في سياق آخر، قال بن قرينة مذكرا بالآلام ومخلفات الأزمة الأمنية للتسعينيات " أتعهد بترقية المصالحة الوطنية، ولن أكون أنا رئيس جمهورية سوى أداة رحمة لضحايا المأساة الوطنية من كل الأطراف، لكني لن أتسامح مع من كانوا أعداء للوطن".


          

امير ديزاد يفضح بوراس أكبر مهرب يخدم مع الجنرالات

 Cache   

هل سمعت من قبل عن بوراس ؟ في هذا الفيديو امير ديزاد يكشف عما يجري الآن تحت الطاولة في الجزائر ويؤكد على أن هذا الشخص تم إخراجه من طرف النظام كي يقوم بالمهمات السوداء ويقوم بإدخال أشياء من تونس ستعرفون كل شيء في هذا الفيديو.


          

هل فعلا عبد المجيد تبون هو "حصان" السلطة الأسود؟

 Cache   


          

أغرب برنامج انتخابي في تاريخ الجزائر للمرشحين للرئاسة يرتكز على شتم العدو المغربي بأسطوانة أكل عليها الدهر وشرب وتملق مفرط للقايد صالح

 Cache   

عقدة المغرب هو العدو في الفكر السياسي لنظام الجنرالات بالجزائر مند عهد بومدين إلى القايد صالح ضرورة فوجود عدو (وهمي) يعطي مبررات للسلطة السياسية استخدام نفوذها بشكل أوسع وكسب انتماء الناس بحكم التخويف من العدو وهذا الأساليب تجعل الدفة السياسية والإعلامية موجهة للوقوف ضد هذا العدو ووجود العدو وسيلة لإلهاء الشعب الجزائري وإشغاله عن مطالبه الحقوقية ولذلك يتم دائما إحياء عقدة المغرب هو العدو حتى لو كان هذا العداء وهمي فالمهم هو تحفيز الماكينة الإعلامية والفعاليات والمؤسسات المهمة للدولة في هذه العجلة

ومن يشاهد التأجيج المتعفن ضد أشقائنا المغاربة وخلق الأكاذيب وتحريف التاريخ في الحملة الانتخابية لكلاب القايد صالح يدرك كيفية استخدام عقدة المغرب هو العدو بأسلوب سياسي انتهازي يفتح الباب لصراعات بين الشعبين لا تنتهي واحتقان سياسي وشعبي مزمن فتاريخياً عند جنرالات فرنسا كان العدو الجاهز هو المغرب وبالتالي كان الساسة يجدون في هذا العدو وسيلة مهمة لترديد الموشحات المتكررة لا صوت يعلو فوق صوت الجزائري لمراركة حكرونا لمراركة قتلونا وأن المرحلة الحرجة تتطلب تضافر جميع الجهود والقدرات من اجل المعركة الكبرى مع العدو وعند الحديث عن أي شأن داخلي كان الرد جاهزا أن الوقت غير مناسب فنحن في معركة مصيرية مع العدو المغربي وأي محاولة تشتيت القوى هو تأمر مع العدو بهدف تفتيت الجبهة الداخلية وهكذا ساعدت عقدة المغرب هو العدو على بقاء نظام الجنرالات الديكتاتوري بحجة العدو الذي يتربص بنا عند أي لحظة تغيير أو تطوير ولكن حجة عقدة المغرب هو العدو لم تعد مقنعه خاصة بعد ثورة الأنترنت وسهولة السفر حيث زار عشرات الأف من الجزائريين المغرب ووقفوا على تطوره في جميع المجالات وأصابوا بالذهول للصورة التي كان يسوقها لنا النظام على المغرب وأنه بلد يعيش ظروف القرون الوسطى ولكن بمجرد أن تجرب سرعة الأنترنت في المغرب وتقارنها مع بلدنا تعرف من يعيش في القرون الوسطى وهنا تاه المواطن الجزائري كيف هذا العدو الذي بقينا كل هذه السنين ونحن نكرهه شعبه يحبنا ونحن نحبهم بدون أي مقدمات لذلك يا القايد صالح أسطوانة عقدة المغرب هو العدو أكل عليها الدهر وشرب.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز


          

رئاسيات الجزائر تترنح بين حملة انتخابية ضعيفة وإصرار شعبي على إجهاض مشروع قائد صالح

 Cache   

بعد مرور أسبوع على انطلاق الحملة الانتخابية في السباق الرئاسي الذي يخوضه خمسة مرشحين من أجل الظفر بكرسي قصر المرادية، لا تزال الحملة لم تبلغ بعد المستوى الترويجي الذي راهن عليه قائد الجيش لاستمالة الناخب الجزائري، و لا يزال مرشحو الرئاسيات لم يقدموا خطابات جماهيرية قوية و لم يكشفوا عن كامل أوراقهم، و يكتفون بتجمعات خطابية ضيقة جدا بعيدا عن التغطية الإعلامية المطلوبة، و هو ما يراه متتبعو الشأن الجزائري، بكون هذه الرئاسيات هي الأضعف و الأثقل شعبية في تاريخ الجزائر و يعزون ذلك إلى الرفض الشعبي لهذه الانتخابات، و الغضب الذي تسببت فيه الاعتقالات الأخيرة

و في المقابل لا يزال النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي يشتغلون بحيوية كبيرة و بإصرار عظيم لإجهاض هذه الانتخابات بطرح فضائح المرشحين على الصفحات و الترويج لهم كخونة، يحاولون السطو على الثروة و الثورة و إكمال مشروع "بوتفليقة"، حيث نشرت صورة لمرشح "عبد المجيد تبون" و "القايد صالح" يجلسان بإحدى المنصات فيما قائد الجيش يحاول إشعال سيجارة لـ "تبون"، و هي الصورة التي عبر عنها النشطاء كدليل على المؤامرة التي يدبرها قائد الجيش من أجل فرض مرشحه و إنهاء حالة الاحتباس بالبلاد ككل، و هو ما رد عليه "تبون" بعد أن واجهته صحفية من قناة "الحدث" بتلك الصورة و أخبرته بأن الجزائريين يعتبرونه مدعوما من طرف "القايد صالح"، حيث أجابها بالنفي قائلا : "لا يمكن أن يكون إشعال سيجارة دعم، الصورة هي من لقاء في كرة القدم للكأس العسكرية، و أنا أفضل أن أكون مدعوما من طرف الشعب كمرشح حر"، لكن ادعاء "تبون" لم يقنع الصحفية التي ظلت تضحك من طريقة جوابه.

لكن المرشح الأكثر طرافة في الانتخابات حتى الآن هو مرشح الإسلاميين "بن قرينة" الذي أصبح يعرف بمرشح "MAZDA"، بعدما قال إنه ركب في سيارة الشيخ الصوفي "بلكبير" قبل سنوات، وأخبره أن من يركب هذه السيارة سيصبح رئيسا للجمهورية، وقد ركبها قبله الرئيس الجزائري السابق "عبد العزيز بوتفليقة" قبل أن يصبح رئيسا للدولة، كما زعم في تصريحاته المثيرة أن "جلسة البرلمان الأوروبي المقررة لمناقشة الوضع السياسي في الجزائرسببها ارتفاع حظوظه للوصول للرئاسة وبرنامجه الذي يقضي على الوصاية الخارجية على بلاده.

فيما فضل المرشح "بن فليس" لغة الدموع خلال حملته بالبكاء بعدما أجهش بالبكاء لحظة أهدته طفلة قصيدة شعرية عددت فيها ما مر به الرجل من محن، نتيجة قراره الانشقاق عن نظام "بوتفليقة" و السير وحيدا في الدرب السياسي، و التضييق و التشهير الذي لاحقه بسبب اختياراته السياسية، الشيء الذي جعل نشطاء مواقع التواصل يتهكمون و يسخرون من الانتخابات الرئاسية و يصفونها بالمسرحية الكوميدية التي تفوقت على مسرحية "مدرسة المشاغبين".

ح.سطايفي للجزائر تايمز


          

الجزائر ضائعة بين الحراكيين والشياتين والجيش

 Cache   

يتخيل لمن هو خارج البلاد وخارج فهم المجتمع الجزائري أن الكل يسير محتجا على الفساد ومطالبا العصابة وأذنابها بالرحيل، وأن الملايين تطالب بـ يتنحاو ڤاع، المقولة التي ثبت فشلها وبأنها عبارة جاءت عفوية من شاب طايرلو الڤاز، أي شاب متذمّر إلى أقصى الحدود.

لكن لم تتم تنحيتهم والباءات تجعدت والأبجدية اتسعت، والأغلبية صامتة. قد تكون هذه الأغلبية فهمت قانون اللعبة بالفطرة والممارسة السياسية، كما عهدتها في الجزائر، الصمت من ذهب أو قد يأتي بنتائج وخيمة. كما أن الحراك قد لا يؤتي أُكله.

انتشرت اتهامات بين الحراكيين والشياتين المساندة للجيش ولقائد الأركان وأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية ساحات معارك ضارية، فيها من العنف اللفظي والبذاءة والعنصرية ومختلف أنواع التطرف، ما لا يمكن تصوره.

والأكيد أن الأمر لا يتعلق بالصامتين أو من يسيرون ويتحركون بعفوية وبقلوب مليئة بالأمل في تغيير أوضاع مزرية.ظهرت الايديولوجيات على السطح وبرزت القبيلة التقليدية وقبيلة البروليتاريا وتيار يمكن أن نسميه عرضا بـالمحافظين الجدد.

الكل يسير. هاهي عشية الانتخابات مسيرات تواجه مسيرات الحراك المقاطعة لهذه الانتخابات، مسيرات ترى أن الانتخابات شر لا بد منه، وهي نسخ مقلدة للنظام المخلوع. لكن لا بد أن يكون للبلد رئيس وإن كان الاختيار بين الخمسة أحلاهما مر. الحراك وإن كان شعبيا، كما تقول عنه النخب والإعلام، إلا أنّه مسير بدكتاتوريات من المثقفين تحاول السيطرة عليه وأن تكون لسانه على مختلف المواقع والمنابر. وترمي المختلف عنها في مزبلة التاريخ، بل وصل البعض منها أن يدعو عبر الفيسبوك إلى قمع مسيرات تأييد الجيش، وأن يقفل على المتظاهرين بالبيوت، معتبرين أن من يؤيد الجيش لا بد أن يكون من المدن الداخلية، وأن يكون من المسنين. لذلك وجب لجمهم من طرف أبنائهم! هل التصريح بهذه الأقوال جرأة أم تعدٍ على أخلاق المجتمع وعلى اتيكا السياسة؟ الاحترام والتسامح لا بد أن يكون على الجميع، على من يرتدي بدلة ويضع برنيطة، وعلى من يتدثر في برنسه وقشابيته ويضع قشطة وشاشية أو لثاما على رأسه.

والمجتمع لا يحتاج لدروس لمن ينتهز الفرص ويستفيد منها، ويستعمل الجهة والثقافة وحتى الاحتجاج شر استعمال ليركب الأحداث بأوهام الوعي الزائف. والخطابات النيوكولونيالية حول المجتمع، التي تزخر بالرواسم المقيتة، ليست حكرا على استعمالات السياسيين فقط، بل ساهم فيها مثقفو البلاط، الذين يسيرون في الفلك المشحون بالمصالح، ويروجون للقبيلة وتناسقها وللتصوف ولإسلام متسامح ويروجون للاختلافات في مظهر النساء وسلوكياتهن.

التصورات الحالية حول الجنوب وغيره، لا تخرج عن النظرة الكولونيالية. والأولى كانت على دراية وبحث والثانية تأخذ من الجاهز المتراكم فقط. مثقف اليوم الذي يطغى على الساحة إعلاميا يتخذ كل ذلك مطية ليعبر إلى مرفأ سلام يؤدي لأغراضه. الاحتجاجات موجودة في كل مكان، لكن الصمت بليغ في كل مكان أيضا. ومثقف المركز يسيطر أبويا على مثقف الهامش ويسايره حتى يدخل في معمعة الاعتراف بالآخر، وكأنها مزية جاءت على خطى رجل السياسة.وفي نهاية المطاف ما زالت الجزائر الحقيقية لم تخرج ولم تتكلم. أربعون مليونا لا تمثله بضعة آلاف ممن يسيرون مؤيدين أو معارضين لهؤلاء وأولئك، من هنا ومن هناك.

مريم بوزيد سبابو


          

قضاة الجزائر يهددون بالعودة للإضراب بعد تنصل وزير العدل من الالتزامات

 Cache   

هدّدت النقابة الوطنية للقضاة في الجزائر، في بيان الثلاثاء، بالعودة إلى الإضراب بحركة ستكون قاسية بعد تنصل وزير العدل من التزامته مقابل تعليق إضراب غير مسبوق أدى إلى شلل شبه تام في محاكم البلاد.

وأفاد البيان الذي تم توزيعه على وسائل الإعلام لقد تنصل الوزير من الالتزامات المتفق عليها بخصوص كيفية معالجة التظلمات وطبق سياسة الأمر الواقع أمام المكتب الدائم للمجلس للأعلى للقضاء.

وأضاف أن الوزير أبقى على مظلمته التاريخية شاهدة عليه والأيام والأشهر القادمة ستظهر للجميع تداعيات ما حصل لأن كرة الثلج ستزداد حجما وصلابة وحركتها القادمة ستكون قاسية.

وكان القضاة دخلوا في إضراب عام في 27 أكتوبر تسبب في شلل شبه تام لكل المحاكم، كما نظموا وقفات احتجاجية وتظاهرات، رغم أن القانون يمنع عليهم الانقطاع عن العمل.

وفي 6 نوفمبر أعلنت النقابة تعليق الإضراب بعدما توصلت إلى اتفاق مع الحكومة لإعادة النظر في حركة نقل نحو 3000 من القضاة.

ويتولى المجلس الأعلى للقضاء الذي يرأسه رئيس الدولة ويضم وزير العدل ورئيس المحكمة العليا ونائبها العام تعيين القضاة ومناقلاتهم وترفيعهم واتّخاذ الإجراءات التأديبية بحقهم.

وأعلن المجلس الأعلى للقضاء، عقب اجتماعه الأخير برئاسة وزير العدل بلقاسم زغماتي دراسة التظلمات المسجلة من قبل القضاة () وقرر في شأنها قبول 189 تظلما من أصل 1454 () ورفض التظلمات الأخرى لعدم وجاهة أسبابها بحسب بيان لوكالة الانباء الرسمية، الإثنين.

وتشهد الجزائر منذ 22 فبراير حركة احتجاجية غير مسبوقة ضد النظام، تصاعدت منذ انطلاق الحملة الانتخابية للاقتراع الرئاسي المقرر في 12 ديسمبر.

ويؤدي القضاة دورا أساسيا في العملية الانتخابية بترؤسهم اللجان الانتخابية في البلديات.


          

تأجيل الانتخاب.. أم.. فوضى ودمار..؟

 Cache   

هل يضع عقلاء السلطة حدا لمجانينها..؟ لم يعد يفصلنا عن موعد الاستحقاق الرئاسي إلا أياما معدودات،وحديث المجالس وتحاليل المراقبين في الداخل والخارج ينصب في أغلبه حول هذا الحدث ،ويجمعون على أن الجزائر تقترب من مفصل تاريخي هام وغير مسبوق ،وهي التي إكتوت ومازالت منذ الإطاحة بـ"بوتفليقة"بأزمة حادة ، وصراع خطير بين قطبين أساسيين وهما "الشعب" و"العسكر" وجوهر هذا الكباش يدور حول " أولوية السياسي على العسكري ،أم العسكري على السياسي"..

والكل متمسك بمشروعه ، ولا يحيد عنه قيد أنملة، فلا الحراك تراجع عن مطلبه بتغيير منظومة الحكم بشكل جذري، وتأسيس الدولة المدنية التى تقوم على العدل والحق والقانون ،وأن النظام العسكري الفاسد الذي حكم منذ الاستقلال الى اليوم ، دمر كل شيء وأوصل البلاد والعباد الى حالة الافلاس والانهيار المفجع ،وهو مصر على تحقيق ذلك مهما كلفه ذلك من ثمن واستغرق من وقت ..

بينما "قيادة الاركان "تصر على الذهاب الى الانتخاب وإفراز رئيس جديد تجنبا للفراغ ، وهو الذي يتولى إدارة شأن البلاد، ومعالجة كل جوانب الأزمة ،وتهدد كل من يقف ضد هذا الانتخاب بالويل والثبور ،وتلصق به شتى اوصاف التخوين ..

لكن "الحراك " يقول أنني لست ضد الانتخاب كمبدإ ،إذا توفرت فيه كل شروط النظافة والنزاهة والآليات الجديدة ،لكن هذا الاستحقاق التي تريده السلطة الفعلية بهذه الطريقة- كما يقول- ، سيأتي حتما - وكل الشواهد تؤشر على ذلك - برئيس "طرطور تربى في أحضان العصابة ولا يستطيع أن يخرج من المربع المرسوم له ،وبالتالي تجدد هذه الأخيرة عذريتها، وترسكل منظومتها،وتستمر في وصايتها على هذا الشعب"بواجهة جديدة ليس إلا.. ظلت معركة "عض الاصابع" بين الطرفين مستمرة على مدى الأشهر التسعة ، حتى وصلت الآن الى المنعرج الأخير والحاسم ،وبلغ الصراع "حافة الهاوية"، "إما انتخاب أو لا انتخاب" وصار الملاحظون يترقبون "من سيصرخ أولا"..؟

ولمن ستكون الغلبة..؟ لكن هذا الشعار لم يعد ينفع الآن كما يبدو، ولم تعد معادلة الانتصار بالنقاط على الخصم صالحة في مثل هذه المواجهات ،لأن الصدام قائم لا محالة ، وبالتالي فإن المعبد سيسقط على رؤوس الجميع ،أي علي وعلى أعدائي إذا لم يسارع عقلاء "قيادة الاركان" في لجم اندفاعات مجانينها بتأجيل هذا الاستحقاق ، والشروع في حوار جاد للوصول الى حل توافقي ، لا يحقق فيه الشعب كل مطالبه فورا ..

ولا يخسر الحاكم فيها كل شيء، هو من دون شك حل وسط وفتح للطريق ، وضوء في نهاية هذا النفق..والكل رابح في نهاية المطاف ، والانتصار الكبير سيكون للوطن بدون شك بنجاته من كارثة في أخطر معركة واجهته.... البلد الآن كما قلنا- في مفترق طرق حاسم،وعلى فوهة بركان ،ونذر المواجهة الكبيرة لاحت،وبدأ الكثيرمن الناس في حبس الأنفاس ،ووضع الأيدي على القلوب ،خوفا من أي إنزلاقات غير محسوبة، والتصعيد بدأ من الطرفين ،فالسلطة الفعلية التي لا تريد أن تسمع للملايين في الشوارع ،ولا تكترث بالفضائح الناتجة عن كل ممارساتها ،والروائح الكريهة المنبعثة من تصرفاتها، هي مستمرة بكل غطرسة في اجراء الاستحقاق التي تخاله أنه سيوقف "الحراك"ويضع حدا للاحتجاجات الشعبية من خلال إفراز رئيس سينكب على حل مشكلات الشعب ،وتخفيف معاناته المعيشية،وهذا خطأ كبير..

لأن "الحراك-كما قال أحد الحراكيين- غير معني بأجندة السلطة الفعلية ، فـله اجندته الخاصة منها إنشاء دولة القانون والعدل والحريات، واستعادة السيادة الشعبية مهما كانت الأحوال ولن يعود الى البيوت إلا بعد أن تحقيق ذلك..أما الانتخابات فنحن-كما قال- عملنا 17 انتخاب في تاريخ الجزائر ولم يتغير شيئ في حياة المواطن.." "السلطة الفعلية" وضعت كل ثقلها لإنجاح هذا المسلك ،لتخرج في ذلك اليوم الموعود منتشية ومسرورة لأنها تعتبرمعركتها هي معركة مصير ووجود، وليس أمامها إلا الانتصار..

لقد استخدمت جهدا ضخما بإستدعاء "الجيش بوسائله وإمكانياته، والمخابرات والدرك والشرطة ،والمحاكم وسجونها، والإدارات والمؤسسات، والقنوات التلفزيونية باستديوهاتها وأجهزتها ، وطائرات الدرون المزودة بالكاميرات ، والإذاعات والصحف ، ورجال المال، والحكومات العربية والغربية، وشركات الاقمار الصناعية ،وكل العالم مسخر لدعمها ودعم أذنابها.."بينما "الحراك"مصمم هو الآخر على إبطال الانتخاب "المزور"وبدأ حملة التصعيد بتكثيف المسيرات والاحتجاجات والوقفات ،ومحاصرة المترشحين وطردهم حيثما حلوا ونزلوا، وهو يعد بتصعيد أكثر في الأيام المقبلة بالإضراب الشامل، والمفتوح والعصيان المدني لإسقاط هذا الاستحقاق الرئاسي..

فكيف سيكون المشهد القادم..؟هل سترضخ هذه السلطة الفعلية نتيجة هذا الضغط والتصعيد الهائل ..؟هل ترضخ في نهاية الامر ،وتفتح حوارا مع من يمثل الحراك..؟ المنطق يقول نعم ستخضع، فهي لا تملك حلا ،وهذه مهمة عقلاء "قيادة الأركان"..

وهذه فترتهم الذهبية ليتدخلوا ويقولوا كلمتهم بكل قوة وشموخ ،ويسجلوا أسماءهم في سجل التاريخ بأحرف من ذهب،وينقدوا وطنهم الغالي من طيش وحماقة المجانين،وهم أعداء الوطن الحقيقيين..

هل يمكن أن يحدث هذا ..نتمنى ذلك.. وما هذا على الله بعزيز..

سامية-ب للجزائر تايمز


          

بن صالح يحدر ويرفض التدخل الأجنبي في شؤون الجزائر

 Cache   

أكد رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، بالجزائر العاصمة، أن رفض التدخل الأجنبي "مبدأ متأصل في الثقافة السياسية للجزائر شعبا ومؤسسات" وكل محاولة في هذا الاتجاه "سيكون لا محالة مآلها الفشل".

و في كلمة له في افتتاح اجتماع مجلس الوزراء، قال بن صالح "أود من هذا المنبر أن أؤكد على قناعتنا الراسخة بأن الجزائر تبقى وفية لرفضها المبدئي لأي تدخل أجنبي في شؤوننا الداخلية مهما كانت الأطراف التي تقف وراء ذلك ومهما كانت نواياهم التي غالبا، إن لم تكن دائماً، ما تلتحف بغطاء حقوق الإنسان التي لطالما تم تسييسها بطريقة مريبة.

فليفهم الجميع أن رفض التدخل الأجنبي مبدأ متأصل في الثقافة السياسية للجزائر شعبا ومؤسساتي وكل محاولة في هذا الاتجاه سيكون لا محالة مآلها الفشل".

و تابع قائلا "وعليه، فإنه من المنتظر أن يلتزم شركاؤنا بالاحترام تجاه الجزائر ومؤسساتها، إذ يقع على الشعب الجزائري، فقط ودون غيره، أن يختار، بكل سيادة ومع كل ضمانات الشفافية، المرشح الذي يريد أن يضفي عليه الشرعية اللازمة لقيادة الأمة في المراحل القادمة".


          

لرفع من مداخيل استهلاك الخمور الحكومة الإسلامية تبشر المغاربة بعدم رفع ثمن البيرة والروج والويسكي

 Cache   

أكد محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية أن لا زيادة في الضريبة على البيرة ولا الشراب ولا حتى الويسكي وقال ان ما جاء فقانون المالية الجديد هدفه توحيد وجمع الضرائب التي كانت مفروضة على المشروبات الكحولية في ضريبة واحدة تسمى الضريبة الداخلية على الاستهلاك، عوض الضريبة الخاصة، والضريبة على القيمة المضافة، وتم تحديد قيمة هذه الضريبة في مبلغ 1000 درهم للهيكتوليتر الواحد بالنسبة لجميع أنواع الجعة (باستثناء الخالية من الكحول)، ومبلغ 800 درهما للهيكتوليتر الواحد بالنسبة لباقي أنواع الخمور الأخرى، وتهدف الحكومة الإسلامية من خلال هذه الإجراءات إلى رفع مداخيل استهلاك الخمور والكحول والجعة بنسبة 6,33 بالمائة، خلال العام المقبل بالمقارنة مع مداخيل السنة الحالية.

بن موسى للجزائر تايمز


          

تبون يشكر الأرنب ميهوبي

 Cache   

بعث المترشح الحر للرئاسيات، عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، رسالة شكر للمترشح عز الدين ميهوبي.

وقال تبون في صفحته الرسمية فايسبوك أشكر الأخ عز الدين ميهوبي، على مشاعره النبيلة والصادقة تجاهنا وتعاطفه مع السيد محمد الأمين ميساعد، مدير الحملة.

وطمئن تبون المواطنين على صحة مدير الحملة، محمد الأمين ميساعد.

للإشارة أصيب محمد الأمين مساعيد، مدير حملة المترشح عبد المجيد تبون، بوعكة صحية مفاجئة، أمس الإثنين.


          

خرجة جديدة للفريق أحمد قايد صالح لقيادة القوات الجوية

 Cache   

يقوم الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع، رئيس اركان الجيش، بزيارة عمل و تفتيش الى قيادة القوات الجوية ابتداءا من يوم غدا الأربعاء.

وحسب بيان وزارة الدفاع سيترأس الفريق خلالها لقاءا توجيهيا مع إطارات و مستخدمي القوات الجوية.


          

بالبكاء الشديد ميهوبي ينفي إنتمائه لنظام بوتفليقة

 Cache   

نفى عز الدين ميهوبي، المرشح لانتخابات الرئاسة الجزائرية، أن يكون محسوبا على نظام الرئيس المستقيل، عبد العزيز بوتفليقة، مشددًا على أنه محسوب على الدولة.ويقول منتقدون إن ميهوبي (60 عاما) يواجه صعوبة في إقناع الشارع بإمكانية إحداث قطيعة مع النظام الحاكم سابقا؛ لكونه محسوبا على نظام بوتفليقة، الذي أجبرته احتجاجات شعبية على الاستقالة، في 2 أبريل الماضي.وهو ما نفاه ميهوبي بقوله: أنا محسوب على الدولة، ولست محسوبا على أي شخص.وانطلقت الأحد الماضي الحملة الانتخابية في سباق يخوضه خمسة مرشحين، هم: ميهوبي، الذي تولى الأمانة العامة بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، في يوليو الماضي، خلفا لرئيس الوزراء السابق، أحمد أويحيى، الذي أودع السجن بتهم فساد.إضافة إلى رئيسي الوزراء السابقين علي بن فليس، الأمين العام لحزب طلائع الحريات، وعبد المجيد تبون (مستقل)، وعبد العزيز بلعيد، رئيس جبهة المستقبل، وعبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني (إسلامي).

قبل بوتفليقة قال ميهوبي، الذي كان وزيرا في عهد بوتفليقة، إنه موجود في المشهد السياسيّ قبل 1999، حيث كان نائبا في أول برلمان تعددي ديمقراطي، عام 1997، ورئيسا لاتحاد الكتاب الجزائريين (1998- 2005).وكان نائبا للأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب (1998-2003)، ثم رئيسا له (2003- 2006)، ومديرا عاما للإذاعة الحكومية الجزائرية (2006- 2008).وتولى مناصب وزير الإعلام (2008- 2010)، ومدير عام المكتبة الوطنية (حكومية 2010- 2013)، ورئيس المجلس الأعلى للغة العربية (2013- 2015)، ثم وزيرا للثقافة حتى مارس الماضي.وأضاف: القطيعة لا تحدث مع الأشخاص، القطيعة الحقيقيّة تحدث مع الممارسات، وأعتقد أنّنا ومع مجموعة من الخبراء تمكنا من فهم ما يحدث حاليا.واستطرد: هناك رغبة من الجيل الثاني من مرحلة التمكين للممارسة الديمقراطية للعمل على تعزيز التحوّل الجمهوريّ للدولة وللشعب الجزائري، وتخليص المجتمع من الشوائب التي علقت به.وتابع: بقيت بعض المطالب الفئوية والسياسيّة وستُناقش ضمن الأطر الديمقراطيّة والقانونية مع أي رئيس يختاره الشعب.ورأى أن الشعب يدرك جيّدًا أنّه لا يمكنُ حل كل النقاشات الحالية في الشارع، بل سيظلّ ما تبقّى من مطالب الحراك محلّ عناية مؤسسات الدّولة بعد الانتخاب.وشدد على أنه في حال انتخابه فسيكون من أولوياته الاستماع لتلك المطالب في سياق المشاورات السياسيّة الهادفة إلى الاتفاق حول رزنامة إصلاحات تتوج باستفتاء شعبي حول دستور وطني جديد.واعتبر أنه من الضروريّ أن يستمر انخراط الشعب في العمل السياسيّ ليرافق مؤسسات الدولة في تحقيق دولة الحريّات والعدل والقانون.

أول يوم بالرئاسة وبشأن أولوياته عامة في حال فوزه بالرئاسة، قال ميهوبي إنه سيشرع منذ اليوم الأول بدعوة كلّ الأطراف الفاعلة في المشهد السياسي، سواء كانت تمثل الساحة السياسيّة التقليديّة أو الساحة السياسيّة الجديدة، التي ظهرت بعد 22 فبراير الماضي، وهو تاريخ بدء الاحتجاجات ضد بوتفليقة.وأضاف: نستشير الجميع في الصيغة المناسبة للنقاش الجدّي والمسؤول والفعّال وتنتهي بلقاء وطني يضبط سلّم الأولويات والإصلاحات الضرورية لإعادة بناء الدولة ومؤسساتها.وأردف: ينتجُ عنه (النقاش) دستور جديد يعمّرُ أطول مدّة ممكنة مع تحصين الأجيال من أي انفلات، وستكون من الأولويات التحيين (التحديث) الفوري والعاجل لكلّ القوانين والآليات التّي من شأنها التأسيس لوضع اقتصادي مريح، مع إزالة كلّ العراقيل البيروقراطيّة التّي تسببت في الوضع الاقتصادي الراهن.وتضررت الجزائر، العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، بشدة من هبوط أسعار النفط، بداية من عام 2014، وتراجع إيرادتها المالية بالنقد الأجنبي، مقابل ارتفاع كبير في فاتورة الواردات.

الصندوق هو الفيصل يشهد الشارع في الجزائر انقسامات بين مؤيدين للانتخابات ومعارضين لإجرائها؛ بدعوى أن الظروف غير ملائمة لتنظيمها، وأن المرشحين فيها محسوبون على نظام بوتفليقة.وحول توقعه لحجم المشاركة في الانتخابات في ظل إعلان أطراف مقاطعتها، أجاب ميهوبي بأنه يجب النظر أيضًا إلى الأطراف التّي دعت إلى الانتخابات وكذا جهات سياسيّة وشعبية كثيرة أعلنت قبولها وأبدت استعدادها الكبير للمشاركة.وأضاف: يبقى الصندوق هو الفيصل، سواء لاختيار الرئيس أو للتعبير عن المشاركة من عدمها.. من حقّ أيّ طرف أن يرفض المشاركة كموقف سياسي حضاري، لكن ليس من حق أيا كان أن يفرض منطقه ويمنع الشعب من المشاركة في هذا الحدث السياسي الهامّ.واستطرد: الانتخابات جاءت لتنفيذ الإرادة الشعبية التي طالبت بتطبيق المادتين السابعة والثامنة من الدستور، وتفيد المادّة السابعة بأن الشعب هو مصدر السلطة، وتفيد المادة الثامنة بأن الشعب يمارس هذه السلطة من خلال الاقتراع والانتخاب.

العلاقات مع تركيا بخصوص رؤيته لمستقبل العلاقات مع تركيا، التي شهدت تطورا ملموسا في السنوات الماضية، رأى ميهوبي أن هذا التطوّر ليس كافيا ليصل إلى حجم العلاقات التاريخيّة الكبيرة بين البلدين.وشدد على أن تركيا بلد مهم، وتمكّن من تحقيق مسار اقتصاديّ ودبلوماسي قويّ في السنوات العشر الأخيرة.وختم بالتشديد على أهمية تعزيز التعاون الاقتصاديّ والثقافي والدبلوماسي مع تركيا أكثر لرفع مستوى العلاقات بين البلدين.


          

بن قرينة يصف دعاة المرحلة الانتقالية بـ “الأعداء و الخصوم” يبحثون عن التدخل الخارجي

 Cache   

قال، عبد القادر بن قرينة مرشح الرئاسيات القادمة، أنه لا حرج لديه من دعاة مقاطعة الإنتخابات، لكن من الضروري فتح المجال للنقاش والحوار، لتبادل الأراء والأخذ بما يخدم البلاد، بدل التصادم و رفض الرأي المخالف، مشيرا إلى أنه من واجبه أن يحترم أراء الجميع و أن يستمع لمن يساندون الانتخابات ولمن يدعون إلى مقاطعتها لأنه يريد أن يكون رئيسا لجميع الجزائريين، مستثنيا دعاة المرحلة الانتقالية الذين وصفهم بـ الأعداء و الخصوم الباحثين عن التدخل الأجنبي لحماية مصالحهم، وذلك خلال تصريح مقتضب على مستوى مكتب مداومته الإنتخابية ببلدية برج الغدير بولاية برج بوعريريج.


          

بعد غيابه اكثر من شهر ظهور للرئيس المرؤوس بن صالح في اجتماع لمجلس الوزراء

 Cache   

ترأس الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح اجتماعا لمجلس الوزراء اليوم، في أول ظهور له منذ عودته من قمة إفريقيا روسيا التي عقدت في مدينة سوتشي يومي 23 و24 أكتوبر الماضي.

وعبد القادر بن صالح دبلوماسي وسياسي جزائري، وهو الرئيس المؤقت للجمهورية الجزائرية منذ مارس 2019.

وفي 9 أبريل 2019 أعلن البرلمان الجزائري بغرفتيه عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة لمدة 90 يوما وفقا للمادة 102 من الدستور، بعد أن أعلن رسميا الشغور النهائي لمنصب رئيس الجمهورية إثر استقالة عبد العزيز بوتفليقة.


          

انطلاق مسيرة الطلبة 40

 Cache   


          

حملة الرئاسيات الإنتخابية في الجزائر تتحول الى حملة اعتقالات

 Cache   

يبدو أن الأسبوع الثاني من الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، سيكون على الإيقاع نفسه الذي شهده الأسبوع الأوّل؛ إذ لا مشاهد في شوراع العاصمة الجزائرية توحي بوجود موعد انتخابي، فلا مداومات مفتوحة لمرشّحي الرئاسيات، ولا صور في الأماكن العامة، ولا تجمّعات شعبية. حتى الأماكن المخصّصة لإعلانات المرشّحين ما زالت فارغة، أما ما تنقله قنوات التلفزيون عن خطابات مرشّحي الرئاسيات في القاعات المغلقة، فيتمّ وفق دعوات رسمية خاصّة وتحت حراسة أمنية مشدّدة خوفًا من اقتحامات المحتجين.

أين هي الحملة الانتخابية؟

في هذا السياق، يعلّق الصحافي عماد بوبكري، أنه لا وجود حقيقي لحملة انتخابية بالمفهوم المتعارف عليه، لا شكلًا ولا مضمونًا. موضّحًا أنه من الناحية الشكلية؛ لا وجود لمظاهر الحملة على أرض الواقع، لا تجمّعات شعبية ولا نقاشات جماعية، ولا اهتمام داخل الأوساط العمّالية أو الطلابية.

أمّا من حيث مضمون الحملة، يتابع بوبكري أن "الخطاب الانتخابي رديء ولا يتضمّن رؤىً وأفكارًا وبرامجقادرة على استقطاب المواطن لينخرط في العملية الانتخابية".

ويضيف المتحدّث المتابع للشأن السياسي، أن الحملة الانتخابية تفتقد إلى روح الجدّية والخطاب السياسي المسؤول، الذي يترفّع عن تقديم شعارات جوفاء ووعود كاذبة، على حدّ تعبيره.

في السياق نفسه، أبدى المصوّر الصحافي، أحمد بلغيث، أسفه من مجريات الحملة الانتخابية في أسبوعها الأوّل، أين كان يأمل أن تكون الحملة إضافة إلى مساره المهني.هنايقول المتحدّث لـ "الترا جزائر" إنّه يعمل لصالح وكالة إعلامية على مستوى العاصمة، وكان من المفروض أن تكون العاصمة القلب النابض لهذا الحدث السياسي، "لكني تفاجأت بعدم تنظيم أي تجمّع شعبي على مستوى قاعات العاصمة، ولا وجود أيضًا لنشاط حواري للمرشّحين".

يُضيف بلغيث، أنه ماعدا تغطية واحدة للمرشّح عبد القادر بن قرينة أمام البريد المركزي، والتي دامت دقائق معدودة ألقى فيها كلمة مقتضبة وأسرع إلى سيارته تحت حراسة أمنية مكثّفة، لم يكن هناك أيّ نشاط آخر، على حدّ تعبيره.

خطابات أفشلت الحملة

من جهته، وفي إجابته عن سؤال متعلّق بغياب مظاهر الحملة الانتخابية لمرشّحي الرئاسيات، يُجيب الصحافي إسلام كعباش في اتصال مع "التر جزائر"، أنه يمكن اختصار السبب في زاويتين اثنتين: الأولى تتعلّق بمضمون الخطاب الذي يحمله المرشّحون الخمسة؛ فهناك إجماع على الانتخابات ورفضٌ للمرحلة الانتقالية من جهة، وتباين واضحٌ في طرق إصلاح النظام السياسي من جهة أخرى، والسبب الثاني، متعلّق بشكل ومجريات هذه الحملة، حيث تتميّز بانقسام في الشارع، مع ارتفاع حدّة المقاطعة والرفض.

يقرّ كعباش بوجود خزان انتخابي معتبر لا يزال يُحافظ على منسوبه، ويريد الذهاب نحو الصناديق لتجاوز أزمة الشرعية، مستطردًا أن الأمر يتوقّف على قدرة استقطاب الناخبين من طرف المرشّحين.

تعاليق مواقع التواصل

من جانبهم، تفاعل روّاد المواقع التواصل الاجتماعي منذ بداية الحملة الانتخابية بطريقتهم الخاصّة، حيث شارك نشطاء الفضاء الافتراضي، بعض مقاطع الفيديو لخرجات المرشّحين؛ وركّزوا من خلال تعاليقهم على هفوات المرشّحين والمواقف الطريفة التي حدثت معهم، أو تصريحاتهم المثيرة للجدل.

شارك عدد كبير من روّاد موقع فيسبوك، فيديوهات لمرشّحين زاروا الأضرحة والزوايا، وفيديوهات أخرى، أظهرت مرشّحين يذرفون الدموع بسبب مواقف معينة، وهو ما أطلق العنان للتعاليق والانتقاد.

ونال ظهور عبد القادر بن قرينة في أحد الفيديوهات، وهو يؤدّي الصلاة في الشارع على الرصيف، حصّة كبيرة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اعتبر كثيرون أن ما قام به كان من باب الاستعراض واستعطاف الناخبين.

التعاليق التي طاردت بن قرينة لم تتوقّف عند هذه المشاهد، بل طالت أيضًا تصريحاته التي اعتبر فيها أن ركوب سيارة أحد شيوخ الدين، وهي من طراز "مازدا"، يبشّر بالخير وحلول البركات ويجعله يتفاءل بالوصول إلى منصب رئيس الجمهورية.

هذه الصورة وغيرها، وصفها بعض متابعي الشأن السياسي، بأنها مجرّد استعراض واستهتار من المرشّحين، من شأنها تقويض العملية الانتخابية، أو عزوف الناخبين، وهو ما يعزّز أيضًا رأي أنصار المقاطعة، بعدم جدّية العملية الانتخابية، في ظلّ وجود مرشحّين أقلّ ما توصف به حملتهم الانتخابية، هو الارتجالية والشعبوية.

حملة انتخابية أم حملة اعتقالات؟

في سياق آخر، أظهرت فيديوهات وصور تداولتها مواقع التوصل الاجتماعي، عبر بعض ولايات الوطن، اعتراض أنصار الحراك الشعبي لبعض تجمعات مرشّحي الرئاسيات.ففي ولاية تلمسان أقصى غرب البلاد، تجمعّ أنصار معارضي الانتخابات، أمام قاعة نشط فيها علي بن فليس تجمعًا شعبيًا، وتعرّض المحتجّون لاعتقالات واسعة انتهت بالحكم على بعضهم بالحبس لمدّة سنة ونصف نافذة، وتكرّر الأمر مع بن فليس أيضًا في ولاية بسكرة جنوب شرق البلاد، ليودع الذين اقتحموا قاعة تجمّعه الحبس المؤقّت.

وفي ظل ّعدم قدرة المرشّحينعلى تنشيط حملتهم الانتخابية في أجواء هادئة، يبقى الحراك الشعبي الرافض لإجراء الانتخابات الرئاسية يصنع الحدث السياسي.هنا، تتوقّع الباحثة الجامعية مليكة عساس، إمكانية إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدّد مثلما أرادتها السلطة، وفي تقدير الباحثة، توجد فئة من الشعب تتخوّف من عواقب المقاطعة وانعكاساتها على مستقبل البلاد.

تضيف عساس أن حملة المقاطعة قد تمسّ فئة واسعة من الشباب والمناضلين الراغبين في التغيير الحقيقي الجذري، وتعليقًا على مستوى الحملة الانتخابية تقول: "إن الخطاب السياسي المسؤول انتهى مع انتهاء الجيل الذهبي الذي أنتجته الحركة الوطنية والثورة التحريرية، بدليل ما أظهره بعض المرشّحين من الجيل الجديد، من مستوى ضعيف جدًا".

عمار لشموت


          

احتجاجات رافضة للانتخابات تحاصر بن قرينة بالأخضرية

 Cache   

تدرك اليوم الإثنين الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر 2019 ، يومها التاسع، إذ يواصل المترشحون عقد لقاءاتهم داخل القاعات المغلقة، تجنبًا لرفض الشارع.

وفي السياق، وجد المترشح عبد القادر بن قرينة، عشرات الرافضين للانتخابات القادمة بمدينة الأخضرية (ولاية البويرة) شرق البلاد، إذ ردّد الغاضبون ياسراقين كيلتو لبلاد، و مكاش انتخابات مع العصابات متوجهين إلى بن قرينة بشعار ديقاج (إرحل)، كما تُظهره مقاطع الفيديو.


          

تبون يثني ويطبل من سيدي بلعباس للقايد غير صالح

 Cache   

عاد عبد المجيد تبون،المترشح لاستحقاقات 12 ديسمبر. إلى الثناء على الدور المهم الذي لعبته المؤسسة العسكرية في إستباب الاستقرار في البلاد. م

بأن الأزمة التي عاشتها الجزائر في الأشهر الأخيرة كانت لتجر المآسي على الشعب لولا حكمة الجيش.

قال تبون خلال تجمع نشطه اليوم الإثنين بالقاعة كاتب ياسين في سيدي بلعباس( غرب البلاد) على الشعب احترام رأي الداعمين لخيار اجراء الانتخابات الرئاسية.

مؤكدا الانتخابات هي الحل الوحيد لخروج البلاد من الأزمة.

أتعهد بتخفيف الضغط عل الشباب من المال الفاسد، سأعمل على أن يكون هناك رؤساء بلدية شباب. مشددا الانتخابات لن تسير بالمال الفاسد اذا ما تمت تزكيتي من قبل الشعب و من لا يملك المال الدولة هي التي ستساعد المرشحين للمجالس المنتخبة.

في السياق، عاد الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون إلى التعهد بعدم محاسبة الشباب الذين استفادوا من قروض اونساج.

ح.سطايفي للجزائر تايمز


          

ستة أشهر مع النفاذ بحق 19 متظاهر لحماية الوحدة الوطنية من العلم الأمازيغي

 Cache   

يواصل النظام الجزائري سياسته في قمع اية أصوات مختلفة بحجج عديدة أبرزها حماية الوحدة الوطنية ومنع الإساءة للجيش.وفي هذا الإطار أصدرت محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة الاثنين، حكما بالسجن ستة أشهر مع النفاذ بحق 19 متظاهرا وشهرين نافذين ضد طالبة، بسبب رفع الراية الأمازيغية. وكانت النيابة طلبت السجن عامين خلال المحاكمة التي جرت قبل أسبوع، بحسب محام من هيئة الدفاع.وأكد المحامي سالم خاطري أن "القاضي أصدر أحكاما بالسجن النافذ ستة أشهر ضد الجميع ما عدا نور الهدى دحماني التي حكم عليها بالسجن ستة أشهر منها شهرين نافذين، ما يعني إطلاق سراحها اليوم" لاستنفاذها العقوبة.وأوقف اغلب المتهمين في يونيو بتهمة "المساس بسلامة وحدة الوطن" و"إهانة مؤسسة الجيش" ما يعني "انهم سيظلون في السجن إلى غاية نهاية ديسمبر " ما عدا الطالبة نور الهدى دحماني التي غادرت السجن، بحسب المحامي صديق موحوس.كما حكم على الجميع بدفع غرامة 20 ألف دينار (نحو 150 يورو) بينما كانت النيابة طلبت غرامة بقيمة 100 ألف دينار (حوالي 750 يورو).واعتبر خاطري أن "محكمة سيدي امحمد مازالت تصنع الاستثناء بأحكام السجن بخلاف المحاكم الأخرى، كما في سطيف أمس (الأحد)" حيث صدرت احكام بالبراءة على خمسة ناشطين من تهمة "المساس بسلامة وحدة الوطن" بسبب رفعهم الراية الأمازيغية.وكانت بدأت محاكمة 42 متظاهرا، قبل أسبوعين أمام نفس المحكمة وسبق أن أصدرت،أحكاما بحق 22 متظاهرا، قضت ب"السجن لعام واحد، ستة أشهر حبسا نافذا وستة مع وقف التنفيذ".وكان المحامون المتطوعون قاطعوا جلسة المحاكمة "لعدم توفر شروط المحاكمة العادلة".وخلال الجلسة نفى كل المتهمين ب"المساس بسلامة وحدة الوطن"، أي نية لهم للمساس بالوحدة الوطنة، وأنهم "كانوا يرفعون العلم الوطني إلى جانب الراية الأمازيغية باعتبارها عنصرا من عناصر الهوية الوطنية المنصوص عليها في الدستور".

كما نفى شبان كانوا يصنعون ويبيعون شارات عليها عبارات وصور اعتبرتها النيابة "مسيئة لقيادة المؤسسة العسكرية" تهمة "إهانة مؤسسة الجيش".وقرر المحامون الطعن في الأحكام "لأنها لا تستند إلى أي أساس قانوني" كما صرح خاطري.غير ان حمل الراية الامازيغية اثناء الاحتجاجات ليس السبب الوحيد لملاحقة النظام للمتظاهرين في الجزائر حيث امر قاضي التحقيق بمحكمة بوسط الجزائر العاصمة الأحد، بحبس الأمين العام لمنظمة "تجمع عمل شباب" فؤاد أوشير بينما وضع زميلته تحت الرقابة القضائية بعد توقيفهما في تظاهرة الجمعة ضد الانتخابات الرئاسية. وبدا حينها ان الاعتقالات هي ابرز ما في الحملة الانتخابية التي انطلقت الاسبوع الماضي، وقوبلت بفتور واسع في الشارع الجزائري.والسبت، أعلنت اللجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين، اعتقال أكثر من 30 شخصا بسبب تظاهرات ضد الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر والتي دخلت حملتها الانتخابية يومها الثامن.ذكرت اللجنة التي تأسست للدفاع عن المعتقلين المشاركين في الحراك الشعبي أن "ثلاثين شخصا من المعارضين (للانتخابات) تم اعتقالهم" بينما كانت "تجري تظاهرة مؤيدة للانتخابات في تيارت (270 كلم جنوب غرب الجزائر)".كما اعلنت الجمعة اعتقال 80 شخصا في العاصمة خلال مسيرة ليلية الخميس، تم اقتيادهم الى مراكز الشرطة بضواحي المدينة.والاربعاء، تم اعتقال نحو مئة شخص خلال تظاهرة ليلية مشابهة، لكن تم إطلاق سراح أغلبهم، بينما لاحقت المحكمة 21 شخصًا بتهمة "التجمهر غير المصرّح به"، وقد أُطلق سراحهم في انتظار محاكمتهم، وتم حبس ثمانية بتهمة "تكوين جمعية أشرار".وينظر الجيش وقائده الفريق احمد قايد صالح إلى الانتخابات باعتبارها السبيل الوحيد لإعادة الأوضاع إلى طبيعتها وتهدئة الاحتجاجات.وفي خطاب وصفه البعض انه يقسم الشعب الجزائري تورط احمد قايد صالح الخميس في التفريق بين الجزائريين وذلك بالحديث عن مخلصين يؤيدون الانتخابات وغير مخلصين رافضين لاعادة انتاج النظام بوجوه قريبة منه.والرجال الخمسة الذين يتنافسون في الانتخابات مسؤولون سابقون بارزون، ولكن بعضهم أبدى معارضته لبوتفليقة في مرحلة لاحقه أو نافسه في انتخابات سابقة.


          

البوليساريو تصعد وتعلن تنظيم مؤتمرها الـ15 في منطقة “تفاريتي” العازلة !

 Cache   

أعلنت جبهة البوليساريو بشكل رسمي بأن المؤتمر الـ 15 المقرر تنظيمه نهاية شهر دجنبر سيعقد بالمنطقة العازلة وبالضبط بلدة تفاريتي.

إختيار بلدة تيفاريتي بالمنطقة العازلة، لإحتضان المؤتمر 15 للبوليساريو ، من شأنه أن يثير حفيظة المغرب، والذي سبق أن عبر عن رفضه واستنكاره لتحركات الجبهة بهذه المناطق معتبرا الأمر انتهاكا لاتفاق وقف إطلاق النار، وطالب مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة في المنطقة، الى اتخاذ الإجراءات الضرورية ضد هذه الممارسات غير المقبولة.

وتعتبر جبهة البوليساريو منطقة تيفاريتي و بير لحلو مناطق محررة و تابعة لسلطتها ، فيما يعتبرها المغرب تدخلا في المجال الجغرافي للمناطق العازلة منزوعة السلاح، وبأن الأراضي الواقعة وراء الجدار العسكري الذي يقسم الصحراء أراض مغربية تحت إشراف الأمم المتحدة مؤقتا.

ويعتبر المغرب بأن الأعمال التي تقوم بها جبهة البوليساريو بالمنطقة العازلة، من خلال تنظيم أنشطة وملتقيات واستعراضات عسكرية ونقل كيانات إدارية، تهدف الى تغيير الوضع الميداني بهذه المنطقة، كما هي محددة في اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 1991 بين الجانبين.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز


          

لتمرير العهدة الخامسة العصابة تعلن عدم حضور مراقبين دوليين لانتخابات الرئاسة المقررة في 12 ديسمبر

 Cache   

أعلنت الجزائر، الإثنين، رسميا عدم حضور مراقبين دوليين لانتخابات الرئاسة المقررة في 12 ديسمبر القادم، وذلك لأول مرة منذ سنوات.

وجاء الإعلان على لسان علي ذراع، الناطق باسم السلطة المستقلة للانتخابات في رده على سؤال خلال مؤتمر صحافي بشأن إمكانية حضور مراقين دوليين لهذه الانتخابات.

وقال ذراع الجزائر لها سلطة مستقلة تقوم بدورها كاملا ولا تنتظر سلطة أخرى أو مراقبين آخرين يحلون محلها هنا، وهو ما يعني أن اقتراع 12 ديسمبر القادم سيكون أول انتخابات يغيب عنها مراقبون دوليون منذ سنوات.

ودأبت السلطات منذ الانتخابات النيابية لعام 2012، على دعوة مراقبين دوليين للوقوف على مجريات العملية الانتخابية، سواء في سباق الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية ضمن ما تسميها ضمانات إضافية حول شفافية الانتخابات.

وعادة ما توجه هذه الدعوات إلى الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي ومنظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ويتم إرسال بعثات المراقبين الدوليين بناءً على مذكرات تفاهم، توقعها هذه المنظمات مع السلطات الجزائرية تحدد مهامهم وطريقة عملهم في متابعة العملية الانتخابية، حيث تنشر هذه البعثات في نهاية مهمتها تقارير حول ظروف سير العملية.

وغيرت الجزائر التي تعيش انتفاضة شعبية تطالب بتغيير نظام الحكم، نظامها الانتخابي، حيث تم قبل أشهر استحداث سلطة مستقلة لتنظيم ومراقبة الانتخابات لأول مرة في تاريخها لتحل محل وزارة الداخلية في الإشراف على الاقتراع.


          

تبون يتعهد بتكوين شعراء وفنانين ومهرجين وسيستعين بخبرة سلال الكبيرة في هذا المجال!

 Cache   

أثار عبد المجيد تبون مرشح الانتخابات الرئاسية في الجزائر جدلا وموجة تعليقات ساخرة، عندما تعهد بتكوين شعراء في حال انتخابه رئيسا، واعتبر أنه من الخطأ الاعتماد على الموهبة فقط في الشعر والمسرح والمجالات الثقافية الأخرى، في حين أن هناك مرافق يفترض استغلالها لتكوين الشعراء والفنانين الآخرين، ولكنها تعاني من الإهمال!.

وأضاف تبون خلال نزوله ضيفًا على منتدى صحيفة الحوار المحلية أن ثقافتنا اليوم أصبحت مادية، وأن الثقافة اللامادية أصبحت تهم النخبة فقط، ولم يعد هناك سوى ثقافة الدينار والدولار التي أصبحت سائدة!

وأوضح أن الثقافة ينظمها أهلها ولا تنظمها الدولة، معتبرًا أن الثقافة الجزائرية متنوعة، وأنه يقترح بكالوريا للفنون، وأن الذين يختارون هذا التخصص بإمكانهم دراسة المسرح أو السينما أو الشعر أو الأدب، ولا نقوم بحشو رؤوسهم بالرياضيات وتاريخ ماليزيا.

واعتبر المتحدث ذاته أن الجزائر كانت من أقوى الدول سينمائيًا في إفريقيا، والآن أصبحت فضيحة، عدا شجاعة بعض المنتجين والمخرجين الذين يعانون الأمرين من أجل إخراج بعض الأفلام الجيدة.

وذكر أنه سيقوم بإنشاء أستوديوهات إنتاج سينمائي ضخمة من أجل تشجيع الصناعة السينمائية وإعادة الجزائر إلى المكانة التي تستحقها في هذا المجال.


          

“علي بن فليس” يتنصل من اصحاب عقود ما قبل التشغيل

 Cache   

خلال تجمع احياه قبل قليل مرشح الرئاسيات علي بن فليس من مدينة البيض، فاجأ المتابعين عندما تطرق لملف عقود ما قبل التشغيل الحساس، حيث كان لبن فليس وعود كثيرة فيما يخص الجانب الاجتماعي للجزائريين، لكن عندما وصل لملف عقود ما قبل التشغيل ،قال بن فليس انه لا يعدهم بالجنة كما قال و اضاف انه لا يقدم الوعود لهم مثل البعض، و طلب منهم ان يتنظموا و يتشكلوا في اطار منظمة وطنية لها تمثيل في البلديات و الولايات ، و قال بن فليس انه عندما يصبح رئيسا فإنه سيتحاور مع ممثلي هذا التنظيم الناشئ لممثلي عقود ما قبل التشغيل ، لايجاد حلول لملف عقود ما قبل التشغيل.

يأتي هذا التصريح الصادم من علي بن فليس لفئة كبيرة من اصحاب عقود ما قبل التشغيل ، خصوصا و ان الحكومة الجزائرية اعلنت عن ترسيم كل اصحاب عقود ما قبل التشغيل خلال ثلاثة سنوات ، و القانون تمت المصادقة عليه في مجلس الوزراء و يصدر في الجريدة الرسمية و قد تم الشروع في تطبيقه.

و بهذا التصريح يكون بن فليس قد لمح لوأد المرسوم الوزاري و الغائه، فقط لان الحكومة هي من اصدرته.

يذكر ان المرشح للرئاسيات عبد المجيد تبون قد تعهد خلال منتدى الحوار انه سيجسد ترسيم كل عقود ما قبل التشغيل.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز


          

مناورات عسكرية بحرية جزائرية روسية

 Cache   

في إطار تطبيق برنامج التعاون العسكري الثنائي الجزائري- الروسي لسنة 2019، المصادق عليه من طرف القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، أبحرت اليوم الأحد 24 نوفمبر 2019 من ميناء الجزائر مفرزة متكونة من ثلاث سفن حربية تابعة للقوات البحرية الروسية بعد مشاركتها فيالمناورة البحرية المشتركة الجزائرية-الروسية 2019 بالواجهة البحرية الوسطى/ن.ع.1 في الفترة من 21 إلى 23 من الشهر الجاري.

هذه المناورة، التي شهدت إقحام مجموعة من السفن الحربية ووسائل جوية، وفريق اقتحام من الرماة البحريين من طرف قيادة القوات البحرية، تم تنفيذها على ثلاث (03) مراحل، تضمنت تنفيذ اجتماعات تقنية وتدريبات على الرصيف ومناورات تكتيكية وعمليات للمنع البحري وكذا تفعيل مركز العمليات البحرية المشترك الجزائري-الروسي لقيادة التمرين.

بهذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أن تنفيذ مثل هذه التمارين الدورية، سيساهم في تعزيز قدرات الطرفين في مجال التعاون البحري، من خلال العمل المشترك لمواجهة أي تهديد أو خطر محتمل بإمكانه المساس بالأمن البحري


          

زكارة في الشعب تبون من وهران يشكر رئيس الحكومة ورئيس العصابة القايد صالح

 Cache   

شكر المترشح للإنتخابات الرئاسية، عبد المجيد تبون ، رئيس الدولة عبد القادر بن صالح ، ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح على الجهود التي بذلوها في الفترة الأخيرة.

وقال تبون في تجمع شعبي نشطه في وهران إن هناك من يخرجون للشارع يطلبون إصلاحات زيادة وهم جزائريون ولهم كل الحقوق ليعبروا عن آرائهم، بالمقابل شدد المتحدث على ضرورة إحترام الأقلية الرافضة للانتخابات للاغلبية الذاهبة للانتخابات.

وأثنى الوزير الأول السابق على رموز ولاية وهران و على رأسهم الشهيد احمد زبانة ، كما حيى المجاهدين و الاسرة الثورية، و كذلك في الفن والرياضة ووصف المدينة بأنها عروسة البحر الأبيض المتوسط وستكون في 2021 لتكون أجمل مدينة في البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف: وهران منطقة صناعية لكن هناك غياب للمناولة وبالتالي يجب استحداث مناطق صناعية من أجل تمكين الجزائريين عبر مؤسساتهم من التعامل مع المصانع خصوصا مصانع تركيب السيارات.

ووعد المترشح الرئاسي بمراجعة الدخل الفردي للطبقات الهشة وإلغاء الضرائب المفروضة على أصحاب الدخل الضعيف في حال وصوله للرئاسة، وكذلك و اكد تبون ان برنامجه يهدف الى الاهتمام الامثل بالمرأة الجزائرية.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز


          

تجي تفهم العصابة الحاكمة في الجزائر راسك يبلوكي

 Cache   

أمر قاضي التحقيق بمحكمة بوسط الجزائر العاصمة الأحد، بحبس الأمين العام لمنظمة "تجمع عمل شباب" فؤاد أوشير بينما وضع زميلته تحت الرقابة القضائية بعد توقيفهما في تظاهرة الجمعة ضد الانتخابات الرئاسية.

ووجهت المحكمة تهمتي "المساس بسلامة وحدة الوطن" و"التجمهر غير المسلح" لكليهما "بناء على صور وفيديوهات عثر عليها في هاتفيهما، منها ما نشر ومنها ما لم ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي" كما أكد المحامي صديق موحوس.

وبحسب المحامي تم توقيف الناشطين بعد تظاهرة الجمعة بالعاصمة "واقتيادهما الى مقر فرقة البحث للدرك الوطني قبل تقديمهما هذا الصباح امام المحكمة".

وأضاف أن هيئة الدفاع حضرت تقديمهما للنيابة لكنها قاطعت جلسة قاضي التحقيق، وفقا لقرار المقاطعة الذي اتخذه المحامون المتطوعون للدفاع عن معتقلي الحركة الاحتجاجية التي دخلت شهرها العاشر.

وسبق للقضاء ان أمر بحبس رئيس منظمة "تجمع عمل شباب"عبد الوهاب فرساوي وثمانية ناشطين آخرين هم رهن الحبس الموقت بتهمتي المساس بوحدة التراب الوطني والتحريض على التجمهر، في 12 أكتوبر.

والسبت، أعلنت اللجنة الوطنية للافراج عن المعتقلين، اعتقال أكثر من 30 شخصا بسبب تظاهرات ضد الانتخابات الرئاسية المقررة في دجنبر والتي دخلت حملتها الانتخابية يومها الثامن.

وذكرت اللجنة التي تأسست للدفاع عن المعتقلين المشاركين في الحراك الشعبي أن "ثلاثين شخصا من المعارضين (للانتخابات) تم اعتقالهم" بينما كانت "تجري تظاهرة مؤيدة للانتخابات في تيارت (270 كلم جنوب غرب الجزائر)".

كما أعلنت الجمعة اعتقال 80 شخصا في العاصمة خلال مسيرة ليلية الخميس، تم اقتيادهم الى مراكز الشرطة بضواحي المدينة.

والاربعاء، تم اعتقال نحو مئة شخص خلال تظاهرة ليلية مشابهة، لكن تم إطلاق سراح أغلبهم، بينما لاحقت المحكمة 21 شخص ا بتهمة "التجمهر غير المصر ح به"، وقد أ طلق سراحهم في انتظار محاكمتهم، وتم حبس ثمانية بتهمة "تكوين جمعية أشرار".

ومنذ بدء الحملة الانتخابي ة الأحد، يواجه المرش حون الخمسة صعوبة في تحر كاتهم وفي عقد لقاءاتهم، نظرا إلى الاحتجاجات التي تلاحقهم، ما استدعى تأمين حماية أمني ة مشد دة لهم.


          

كريم بن زيمة يستفز مدرب فرنسا بصورة لقميص رسمي للمنتخب الوطني يحمل إسمه والرقم 9

 Cache   

للمزيد من الضغط على مدرب المنتخب الأول جمال بلماضي عاد كريم بن زيمة لإستفزاز الفرنسيين من على حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي إنستغرام وقام هداف ريال مدريد بوضع ستوري متضمنة صورة لقميص رسمي للمنتخب الوطني يحمل إسمه والرقم 9.

وأرفق خريج مدرسة أولمبيك ليون هذه ستوري بتعليق جزائري 100% في خرجة تؤكد بأنه يحلم فعلا بتغيير جنسيته الرياضية مُستقبلا وأثار لاعب ريال مدريد جدلا كبيرا بعدما طالب بالسماح له بتمثيل منتخب جديد ليُثبت للجميع قُدرته على اللعب في المُستوى العالي.


          

تراجع صادرات الغاز الجزائري إلى أوروبا

 Cache   

كشفت وكالة بلومبرج الأمريكية عن تراجع صادرات الغاز الطبيعي الجزائري إلى أوروبا، بسبب الإمدادات الروسية الأرخص ووفرة الوقود السائل.

ونقلت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني عن أحمد الهاشمي المسئول التسويقي في شركة سوناطرك الجزائرية إن: العملاء الأوروبيين للشركة المملوكة للدولة قللوا الطلب بشكل كبير على الغاز التقليدي من الجزائر، ما تسبب في تراجع مستوى المبيعات عن المتوقع هذا العام بنسبة 25%..

وأوضح الهاشمي أنه: في 2019 تراجع الإقبال بشكل كامل بسبب الشتاء الدافئ في أوروبا.. وفي 2020 من المتوقع أن يكون عاما صعبا أيضا إذا كان لدينا شتاء دافئ أيضا.

واعتبرت الوكالة أن تراجع صادرات الجزائر، وهي ثالث أكبر مورد للغاز إلى أوروبا، دليل على أن إمدادات الغاز المسال القادمة من الولايات المتحدة وروسيا تغمر السوق وتقود الأسعار إلى الانخفاض.

وفقا للاستشاري الطاقة وود ماكينز فإن هذا الوضع قلل من القدرة التنافسية لعقود غاز الدولة الأفريقية والمرتبطة بأسعار النفط، ولتعويض هذا حولت الشركة الكثير من إنتاجها إلى الغاز المسال.

وقبل أيام، عين عبد القادر بن صالح، رئيس الدولة المؤقت، شيخي كمال الدين، رئيسا مديرا عاما لمجمع سوناطراك خلفا لحشيشي رشيد، الذي أنهيت مهامه بهذه الصفة، دون أن تذكر أسباب الإقالة.

وجاءت إقالة حشيشي عقب ساعات من تبنى البرلمان مشروع قانون المحروقات المثير للجدل والذي يهدف إلى إضفاء مرونة وبساطة على النظام القانوني والضريبي لقطاع المحروقات لجذب مستثمرين أجانب.

والجزائر وهي ثالث منتج للنفط في أفريقيا وأحد المنتجين العشر الأوائل للغاز في العالم، بحاجة ملحة لاكتشاف حقول جديدة لسد نقص إنتاج الحقول المنتجة حاليا وارتفاع الاستهلاك الوطني.


          

وثائق مسرّبة تفضح إدارة الصين لمراكز الاحتجاز للتعديب تأوي أكثر من مليون شخص من أبناء الأقليات المسلمة

 Cache   

كشفت وثائق مسرّبة نشرت الأحد، تفاصيل عن كيفية إدارة الصين لمراكز احتجاز في منطقة شينجيانغ وتحكّمها بكل تفاصيل حياة المحتجزين من المواعيد الدورية لقص الشعر إلى توقيت إغلاق الأبواب.

وتظهر الوثائق التي حصل عليها الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين ونشرتها 17 وسيلة إعلامية حول العالم، النظام الصارم المعتمد في مراكز الاحتجاز في الإقليم الواقع في أقصى غرب الصين، والتي يقول خبراء أجانب إنها تأوي أكثر من مليون شخص من الأويغور وغيرهم من أبناء الأقليات المسلمة.

ويأتي التسريب بعد أسبوع من نشر صحيفة نيويورك تايمز الأميركية معلومات تستند الى أكثر من 400 صفحة من الوثائق الداخلية الصينية تفيد بأن الرئيس شي جينبينغ أمر المسؤولين بالتحرّك بلا أي رحمة ضد النزعات الانفصالية والتطرف، وذلك في خطاب ألقاه عام 2014، بعدما قتل مسلحون من الأويغور 31 شخصا في محطة قطارات في جنوب غرب الصين.

ويتضمن التسريبات الأخيرة قائمة توجيهات أطلقها المسؤول الأمني في شينجيانغ في عام 2017 لإدارة مراكز الاحتجاز، ومحاضر اجتماعات استخبارية تكشف كيفية استخدام الشرطة جمع البيانات والذكاء الاصطناعي لتحديد الأشخاص الذين تعتبر أنه يجب احتجازهم في هذه المراكز.

وتحدّد التوجيهات التي تشير إلى المحتجزين على أنهم طلاب يجب أن يتخرجوا من المراكز، كيفية إدارة تفاصيل الحياة اليومية لهؤلاء بما في ذلك قص الشعر والحلاقة ومنعهم من حيازة هواتف خلوية، وفق النسخة المترجمة للانكليزية من المذكرة التي نشرها اتحاد الصحافيين الاستقصائيين.

وورد في المذكرة أن الطلاب لا يحق لهم الاتصال بالعالم الخارجي إلا خلال أنشطة مقررة.

وتضيف المذكرة أنه إذا اقتضت الضرورة على الطلاب الذين يحتاجون بالفعل للخروج من مركز التدريب بسبب المرض أو ظروف خاصة أخرى أن يرافقهم خصيصا شخص يراقبهم ويسيطر عليهم.

وبحسب المذكرة فإن المحتجزين يتم تقييمهم بناء على نظام نقاط لقياس تحولّهم العقائدي ودراستهم وتدريبهم وامتثالهم للانضباط.

وتشدد المذكرة على ضرورة التحكم بشكل صارم بالأقفال والمفاتيح وأن أبواب المهاجع والأروقة والطوابق يجب أن تقفل بشكل مزدوج وفورا بعد فتحها وإغلاقها.

وتضيف المذكرة: يجب أن تكون هناك مراقبة كاملة عبر الفيديو تغطي المهاجع وقاعات الدراسة من دون أي استثناء لضمان مراقبة الحراس المناوبين لحظة بلحظة وتسجيل كل الأمور بالتفاصيل والإفادة فورا عن أمور مشبوهة.

وبحسب المذكرة يجب أن يبقى الطلاب في الاحتجاز عاما واحدا على الأقل، لكن ذلك لا يتم التقيّد بذلك دائما وفق ما أفاد محتجزون سابقون اتحاد الصحافيين الاستقصائيين.

ورفضت السفارة الصينية في لندن الوثائق وأبلغت صحيفة غارديان وهي إحدى الجهات التي نشرت المذكرات بأنها محض افتراء وتضليل إعلامي.

وجاء في بيان السفارة: لا وجود لتلك الوثائق أو الأوامر لما يسمى مراكز احتجاز. مراكز التعليم والتدريب المهني أنشئت لمكافحة الإرهاب.


          

تبون أنا واحد من العصابة وأعرف أين يكتنز رجال أعمال ومسؤولين الأموال المنهوبة

 Cache   

في بعض فصول مسرحية القايد صالح الانتخابية كشف مرشح الرئاسيات عبد المجيد تبون عن المكان الذي يكتنز فيه رجال أعمال ومسؤولين الأموال المنهوبة وذلك لدى حلوله ضيفا على منتدى الحوار حيث قال تبون إن الأموال المنهوبة موجودة في بنوك خارج الوطن وعلى شكل استثمارات باسم رجال أعمال ومسؤولين والممتلكات بأسماء عائلاتهم وكشف عن استغلال أطراف للاستيراد قصد تضخيم الفواتير متوعدا بمحاسبة كل من يحاول التلاعب والتحايل على الدولة.

وفي رده على سؤال الطرد التعسفي للعمال قال تبون هناك من يطرد العمال حتى يبرهن أنه يمتلك وزنا وأضاف تبون هذا شيء خطير وتصعيد خاصة وأن مصاريف الأجور أضحت قليلة بالنسبة لمداخيل المصانع وجدد تبون وعده القاضي بفصل المال عن السياسة وتجفيف بؤر الفسادوفي سياق أخر كشفت مديرية الدراسات و الاستشراف التابعة للجمارك عن قائمة أهم زبائن الجزائر وقيمة الصادرات الجزائرية نحو هذه الدول خلال الأشهر التسعة الأولى لسنة 2019 وتطور عجز الميزان التجاري حيث وصل مجموع الصادرات الجزائرية إلى أزيد بقليل من 27.20 مليار دولار خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة أما حجم الواردات وصل إلى 33.42 مليار دولار ليصل عجز الميزان التجاري إلى 6 مليار دولار في 9 أشهر.

ح.سطايفي للجزائر تايمز


          

سنوات عجاف تنتظر الجزائر على الصعيد الاقتصادي

 Cache   

سيتواصل العجز في الميزان التجاري الجزائري خلال السنتين المقبلتين حسب التوقعات الرسمية الواردة في تحديد خارطة قانون المالية للسنة المقبلة، تضاف إليها الصعوبات المالية التي تفرضها جملة الظروف ذات العلاقة بالسقوط الحر للمخزون الوطني من العملة الصعبة المتمثل في احتياطي الصرف الذي يشرف على النزول تحت حاجز 60 مليار دولار.

وحسب الوثيقة فإن الواردات الوطنية من السلع ستصل خلال سنة 2022 إلى ما يزيد 37.71 مليون دولار، بينما لن تتجاوز الصادرات الوطنية من المحروقات (التي تعتبر المورد الوحيد والأساسي للجزائر)، 36.88 مليون دولار، وبالتالي فإنّ العجز في التوزان المالي للمعاملات التجارية سيستمر خلال السنة المقبلة والسنة التي تليها.

وتشهد أسعار الصرف للدينار الجزائري في المعاملات الرسمية وتيرة تهوي بقيمة العملة الوطنية إلى مستويات متدنية من شأنها التأثير على مستوى العجز في الميزانية والخزينة العمومية المرشحة إلى الارتفاع خلال السنوات المقبلة، لاسيما مع تواصل المعطيات والمؤشرات الاقتصادية الصعبة، مع استقرار أسعار البرميل عند مستوى ضعيف لا يتجاوز 63 دولار، بينما يحتاج توازن الميزانية إلى برميل بسعر 90 دولار على الأقل.

ومن هذه المنطلقات، فإنّ سعر صرف الدينار في المعاملات الرسمية يتسارع لتقليص الهوة بينه وبين المعاملات المتداولة في القنوات غير الرسمية وفي السوق الموازية للعملة الصعبة، حسب التوجهات التي التي تعتمد عليها الحكومة في رسمها للخريطة النقدية والمالية للجزائر من قوانين المالية للسنتين والثلاث سنوات المقبلة، وبالتالي فإنّ العملة المحلية ستواصل في فقد نسب كبيرة من قيمتها على في المرحلة المقبلة بشكل يؤثر على مستويات الأسعار في السوق المحلي والقدرة الشرائية للمواطنين كنتيجة مباشرة.

وعلى هذا الأساس، تشير الوثائق الرسمية المعتمدة في قوانين المالية أن قيمة الدينار الجزائري انتقلت خلال سنة 2017 من 111 دينار مقابل واحد دولار، إلى 116.6 دينار في نهاية 2018، وبينما حددها قانون المالية لسنة 2019 بما يعادل 118 دينار مقابل العملة الأمريكية، تمت مراجعتها خلال السنة ذاتها إلى 120 دينار، ليتواصل هذا السيناريو لرسم السياسة النقدية الوطنية، من منطلق انّ مشروع قانون المالية للسنة المقبلة حددتها 123 دينار، كما تشير الوثيقة إلى توقعات مخيفة في السنتين المقبلتين ستنهار خلالهما قيمة العملة الوطنية في المعاملات الرسمية لتصل إلى 128 دينار لكل دولار في سنة 2021 و133 دينار في السنة التي تليها.

وبالموازاة مع ذلك، فإنّ تراجع قيمة العملة الوطنية يغديه أيضا تبعات اللجوء إلى التمويل غير التقليدي والعمل على طباعة النقود التي لا تزال اسقاطاته ظاهرة على الرغم من تجميد العمل بهذه الآلية، إذ أنّها من المقرر أن ترفع نسبة التضخم، حسب نفس الوثيقة الرسمية، من 4.1 في المائة في قانون المالية 2020، إلى 5.1 في المائة في سنة 2021 و5.9 في المائة في نهاية سنة 2022، في حين يؤكد الخبراء للشأن المالية والاقتصادي على أنّ نسبة التضخم الوطنية المصرح بها من قبل الهيئات الرسمية غير صحيحة نظرا لطريقة حسابها، معتبرين أنّ النسبة الواقعية بناء على المعطيات الميدانية تقدر برقمين، أي تتجاوز 10 في المائة.


          

في أسبوعها الأول… حملة الانتخابات الرئاسية تحت وابل من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي

 Cache   

أُسدل الستار عن الأسبوع الأول من حملة الانتخابات الرئاسية الجزائرية المُزمع تنظيمها في12 ديسمبر القادم، دُون بُروز مؤشرات من شأنها إزالة الغموض القائم بشأن هُوية الرئيس القادم، فلا أحد اليوم في الساحة السياسية قادر على التنبؤ بمآل هذه الانتخابات، التي لم يتبق على تنظيمها سوى أسبوعين.

ولم تخل الحملة في أسبوعها الأول، من تصريحات وتصرفات غريبة، صنعت الحدث على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحولت إلى مادة للسخرية والتهكم.

Slimane Boussoufa

هل يعتنق بن قرينة الديانة الزارداتشية؟ أم أن الكاهن سيد محمد بلكبير ورطه دون أن يدري؟ وهل كانت صلاة الطروطوار خالصة للإلاه أهورا مازدا؟

عندما قال بن قرينة، إن من ركب مازدا ستباركه وسيكون رئيسا، هل كان يقصد بمازدا، الإلاه أهورا مازدا في الديانة الزراداتشية؟

إن لم تشارك هذا المقال فاعلم أنك ستُحرم من ركوب مازدا!

وكان المُرشح المحسوب على التيار الإسلامي عبد القادر بن قرينة ( رئيس حركة البناء الوطني )، المُرشحُ الأكثرُ إثارة للجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث زعم هذا الأخير أن جلسة البرلمان الأوروبي المقررة لمناقشة الوضع السياسي في الجزائر، سببها ارتفاع حظوظه للوصول للرئاسة وبرنامجه الذي يقضي على الوصاية الخارجية على بلاده.

ولعل أبرز تصريحاته التي حظيت بحصة الأسد من التعليقات على مواقع التواصل، تصريحه بشأن مازدا ( سيارة مملوكة لكبير شيوخ الطرق الصوفية في مُحافظة أدرار، جنوبي البلاد، الشيخ محمد بلكبير ).

وذكر بن قرينة إنه ركب في سيارة الشيخ بلكبير قبل سنوات، وأخطره أن من يركب هذه السيارة سيصبح رئيسا للجمهورية وقد ركبها قبله الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة قبل أن يصبح رئيسا للدولة .

وكان لبكاء المرشحين للانتخابات الرئاسية نصيب من التعليقات الساخرة، حيث برز ثلاثة من المرشحين وهم يذرفون الدموع، حيث ظهرت دموع المُرشح الرئاسي عز الدين ميهوبي داخل زاوية دينية، عندما كان شيخها يردد الأدعية، أما المرشح الرئاسي علي بن فليس، ظهر باكيا بعدما ألقت طفلة قصيدة شعرية نوهت فيها إلى المضايقات التي تعرض لها هذا الأخير بعد انشقاقه عن نظام بوتفليقة.

ومن بين التصريحات التي تحولت إلى مادة للتهكم والسخرية، ما قاله المرشح الرئاسي عز الدين ميهوبي، بشأ، مشروعه القاضي بإنشاء سكة حديد تربط بين مُحافظة تمنراست على الحدود مع النيجر والعاصمة التي تبعد عنها بأكثر من ألفي كيلومتر.


          

تبون: الصحراء الغربية لم تكن سبب غلق الحُدود مع المغرب

 Cache   

نفى المُرشح الرئاسي في الجزائر، عبد المجيد تبون (رئيس الوزراء الأسبق)، أن تكون قضية الصحراء الغربية وراء غلق الحُدود مع دولة المغرب.

وقال تبون، في منتدى جريدة الحوار الجزائرية، إن العلاقات الجزائرية المغربية لن تصل يوما لمرحلة المُواجهة.

وذكر أن الجزائر طالبت حينها الاعتذار بعد قضية بقاء جزائريين محصورين بالأراضي المغربية، وتطبيق الفيزا على الفرنسيين ذوي الأصول الجزائرية.

وأكد رئيس الوزراء الأسبق، أن الشعب المغربي يكنُ كل المحبة للجزائريين ، واستدل بـ خرجوه للإحتفال بفوز الجزائر بكأس أمم إفريقيا 2019 التي احتضنتها الأراضي المصرية .

واحتل ملف الصحراء الغربية، حيزا مُهما ضمن برامج الحملة الانتخابية لمرشحي الرئاسة بالجزائر التي انطلقت الأحد الماضي.

وأجمع أبرز مُرشحي الرئاسة الجزائرية على حق شعب الصحراء في تقرير مصيره، وقالوا إنه من ثوابت الثورة الجزائرية .

وقال رئيس حزب طلائع الحريات والمرشح للرئاسيات على بن فليس، إنه لا يعتبر هناك نزاع بخصوص الصحراء سببه سوء علاقة بين المملكة المغربية والجزائر، مضيفا أن طلب شعب الصحراء تقرير مصيره من ثوابت الثورة الجزائرية .

أما المرشح عبد المجيد تبون، فقد أشار إلى أن طريق استفتاء تقرير المصير هو بمثابة تصفية لاستعمار .


          

جزائر عميقة أم جزائر نيوكولونيالية؟

 Cache   

يروج الخطاب السياسي الرسمي لجزائرين اثنتين، واحدة قانعة وقابلة بأوضاعها، مهما ساءت، يفضل تسميتها بالجزائر العميقة، وجزائر متمردة وجاحدة، كافرة بنعمة الله، حتى لو كانت على رأس المستفيدين من الأوضاع.خطاب تم تطويره والترويج له، بعد بروز ظاهرة الحركات الاجتماعية الاحتجاجية، التي كان وراءها شباب المدن الكبرى في الشمال. ممثلو هذه الجزائر الجاحدة التي تأكل في الغلة وتسب في الملة، كما يدعي الخطاب السياسي الرسمي. عكس جزائر الجنوب والمناطق الريفية، التي تعبر أحسن تعبير عن هذه الجزائر العميقة، الهادئة القابلة بمصيرها الذي حدده لها النظام السياسي الحاكم.

صورة كذبتها الوقائع الاجتماعية في السنوات الأخيرة، بعد أن التحق شباب الجنوب، بكل أنواع حركات الاحتجاج الوطنية التي أبدعوا بدورهم فيها، وهم يطرحون ما يميز مناطقهم من مشاكل وتحديات، كقضية استخراج الغاز الصخري ومسألة البطالة التي يعاني منها الشباب بحدة في هذه المناطق الصحراوية، البعيدة عن مراكز القرار الاقتصادي والسياسي، الذي يتعامل مع الجنوب كثروات طبيعية يريد الاستحواذ عليها، حتى لو تم تدمير الطبيعة ورهن مستقبل الأجيال، كما يحصل في ملف الغاز الصخري.

صورة تبناها الكثير من النخب السياسة الحاكمة بعد الاستقلال، عن جنوب هادئ ومسالم، قابل بكل أوضاعه، ليست بعيدة عن الصورة الكولنيالية التي روجت لها النخب العسكرية والإدارية الفرنسية لهذه المناطق وابنائها في فترة الاحتلال. وهي تركز على اختلافهم عن أبناء الشمال المتمردين بالسليقة، الذين احتكوا بالأفكار الغريبة عن هذه البلاد المنادية بالاستقلال والحرية. أفكار حملتها إليهم نخب عصرية، عكس أبناء الجنوب المسالمين، القابعين تحت سيطرة شيوخ الزوايا وأعيانها. صورة فلكلورية، يمكن متابعتها هذه الأيام بمناسبة انطلاق هذه الحملة الانتخابية الغريبة، التي تريد السلطة فرضها على الجزائريين، عبّرت عن نفسها بتوجه أغلبية المرشحين لها إلى أقصى الجنوب، لزيارة القبب والزوايا للتبرك بشيوخها، ونيل كراماتهم. كما جرت العادة منذ عقود لدى السياسي الرسمي. بعد الانتكاسة الفكرية التي عرفتها الجزائر، بداية من ثمانينيات القرن الماضي. بما سجلته من ردة على الفكر الإصلاحي الديني، لصالح الزوايا وفكرها الأسطوري، خوفا من الإسلام السياسي الجذري الصاعد. ردة كان وراءها سياسيا، بعض أبناء الزوايا، الذين وصلوا إلى التحكم في زمام الأمور على مستوى رئاسة الجمهورية وبعض مراكز القرار الأخرى، بداية من منتصف الثمانينيات.

سيطرة، انطلقت بعدها عمليات ترميم للفكر الديني التقليدي ومؤسساته الرثة، خوفا من هذا الإسلام الجذري، ابن حواضر الشمال وشبابها، تحول بموجبه التبرك بشيوخ الزوايا، إلى أحد طقوس الحملات الانتخابية المزورة، التي باركها شيوخ وأعيان هذه الزوايا، كاستراتيجية سياسية للحافظ على مكانتهم في هذا المجتمع المتحرك، رغم كل مظاهر السكون البادية على السطح، خدمة لمصالحهم المالية، وتلك المرتبطة بالجاه والهيمنة، تريد الحفاظ عليها وتدعمها هذه النخب التقليدية، التي قبلت بهذه اللعبة واستكانت لها، ضمن مسار عائلي تاريخي قامت به منذ ما قبل استقلال البلاد..نفهم، ضمن هذا السياق، لماذا لم يخطر على بال أي مرشح لهذه الانتخابات المرفوضة شعبيا، التواصل مثلا، مع الجامعات ونخبها العلمية، التي بدأت في التوسع والانتشار، في مدن أقصى الجنوب، بما فيها جامعة إدرار الافريقية، التي تم التفكير فيها لتكون همزة وصل بين هذه المناطق وعمقها الافريقي، بدول الساحل الملتهبة، على أكثر من صعيد. تماما كما فعل الأجداد تاريخيا، حين نشروا الإسلام وثقافته في هذا العمق الافريقي، عن طريق قوافلهم التجارية، وبعثاتهم الدينية التي دافعت عن إسلام متسامح وشعبي، مازال يقاوم التطرف والمغالاة لحد الساعة. مقابل النخب السياسية الرسمية الحاكمة التي طورت نظرة نيوكولنيالية وهي تتعامل مع الجنوب وأبنائه، مازالت تصر على تعيينهم لتسيير الشأن السياحي في شقه الفلكلوري، عندما تقبل على مضض بتعيينهم كوزراء في بعض الحالات النادرة، في حين تتعامل هي مع كل تعيين لها في الجنوب، مهما كان المنصب، كعقوبة مسلطة عليها. تعمل المستحيل للإفلات منها، وعدم تكرارها. هي التي مازالت مقتنعة بأن الجنوب لا يصلح للزيارة إلا في فصل الشتاء الدافئ، في المواسم والأعياد الدينية، التي يراد لها أن تتكرس كصورة نمطية دائمة، وليس فقط بطاقة تعريف، تباع كوجهة للسائح الأجنبي الباحث عن الغرابة والتوحش.هي صورة الجنوب نفسها الذي مازال يتعامل معها هذا الفكر النيوكولونيالي الرسمي، الذي أُعيد إنتاجه، بعد الاستقلال، بشكل موسع، عن طريق برامج المدرسة العمومية ووسائل الإعلام وغيرها من الوسائط الأيديولوجية، بما فيها الصورة السياحية النمطية، لمجتمع تقليدي، يصعب أن يعبر عن نفسه من قبل أبنائه وبناته داخل مؤسسات الدولة، حتى لو كانت كل الشواهد تقول، على سبيل المثال، إن المرأة الترقية في ولاية جانت أو إيليزي، تماما مثل المرأة الحسًانية في تندوف، هي أكثر تحررا بكل المقاييس من أغلبية بنات مناطق الشمال. يكفي فقط التخلص من النظرة النيوكولنيالية الموروثة، التي ترسخت لدى النخبة الرسمية الحاكمة، التي تتعامل مع المظاهر الخارجية كاللباس والمظهر الخارجي للغوص إلى عمق هذه المجتمعات، لضمان عدم السقوط في قراءة استشراقية، عفا عليها الزمن، ليتحول بموجبه هذا التنوع الثقافي في هذا البلد القارة، إلى نعمة وليس نقمة كما يراد له أن يكون.

تنوع ثقافي لابد من إضافة له، ما يميز الجنوب من سعة جغرافية وضعف ديموغرافي، لابد من الانتباه له عند وضع السياسات، في منطقة حدودية لإقليم الساحل الافريقي، الذي يعرف حالة اضطراب قصوى، يمكن أن تمس بأسس الدولة الوطنية ذاتها في الكثير من دوله الهشة، تاريخيا. مؤشرات كثيرة تُحمّل هذه النخب مسؤوليات أكيدة، حتى لا يتم العصف باستقرار الجزائر في هذا الظرف السياسي الذي تعيشه هذه الأيام، بما تحمله من تحديات في الأيام القليلة القريبة. رغم ما عبر عنه الحراك السلمي عن مستويات وعي فائقة، وهو يتعامل مع محاولات اللعب الرسمي على شروخ المجتمع الثقافية واللغوية، التي تريد هذه النخب الرسمية، تكريسها كسياسة لفرض حضورها، حتى لو كان على حساب استقرار البلد وتطوره.

ناصر جابي


          

تبون: العدالة محقة في حبس معتقلي الرأي

 Cache   

قال المترشح الحر لرئاسيات ديسمبر المقبل عبد المجيد تبون إن العصابة هي من كانت وراء الزج بابنه في سجن الحراش، مؤكدا أن زمرة المسؤولين السابقين لفقت تهما باطلة لابنه في قضية المتاجرة بالكوكايين أو ما يعرف بقضية كمال البوشي.

الوزير الأول الأسبق وفي حوار صحفي، قال إن ابنه بريء من التهم المنسوبة إليه، ومؤكدا بأن سجن ابنه في القضية المعروفة لدى الرأي العام بقضية البوشي له علاقة مباشرة ببعض المسؤولين القابعين اليوم في الحبس.

وفي الوقت الذي برأ فيه المترشح الحر للرئاسيات عبد المجيد تبون ابنه من كل نسب إليه من تهم حسبه، رد عن سؤال حول رأيه في قضية معتقلي الرأي قائلا إن العدالة تؤدي وظيفتها بشكل عادي، وهو ما اعتبره البعض تناقضا في تصريحات وقناعات وزير السكن والعمران الأسبق.


          

«Entre Total et ExxonMobil, l’Algérie perd progressivement sa souveraineté»

 Cache   

Que pensez-vous de la finalisation du rachat des actifs dAnadarko par Total ?

La finalisation du rachat des actifs par le franais Total des actifs dAnadarko en Algrie serait en cours. Le ministre de lpoque avait signal que l`Etat algrien allait user de son droit de premption pour empcher cette acquisition. Rien na t fait en dpit du danger que reprsente cette opration pour la souverainet nationale dans un secteur aussi stratgique.

LEtat algrien a laiss faire et la France, par le biais de Total, fera main basse sur le ptrole et le gaz algriens avec toutes les consquences qui peuvent dcouler du fait quune entreprise franaise contrle elle seule la majorit des actifs nergtiques de notre pays.

Est-ce que lEtat algrien peut toujours user de son droit de premption ? Comment pouvait-t-il faire pour sopposer ?

En effet, javais soutenu quau-del des moyens juridiques, il y avait dautres possibilits ouvertes par la ngociation avec Anadarko pour une offre de reprise de ses actifs un meilleur prix que celui propos par Total.

Ou aussi aider les soumissionnaires, autres que Total, intresss par ces actifs, quitte entrer en partenariat avec eux et/ou, aussi, user de tous les leviers du lobbying qui se trouvent entre les mains de lEtat daccueil de linvestissement, et ce, pour viter que Total sinstalle en position dominante dans un secteur de souverainet dont il abusera srement.

Cependant, le recours aux diffrents moyens pour faire chec cette cession dpend dune volont politique qui, visiblement, nexiste pas. Sur ces mmes colonnes javais dit que le ministre avait commenc par dmentir l`existence mme de cette acquisition qui, juste aprs, sest confirme. Cest le signe dun dficit en information ou en communication, et ensuite il a annonc lopposition de lAlgrie cette cession, en usant du droit de premption.

Nous avions soutenu lpoque que ce discours tait destin la consommation externe. En dfinitive et jusqu l`heure actuelle alors que la transaction est presque finalise, LAlgrie na oppos aucune rsistance ni par le biais de Sonatrach ni par celui dAlnaft, encore moins par le biais du gouvernement, car nous sommes dans un domaine o il y a des enjeux de souverainet.

Et la convention entre Alnaft et ExxonMobil?

Cette convention porte sur la participation de cette compagnie amricaine ltude dvaluation du potentiel en hydrocarbures des bassins du domaine minier du Sahara algrien. Elle na pas lair dune convention de recherches de ressources dans un champ ptrolier. Elle est plutt lobjet dune valuation des ressources d`hydrocarbures dans tout le Sahara algrien. Lobjet du contrat est beaucoup plus large.

Il sagit dinformations stratgiques qui touchent la scurit conomique nationale et la scurit nationale au sens large. Cette externalisation est inquitante car les informations prospectives dans le secteur des hydrocarbures font partie du secret d`Etat. Dans ce secteur comme dans dautres, linformation est le nerf de la guerre conomique. Elle est un atout matre et un levier majeur dans les ngociations internationales. Linformation est un lment cardinal de manipulation entre les mains de celui qui la dtient.

Il est terriblement inquitant de noter que ce levier soit mis entre les mains des trangers. Nous apprenons en mme temps quune premire phase de cette tude a dj t mene et clture en juin 2019. Je me pose sincrement la question de savoir si depuis 1962 Sonatrach ou le ministre de lEnergie nont pas pu dvelopper les capacits de recherche et de prospection en dpit de tous le moyens dont ils ont dispos et dont ils disposent. Tous les partenariats nont pas suffi gnrer et assimiler un transfert de technologie qui nous aurait assur une indpendance en matire d`expertise dans un secteur de souverainet.

Quel est votre avis sur la rvision globale de la loi sur les hydrocarbures ?

La rvision de la loi sur les hydrocarbures revient. Je garde le sinistre souvenir dun ex-ministre de lEnergie (Ould Kaddour) qui annonait avec une fiert enfantine quil allait saisir les chancelleries trangres pour connatre leurs attentes en matire de loi sur les hydrocarbures.

Cela signifie tout simplement que lesprit de la nouvelle reforme est de permettre ce quon appelle, par euphmisme, lattractivit ou le caractre incitatif qui, en d`autres termes et en loccurrence, nest quune braderie de nos ressources ptrolires. Il semble, si on juge par le contexte, quen dpit du dpart de l`ex-ministre cet tat d`esprit continue rgner. Les hommes partent, ltat desprit reste. Nous sommes devant un ravalement de faade avec le maintien des options fondamentales.

Ce que vous dites est terriblement inquitant. Ne pensez-vous pas quil y a des considrations qui chappent aux profanes et que ces questions sont trs sensibles ?

Cest la rponse souvent mise par les dcideurs, notamment dans le domaine des hydrocarbures. Face aux critiques mises ici et l, on rpond toujours que ces questions sont trs complexes et, de surcrot, doivent rester secrtes. Une autre facette du secret dfense. Mais voil, ce qui est cach aux Algriens est dvoil aux Amricains. Par exemple, Ould Kaddour voulait confier des cabinets trangers la rdaction de la nouvelle loi sur les hydrocarbures. Non seulement on voulait prendre en considration les attentes des trangers, mais le texte serait aussi confectionn par des trangers pour des trangers.


          

الهملة الإنتخابية:ميهوبي يعد بإرسال مركبة مأهولة بالجزائريين الى المريخ

 Cache   

قال مرشح الانتخابات الرئاسية الجزائرية عن التجمع الوطني الديمقراطي عزالدين ميهوبي، إن الانتخابات، المقرر إجراؤها يوم 12 ديسمبر المقبل، رهان للبلاد لدخول عهد جديد، مضيفا أن "التغيير يكون عن طريق الانتخابات".

وتأتي تصريحات ميهوبيبينما دخل الحراك الشعبي الجزائري شهره العاشر، عبر تظاهرات حاشدة في العديد من الولايات، ومنها العاصمة.

ويرفض المحتجون الانتخابات المزمعة، قائلين إنها لا يمكن أن تكون حرة أو نزيهة بينما لا يزال مسؤولون كبار من الحرس القديم في السلطة.

والمرشحون الخمسة للانتخابات الرئاسية كانوا من كبار المسؤولين في حكومة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي تنحى في أبريل، بعد مرور ستة أسابيع على اندلاع الاحتجاجاتوذلك بعد إعلانه عزمهالترشح لفترة رئاسة جديدة.

وفي مقابلة أجرتها "سكاي نيوز عربية"، قال مرشح التجمع الوطني الديمقراطي للانتخابات الرئاسية عز الدين ميهوبي، إن رفض الحراك الشعبي للانتخابات المقبلة يعني أن الدولة الجزائرية مقبلة على انهيار محتمل.

وأضاف: "المواطن استقال من العمل السياسي"، وأن أطرافا تسعى لتستفيد من هذه المرحلة، مؤكدا أن "الجيش أمن مطالب الشعب منذ البداية، وهو من يرافق الحراك ويحمي الحدود".

ومنذ استقالة بوتفليقة برز قائد الجيش أحمد قايد صالح كداعم لإجراء انتخابات الرئاسة.

ويرى الجيش أن انتخاب رئيس للبلاد هو الطريقة الوحيدة لإنهاء الاحتجاجات، وعودة الأوضاع إلى طبيعتها، والإفلات من الفراغ الدستوري الذي تسببت فيه استقالة بوتفليقة.

وعبر مرشح الانتخابات الرئاسية عن رفضه التدخل الأجنبي في شؤون الجزائر، وكذلك ما أسماه بـ"سياسات الإقصاء والتخوين".

وفي حال فوزه بالانتخابات، تعهدميهوبي بإجراء حوار وطني لوضع دستور جديد، واستشارة الشعب في القضايا المصيرية، والعمل على تشكيل مجلس وطني وإرسال مركبة مأهولة بالجزائريين الى المريخ.


          

بن قرينة يطلب إطلاق سراح المواطنين الذين رشقوه بالحجارة

 Cache   

طالب مرشح الرئاسيات المقبلة، عبد القادر بن قرينة، بإطلاق سراح المواطنين الذين قاموا برشقه بالحجارة في آفلو.

وقال بن قرينة في تجمع شعبي في ولاية الأغواط، أسامحكم، شرط أن تخرجوا معنا في مسيرات ضد الاتحاد الاوروبي لحماية السيادة الوطنية.

وأضاف المتحدث هيهات من عبد القادر بن قرينة، أرضى أن يرميني الجزائري بالحجارة ولا أرضى بذل الأجانب.

وعبر بن قرينة عن تذمره من مناقشة البرلمان الأوروبي لوضع الجزائر، موجها له رسالة شديدة اللهجة، وداعيا إياه بعدم التدخل في الشأن الداخلي للبلاد.


          

علي بن فليس: يعد بإحياء مشروع الاتحاد المغاربي عبر برنامج “استعجال دبلوماسي”

 Cache   

أعلن علي بن فليس، المرشح للرئاسيات الجزائرية ، عن برنامج استعجال دبلوماسي يهدف إلى إعادة إحياء مشروع الاتحاد المغاربي ومراجعة العلاقة مع الاتحاد الأوروبي، إلى جانب إحداث مجلس أمن قومي.

وقال بن فليس في تجمع انتخابي اليوم الأحد بالمسيلة، أنه يقترح في برنامجه الانتخابي، برنامجا استعجاليا دبلوماسيا يهدف إلى إحياء مشروع الاتحاد المغاربي وبعث حوار مباشر يتم فيه بحث بؤر التوتر في المنطقة، مع إيلائها اهتماما خاصا.

ويقترح المترشح في برنامجه، مراجعة اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي وذلك بالرصانة اللازمة، مع ضرورة الاعتراف بالمصالح المشتركة للدول والدفاع عن مصالح الجزائر.


          

زيتوت يطالب بمحاصرة قنصليات اللصوص بائعي الكوكايين

 Cache   

طالب محمد العربي زيتوت الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج بالذهاب إلى قنصليات بائعي الكوكايين ليس للشراء من عندهم ولكن لكي لا يقومو بنشر أكاذيبهم حول الإنتخابات التي أراد أن يقوم بها رئيس الاركان الجزائري حتى ولو لا يتقبلها الشعب الجزائري.


          

عريضة شعبية تطالب العثماني رئيس الدئاب الملتحية بإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين

 Cache   
أطلق نشطاء مغاربة عريضة شعبية لاستصدار قانون لإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين ولتفعيل توصيات لجنة التقصي حول الصندوق المغربي للتقاعد. وبلغ عدد الموقعين على العريضة، لحدود لحظة إطلاع جريدة آشكاين عليها أزيد من 15323 مواطن،

وتطالب العريضة، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة باستصدار قانون لإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين و مراجعة التعويضات السخية التي يستفيدون منها والتي لا تتناسب مع حجم الخصاص الاجتماعي في التعليم و الصحة و الشغلولا مع الوضعية الاقتصادية و المالية الصعبة التي تعيشها البلاد حيث تم اغراقها بمديونية ثقيلة.

وشددت العريضة على ضرورة تفعيل توصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها الغرفة الثانية حول الصندوق المغربي للتقاعد او ما يسمى ظلما اصلاح نظام المعاشات المدنية الذي استثنى العديد ممن ينتسبون لهذا النظام الذي اقتصر تطبيقه فقط على الموظفين بالإدارات العمومية و الجماعات الترابية. وكتب أحد الموقعين: أطالب بوقف مهزلة تلقي البرلمانيين لتقاعد غير مستحق. إذ كيف يعقل أن تستنزف خزينة الدولة من أجل تقاعد برلماني مدى الحياة بعد خدمة قصيرة جدا في حين يتم اقتطاع من جيوب الموظفين البسطاء لإصلاح ما أفسده الآخرون، وزاد: أوقع لوقف هذه المهزلة. عمل البرلماني يجب ان يكون تطوعيا واختياريا ومن أراد جمع الاموال فليغاذر ويستثمر في الصناعة والتجارة وغير ذلك. لا للاسترزاق السياسي. نعم لاسترداد الحقوق وبسط العدل والمساواة. والجدير بالذكر أنه منذ ما يقارب 3 سنوات تصاعدت أصوات النشطاء المغاربة لإلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين، خاصة بعد إعلان إفلاس صندوق التقاعد الخاصة بالبرلمانيين.
          

إلى كل شرفاء مدينة شلف المرجوا المشاركة والبارطاج ضروري لتصل الرسالة

 Cache   

إلى كل شرفاء مدينة شلف خصوصا و الجزائريين عموما هذا أخوكم الشرطي جاب الله عبد لقادر كان من أول الداعمين للحراك في مارس الماضي عبر منشور في الفيسبوك ، وقد عرضه ذالك للطرد و المتابعة القضائية من طرف العصابة و تزامن ذالك مع ميلاد مولودة له و دخوله للمستشفى بسبب مرض على مستو الظهر ، نطلب من الله ثم منكم مساعدته في منصب عمل لإعالة افراد اسرته و دفع اقساط المحاميين ، مع العلم انه يحمل عدة شهادات جامعية . المشاركة والبارطاج ضروري لتصل الرسالة إلى اصحابها.


          

Washington : « Gaid Salah s’enferme dans le déni » et un taux de participation très bas aux élections

 Cache   

Les rapports des chancelleries occidentales sur les prochaines lections prsidentielles du 12-12-2019 se succdent et sont aussi mitigs les uns que les autres. Les Etats-Unis qui ont mis, depuis plusieurs mois, les services de leur chancellerie Alger sur le qui-vive commencent se faire une ide trs claire de la situation politique actuelle et mme de lavenir proche du systme en place. Un dernier rapport soumis au Dpartement dEtat par lambassade amricaine Alger est sans concession. Il fait part dune campagne lectorale atone et sans prsence de militants, de candidats chahuts, bouds, conspusun processus totalement discrdit et une lection voue lchec.

Les Amricains qui au dbut, sans prendre-partie solennellement, taient favorables un passage en force de linstitution militaire pour imposer un candidat consensuel issu de la scne politique sont aujourdhui plus que sceptiques. Le choix des comptiteurs pour la magistrature suprme a t une erreur fatale, daprs lanalyse amricaine. Washington aurait prfr que larme lance dans larne un jeune candidat plus crdible et plus proche du hirak, au lieu et place danciens premiers ministres ou ministres de lre Bouteflika tous rattraps par lge ou par un pass compromettant.

Mais ce qui a fait le plus douter les Amricains, ce sont les performances de lhomme fort de lAlgrie, le gnral Ahmed Gaid Salah. Le chef de ltat-major est jug coup de la ralit, suffisant et surtout enferm dans le dni de ce qui se passe sur le terrain. Tous les indicateurs laissent prvoir un boycott sans prcdent de la prochaine chance lectorale, estime un diplomate europen en poste Alger. La rue est en bullition et la campagne lectorale nexiste que dans la presse aux ordres des militaires. La situation est explosive et cela risque de draper dangereusement le 12 dcembre, affirme la mme source.

En tout cas, Alger comme Washington et Paris, tout le monde saccorde dire que le jour de vote sera, sans conteste, le juge de paix pour le gnral Gais Salah et son clan.


          

قايد صالح: “لقد أفشلت كل محاولات الأيادي الخارجية الهادفة إلى المساس بأمن البلادنا واستقرارها”

 Cache   

أكد نائب وزير الدفاع الوطني، الفريق أحمد قايد صالح، أن كل المحاولات الهادفة للمساس بأمن البلاد قد فشلت، وستفشل مستقبلا.وخلال ترأسه اجتماع عمل مع أركان الناحية ومسؤولي المصالح الأمنية على مستوى مقر القيادة الجهوية بورقلة، أثنى الفريق على الجهود المضنية التي يبذلها أفراد الوحدات المرابطة على الشريط الحدودي لإقليم الاختصاص في سبيل تأمين هذه المنطقة الحيوية.وأكد قائلا لقد فشلت كل المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن بلادنا واستقرارها، وستفشل مستقبلا، بحول الله تعالى وقوته، بفضل الجهود العازمة والمثمرة التي ما فتئ يبذلها الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، مستلهما إياها من إخلاصه لقيم نوفمبر ولرسالته الخالدة لكي تبقى الجزائر واحدة لا تتجزأ وفقا للقسم المؤدى في سبيل الوطن.وأكد رئيس أركان الجيش، العمل على المحافظة على الجاهزية القصوى للجيش، على أن يتم التدريب والتحضير الجيد لقواتنا المسلحة بالطريقة المثلى.وقال في هذا الشأن فلأجل ذلك نعمل دوما على المحافظة على الجاهزية في أعلى مستواها وعلى أن يتم التحضير والتدريب الجيد لقواتنا المسلحة بالطريقة المثلى والمرسومة، حتى تبقى على الدوام مالكة لمقاليد القدرة على الإضطلاع بمهامها، ومتكيفة باستمرار مع تطور الوضع الجيوسياسي وتعقّد الرهانات، التي تشهدها المنطقة. وهو ما يستوجب بالضرورة حرصكم كإطارات على التطبيق الصارم لبرنامج التحضير القتالي لمختلف مكونات قوام المعركة بتكثيف التمارين التطبيقية التكتيكية العملياتية بالرمايات الحقيقية لمختلف الأسلحة والقوات لمختلف المستويات والأنساق، تدريب وتحضير الأركانات والأفراد في المستويات التكتيكية والعملياتية، هذا فضلا عن الحرص على الاستخدام الأفضل لمنظومات الأسلحة الموجودة في الحوزة.وأضاف فبقدر هذا الارتياح الذي نشعر به كلما تفقدنا الأفراد والوحدات والنواحي والقوات، فإننا نبقى دوما نطلب المزيد. فالتحديات متوالدة ومتسارعة، والجزائر تستحق من كافة أبنائها في كافة مواقعهم، بأن يكونوا حصنها المنيع، و هنا يكمن سبب ارتياحنا لأننا نشعر فعلا، أن الجيش الوطني الشعبي، هو سليل فعلي لجيش التحرير الوطني، فلا خوف على وطن يتشبع أفراد جيشه بقيم تاريخهم الوطني، ويعتبرون تثمين عبره والاستفادة من دروسه، بمثابة المنارة التي يهتدون بنورها على مسار امتلاك المزيد من القوة التي بها تُحفظ هيبة الجزائر وتُصان سيادتها الوطنية ووحدتها الترابية والشعبية.


          

تبون يتعهد في حالي انتخابه رئيسا القضاء على أزمتي السكن والبطالة وتحرير فلسطين... راكم فاهمين

 Cache   

التزم المترشح الحر للانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر القادم، عبد المجيد تبون، اليوم السبت بباتنة، بالقضاء نهائيا على أزمتي السكن والبطالة وكذا تسليم المشعل للشباب ومراجعة الدستور وقانون الانتخابات.وقال تبون في تجمع شعبي بدار الثقافة وسط مدينة باتنة في إطار نشاطات اليوم السابع من حملته الانتخابية التي تحمل شعار بـالتغيير ملتزمون وعليه قادرون، ألتزم في حال ما إذا زكاني الشعب رئيسا للجمهورية بالقضاء على أزمتي السكن والبطالة بصفة نهائية مبرزا في هذا الإطار تعهده بـ تطبيق قرار إدماج 400 ألف موظف بسرعة قصوى وهو ما يساهم في القضاء على مشكل البطالة.وفي الشق السياسي، جدد تبون التزامه بمراجعة الدستور وقانون الانتخابات خلال الأربعة أشهر الأولى من عهدته الرئاسية في حال ما إذا انتخبه الشعب رئيسا للجمهورية وذلك بهدف كما قال ـ تحقيق التغيير وتسليم المشعل للشباب وكذا وقف توغل المال في الانتخابات والحياة السياسية ، مشيرا إلى أن استعمال المال في الانتخابات ساهم في تهميش فئة الشباب والكفاءات الوطنية في الساحة السياسية.

؛سطايفي للجزائر تايمز


          

The Centre d'Accueil Nord-Africain: social welfare and the ‘problem' of Muslim youth in Marseille, 1950–1975

 Cache   
Abstract—
In recent years, historians have paid increasing attention to social welfare initiatives undertaken in post-Second World War France to integrate Muslim Algerian migrants into French society and the legacies of these initiatives after decolonization. This article engages with this field of research by focusing on a topic it has largely ignored—the so-called ‘problem' of the integration of Muslim youth. The central point of focus is the Centre d'Accueil Nord-Africain (CANA), a private welfare association founded in Marseille in 1950 that well into the mid-1970s considered the integration of male Muslim North African youth its central objective. In exploring the origins and operations of the CANA over a roughly twenty-five-year period, this article offers new insights into issues of continuity and change related to the target, approach and objectives of integrationist social welfare for Muslim North Africans in France before and after decolonization.

          

Algeria's New Revolution | Bigger Than Five

 Cache   

Algerians have been demonstrating for nearly a year — but will they bring down their regime?

#AlgeriaElections #PresidentialElections #Revolution
          

Press release - Human Rights breaches in Haiti, Algeria and Cuba

 Cache   
On Thursday, the European Parliament adopted three resolutions taking stock of the human rights situation in Haiti, Algeria and Cuba.
Committee on Foreign Affairs
Subcommittee on Human Rights

Source : © European Union, 2019 - EP
          

« Pourquoi la guerre d'Algérie n'est pas finie »

 Cache   

Les islamistes observent de loin en faisant des calculs. Ils ont évolué, le djihad à la bombe artisanale ne les intéresse plus, ils ont adopté l'islamisme à la française, à la turque, à la tunisienne. L'islamiste nouveau est dans le management stratégique, la corruption d'affaires et la prise d'otage scientifique.

- fundamentalism / shrinking secular space / , , , ,
          

Algeria Lubricants Market Research Report And Outlook: Ken Research

 Cache   
Algeria Lubricants IndustryBuy Now How is Lubricants Market Positioned in Algeria? Algeria lubricants market is presently in its growth stage. The market comprises of both domestic production and import of lubricants to meet the domestic demand for lubricants. There are 9 players in total that operate in the organized space of the market including the government owned [...]
          

Pitso Mosimane happy with another CAF nomination

 Cache   
SABC News and Current Affairs — Mamelodi Sundowns Coach Pitso Mosimane has been nominated for the CAF Coach of the year alongside Senegalese Alious Cisse, Nigeria’s Coach Gernot Rohr and Algerian Coach Djamel Belmadi. Sundowns players Denis Onyango and Themba Zwane have also been nominated for CAF award. Mosimane is happy for another nomination.
          

Minister wants Makkah Route initiative coverage for all Pakistani Hajj pilgrims next year

 Cache   
Author: 
Mon, 2019-12-02 01:59

ISLAMABAD: Pakistan will ask Saudi Arabia to expand the Makkah Route initiative for all Pakistani Hajj pilgrims next year, Pir Noor-ul-Haq Qadri, federal minister for religious affairs, said in an exclusive interview with Arab News in Islamabad on Friday.

The initiative by Saudi Arabia was finalized during Crown Prince Mohammed bin Salman’s maiden visit to Pakistan in February. Some 22,000 Pakistani pilgrims were cleared for immigration and customs prior to their Hajj departure during this year’s pilot project in Islamabad.

“I will reach Jeddah on a five-day official visit on Tuesday to talk with Saudi authorities and sign an agreement for Hajj 2020,” Qadri said, adding that there are “many things on our agenda,” such as the expansion of the Makkah Route initiative, Hajj quota and e-visa facilities.

Thousands of Pakistani pilgrims have already benefited from the pilot program in Islamabad.

“This year, we are going to request the Saudi government to expand it to the whole country, otherwise at least Karachi, Lahore, Peshawar and Quetta should be included,” the minister said. 

He added it would ultimately be the Kingdom’s decision based on costs related to the expansive project.

HIGHLIGHTS

• Pakistan’s Federal Minister for Religious Affairs Pir Noor-ul-Haq Qadri will arrive in Jeddah on Tuesday to sign an agreement for Hajj 2020.

• Other things on the agenda include expansion of the Makkah Route initiative, Hajj quota and e-visa facilities.

However, Qadri was hopeful that the project would at least be extended to all provincial capitals by next year and said that the Saudis had delivered on almost all of Prime Minister Imran Khan’s requests.

“They have given us the Makkah  Route initiative, an e-visa facility and an increase in the Hajj quota to 200,000,” he said.

Pakistan is the fifth country to get an e-visa facility with Saudi Arabia, in addition to Algeria, Morocco, Nigeria and France, the minister said.

Qadri said that he would ask the Saudi government to relax rules that required all Hajj tour operators to be registered with the International Air Transport Association.

Qadri said the Vision 2030 reform plans under Crown Prince Mohammed bin Salman had revolutionized Hajj and Umrah operations in a short amount of time, especially through technological innovation.

“The pilgrims have been provided with maximum facilities. He is making Hajj very easy,” he said.

Main category: 
Over 170,000 Pakistani pilgrims return home from Hajj200,000 Pakistani pilgrims reach Saudi Arabia as annual Hajj ritual begins today
          

Algeria’s Sonelgaz and Equatorial Guinea’s Sonagas Sign a Cooperation Agreement in the Gas Sector

 Cache   

Algeria’s Sonelgaz and Equatorial Guinea’s Sonagas Sign a Cooperation Agreement in the Gas Sector

La entrada Algeria’s Sonelgaz and Equatorial Guinea’s Sonagas Sign a Cooperation Agreement in the Gas Sector se publicó primero en GUINEAINFOMARKET.COM.


          

Ambassador Bachir has always been a feverous Pan-Africanist and fighter for Saharawi people’s freedom

 Cache   

Pretoria (South Africa) 02 December 2019 (SPS)- The Charges d’Affaires of the Saharawi Embassy in South Africa, Louali Moussa Zaoui, emphasized that the late Saharawi Ambassador to South Africa, Bachir Radhi, was a feverous Pan-Africanist and fighter for Saharawi freedom and independence, in a speech he gave Monday morning during an official Memorial organized today by the South African Ministry for External Relations in tribute to the late Ambassador.

Presenting a brief account about the Saharawi Ambassador, who passed away last Wednesday, Louali Moussa, recalled that Bachir was “a great son of Africa, who worked all his life in the shadow, far from any personal ambitions, to defend the rights of his African nation, its right to freedom and its right to live sovereign over its land. He died while believing that Western Sahara will get its independence sooner or later because the Saharawi people have spoken he used to say since the 1970s.”

Here is the full text of the Speech:

“H.E. Dr. Naledi Pandor, Minister of External Relations and Cooperation

Your Excellencies Ambassadors and High Commissioners, Ladies and Gentlemen

I stand today in front of you to mourn my Ambassador and a comrade in the freedom-fight for the liberation of the last colony in Africa. A man that was for me, and for many, a live memory and an eye-witness on historical events that characterized the conflict in Western Sahara because he was one of those founders of the Saharawi liberation movement, who assumed important responsibilities in defense of his people since his young age.

The late Bachir Radhi was a brilliant university graduate in mathematics back in 1970. He was one of the first Saharawi University graduates in 1974 and he could have pursued his studies back then to become one of thousands brilliant African scientists if he so wanted. But, he chose to abandon all those personal individual dreams and embraced the cause of his people, having secretly been involved since the early 1970s in the activities of the Polisario Front.

In 1973, while still student in the University of Oran in Algeria, he was chosen by his comrades to secretly distribute the first Communiqué issued by Polisario in May 10th 1973 to declare the constitution of the Saharawi liberation movement. And he did it in the early morning visiting each and every Foreign Embassy in Algiers secretly under the risk to be arrested since then the Algerian authorities didn’t know yet about the birth of the Saharawi liberation movement.

That was one of his first missions, briefly followed with many others he conducted successfully under the direct orders of the Secretary General and Founder of the Polsiario, Martyr Mustapha Sayed.

And in 1975, when the Polisario ordered him to give up his studies and join the diplomatic corps as Polisario’s representative in France, he immediately executed the order and suffered all sorts of troubles, persecution and harassment by the Moroccans and the French authorities, which didn’t allow him to freely do his job. Yet, he did it. And that was the first post in the Saharawi diplomacy he was in charge of, followed by similar posts in New York, Washington, Berlin, Scandinavian countries, at the Saharawi Presidency and Ministry of Foreign Affairs, as a member of the Saharawi negotiating team since the early 1990s and finally in South Africa.

During his tenor in New York and the UN, Bachir was not only working for his country and the Saharawi cause, he was also closely coordinating and collaborating with all African freedom-fighters representing their respective struggles in the UN. He was therefore closely working with ANC, SWAPO, FRILEMO, FRITILIN of East Timor, ZANU-PF and many others. Bachir has always been a feverous Pan-Africanist and has never given up the fight for the freedom of his country or Africa until the last days of his life.

This is a brief account of the man we are honoring Today in this Memorial Service, a great son of Africa, who worked all his life in the shadow, far from any personal ambitions, to defend the rights of his African nation, its right to freedom and its right to live sovereign over its land. He died while believing that Western Sahara will get its independence sooner or later because the Saharawi people have spoken he used to say since the 1970s.

Bachir may have left us with his body, but his spirit will always be alive in the minds and hearts of Saharawi future generations. May his soul rest in peace, Amen!” (SPS)

090/500/60 (SPS)


          

South Africa calls on UN to urgently appoint a Special Envoy for Western Sahara to reach Freedom

 Cache   

Pretoria (South Africa) 02 December 2019 (SPS)- South African Minister of External Relations, Dr. Naledi Pandor, called this Monday on the UN Secretary General to urgently appoint a Special Envoy for Western Sahara with an aim to achieve the liberation and freedom of the last colony in Africa.

Speaking this morning before an official Memorial organised by the South African Ministry for External Relations and Cooperation to celebrate the life and pay tribute to the late Saharawi Ambassador, Bachir Radhi, who passed away last Wednesday, Dr. Pandor expressed President Ramaphosa condolences to the family of the late, to the Saharawi government and people.

Comenting on the political situation in Western Sahara, Minister Pandor recalled that “the UN agreed that the Saharawi people must be allowed to exercise their right to self-determination”.

Therefore, South Africa calls “on the UN Secretary General to expedite the appointment of a Special Envoy for Western Sahara and the pursuit of concrete outcomes that will result in Freedom," Minister Pandor stressed.

Minister Pandor emphasised that in “this 21st Century, whilst many countries have gained their independence from the oppressive shackles of colonialism, we still have an entire nation living in camps in Tindouf Algeria, unable to reap the full benefits of their territorial rights.”

Going back to the late Ambassador Bashir, she recalled that he “showed great passion and tireless determination in championing the Saharawi cause for freedom and self-determination and was well known for his intellect and sharp analytical abilities," Pandor further said commending the late Ambassador.

"In all the engagements he had with our Government he conveyed messages emphasising the Saharawi’s inalienable right to self-determination and the restoration of the Saharawi’s territorial integrity," she added.

"It is sad that Ambassador Bashir lived a difficult life because of the pain of separation from his family and  friends but most of all from his beloved homeland.  As a result of his illness he travelled back to a place called home, the camps in Tindouf" , Minister Pandor regreted.

Dean of the Diplomatic Corps, Ambassador Bene M'poko has taken to the podium to pay tribute to a colleague, Ambassador Radhi-Sghaiar Bachir, Ambassador of the Sahrawi Arab Democratic Republic to the Republic of South Africa. (SPS)

090/500/60 (SPS)


          

Algeria: Insurers ask govt for guidance on collection of pollution tax

 Cache   
Members of the Union of Algerian Insurance and Reinsurance Companies have met to discuss solutions on how to comply with a new Finance Act which will require them to collect an environment tax on behalf of the government.
          

From anti to alter-globalization

 Cache   

Participants at an exhibition of antiglobalization protest artwork and films curated by Vienna-based artist Oliver Ressler called A World Where Many Worlds Fit, 2008. Photo by Petra Gerschner.

By the end of the 1980s, various cracks began to appear in the global neoliberal edifice. Partially, they were triggered by early crises that erupted in Mexico, Brazil, Thailand, and Russia, among other countries. The impact of the so-called Washington consensus was making itself felt in the form of massive cuts to public services and jobs and financial shifts that allowed big finance to profit from public and private debt, in addition to privatization and deregulation that put trade unions and other social movements on the defensive. The various fragmented revolts in the 80s were a harbinger of what was to come.

Origins

At the beginning of 1994, the little known southern province of Mexico gained international attention. In Chiapas, the peasant-indigenous population took to the streets under the banner of the Zapatista Liberation Army (EZLN). It was a big surprise, even to the Mexican state, which was taken aback by the scale of the protest and the fact that it was widely supported, even outside Chiapas. The EZLN adopted a new language that distinguished it from earlier liberation movements, emphasizing a non-statist view, local autonomy and non-hierarchical structures. This discourse gained currency worldwide through emerging social media and annual conferences held in the jungles of Chiapas. At the same time, huge protest marches were organized all over Europe and North America against the World Bank, the IMF and WTO, which encountered an exceptionally large gathering of angry protestors at its meeting in Seattle in the fall of 1998. The “Battle of Seattle” was unique in the sense that it brought together a wide variety of social movements, from teamsters (trade unions) to “turtles” (environmental campaigns). In the Americas, north and south, this inaugurated a series of struggles that led to the massive People’s Summit in Québec City in 2001.

The ascending phase

This was not yet a movement, but rather a vast tapestry of initiatives in opposition to neoliberal globalization. These struggles revitalized a number of left-wing think-tanks, publications and organizations in the North. In South America, meanwhile, mass pro-democracy movements were offering real resistance to authoritarian regimes. Coalitions in Brazil, Venezuela, Argentina and later Bolivia and Ecuador came together with a strong grass-roots push and by the beginning of the new millennium, Pink Tide governments were established in many countries. It was during this turbulent phase that movements from the Global North, inspired by developments in the Global South, conceived the idea of creating a platform to recharge policy debates and explore the contours of new visions of social transformation. This laid the groundwork for the World Social Forum. Brazilian-led, the WSF had no clear and explicit strategy, but there was a consensus around the need to build a new framework of analysis. For several years after the founding event, hundreds of thousands of movements and people met in Brazil, and later in India, Mali, Tunisia, Kenya and many other countries, with the aim of developing an alter-globalization perspective.

The WSF process was original because it was an open space where participants themselves were to define the agenda through self-organized political and cultural activities. Much of the work involved drafting an alternative economic program based on the revitalization of the public sector, the decommodification of basic goods and services, new fiscal and financial mechanisms to push back inequalities, local non-market enterprises and the like. At the same time, there was much discussion of how to “democratize democracy,” how to struggle against gender, generational and ethnic discrimination, and how to change the rules of the game to wrest space and opportunities for meaningful citizen participation within the framework of liberal democracy. These immense brainstorming sessions were carried out by many social movements that also took advantage of the WSF to create new international and action-oriented networks, such as Via Campesina and the World March of Women. The WSF methodology was also adopted by hundreds of national and municipal forums in which citizens had a chance to act, play, speak out and express their hopes. It thus helped to bring movements together, create new dynamics and give rise to new projects. One such successful forum was organized in Ottawa in 2012. The Peoples’ Social Forum brought together a critical mass of movements from Canada, Québec and Indigenous communities for the first time in Canadian history.

In its ascending phase, alterglobalization was at once a rallying point for social movements, a political program for the most advanced progressive parties, a living laboratory involving millions of professors, students, intellectuals and artists. It also benefited from concrete support by Pink Tide governments, and particularly Brazil and Venezuela.

Uncertain times

In 2008, global capitalism suffered its most severe crisis since 1929. It shook the Global North first, and within a few years mass mobilizations erupted under the banner of Occupy Wall Street (in Canada and the United States), the Indignados (in Spain and other southern European countries) before crossing the Mediterranean in a historic movement that led to the implosion of long-standing dictatorships, mainly in Egypt and Tunisia. In many ways, these diverse movements all travelled the paths opened up in South America and through the WSF. Unlike in South America, however, they did not have a political counterpart and in the absence of either a European or Maghreb-Mackrek pink tide, the revolts did not succeed in reversing the trends. The countries of the Global North were thus able to steady themselves without too much effort, and the countries of the Global South fell into the grip of resuscitated dictatorship (with the exception of Tunisia). Even where social movements grew strong (in Spain and Greece, for example), the edifice of power was able to withstand the challenge by a combination of local/national reactionary offensives, on the one hand, and international intervention by undemocratic neoliberal institutions, on the other. This counteroffensive also led to the demise of many pink-tide countries – Brazil and Venezuela in particular – which were unable to resist the reactionary assaults in addition to being weakened by their own limitations and contradictions. The World Social Forum was deeply affected by this new and debilitating correlation of forces. The traditional South American leadership of the WSF was blindsided by growing divisions between movements and between movements and pink-tide governments. The WSF in Tunis (2015), Montreal (2016) and Salvador de Bahia (2018) were interesting events, but they lacked the energy and enthusiasm of the past, falling into a bit of a rut rather than innovating and exploring new avenues.

Looking ahead

Although the historic alterglobalization moment has now passed, its ideas and achievements continue to inspire and we can detect its legacy in new forms of resistance. In many countries, admittedly, popular movements are on the defensive and social-democratic reforms are being repealed, while new forms of authoritarianism or “austeritarism” are being imposed. Yet if we look at the situation through a wide-angle lens, we can see expanding cracks in the system, with uprisings multiplying, as in China (Hong Kong), Chile, Sudan, Lebanon, Iraq, Argentina, Algeria, and Columbia. In many more countries, we are seeing ripples that portend big transformative waves. Social movements in many places have become more astute, employing new decentralized strategies. Many have taken the battle for Pachamama to the next level, announcing loudly and clearly that the problem, as Naomi Klein stresses, is not the climate but capitalism. At the same time, an international conversation continues via new forms of networking, such as the Great Transition conference (Montreal, May 2020), the World Social Forum on Transformative Economics (Barcelona, June 2020), the Global Forum on Migration and Development (Quito, January 2020), among many other events and developments. It is still too early, however, to hail the rise of an Alterglobalization 2.0.

Who is reinventing the left?

In the meantime, many left-wing political parties are evolving, scrapping the legacy of past sectarianism, as we have seen, for instance, in the United States (Democratic Socialists of America), Quebec (Québec Solidaire), Chile (Frente Amplio), and England (Momentum). The dark clouds of militarism, racism and fascism are looming everywhere, as evidenced most recently in Bolivia. But in all these places, the power struggles are complex, not predetermined, allowing creative movements to regroup, transcend their past experiences and invent new forms of political and social mobilization. Much more than in past, women, youth and marginalized communities are taking the lead. It is most probably an “interregnum,” to use Gramsci’s phrase, between the black hole of mass destruction and the hope for emancipation.

Pierre Beaudet is a founder and editor of the Nouveaux Cahiers du socialisme.


          

CAFCC: Big Spender And Debutants Pyramids FC Hope To Add To Rangers Woefulness In Enugu

 Cache   
BY: OLATOYE OLAWALE

After a dream start to their maiden continental campaign with the highlight being a place at the lucrative group stage, Egyptian debutants Pyramids will kick off their group stage campaign away to Nigeria’s Rangers in Enugu.

Last year’s revamp saw Pyramids, founded in 2008 under the name “Al Assiouty Sports” metamorphosing from Egyptian Premier League minnows to big spenders, after Emirati businessman Salem Al Shamsi acquired ownership of the prominent Egyptian football club. 

Al Shamsi, who was previously the club’s vice president, takes over from Saudi General Entertainment Authority chairman Turki Al Sheikh.
Their first season under the new name “Pyramids FC” ended in a third place finish in the Egyptian top flight, that earned them a place in this season’s Total CAF Confederation Cup.
With the help of experienced players, led by former Al Ahly playmaker Abdullah Elsaid, Ghanaian hitman John Antwi and Burkinabe Eric Traore, Pyramids entered their first ever continental adventure by recruiting ex- Uganda coach Sebastien Desabre to guide them banking on his knowledge of the African game.
The Frenchman guided the debutants to overcome the hurdles at Congo’s Etoile du Congo, Algeria’s CR Belouizdad and Tanzanian giants Young Africans to reach the group stage, with an impressive record of five wins and a draw in six matches, including three away victories.
And they are inspired by their impressive away record as they visit the Nnamdi Azikiwe Stadium in Enugu this Sunday, as Group A of the CAF Confederation cup group stage kicks off, with fellow Egyptian outfit Al Masry and fellow debutants Nouadhibou of Mauritania completing the group.

😉Continue Reading Below ...😜
  Sport Flames img



Rangers enjoyed a preliminary round bye, before defeating Gabon’s AS Pelican and Togo’s ASC Kara on their way to the group stage, where they are looking to do better than last season when they failed to qualify for the quarterfinals.
Having won their previous two home games, Rangers will hope this form carries on to start the group stage on a positive note after appointing former Nigeria coach Salisu Yusuf days ahead of the clash as directed by the football federation for technical support.
Yusuf, who guided Nigeria to a runner-up spot at the Total African Nations Championship in Morocco in 2018 replaces Benedict Ugwu, who was shown the exit door after a 2-0 loss to newly promoted Akwa Starlets in the Nigerian top flight at the weekend.
Full Fixtures
Group A
  • Nouakchott Nouadhibou (Mauritania) vs Al Masry (Egypt)
  • Enugu Rangers (Nigeria) vs Pyramids (Egypt)
Group B
  • Johannesburg Bidvest (South Africa) vs Horoya (Guinea)
  • Cairo El Nasr (Libya) vs Djoliba (Mali)
Group C
  • Berkane RS Berkane (Morocco) vs ESAE (Benin)
  • Kinshasa Motema Pembe (DR Congo) vs Zanaco (Zambia)
Group D
  • Abidjan San Pedro (Cote d’Ivoire) vs Paradou (Algeria)
  • Agadir HUSA (Morocco) vs Enyimba (Nigeria)

  Sport Flames img



          

Financial Inclusion and Stability in the MED Region: Evidence from Poverty and Inequality

 Cache   
Publié en septembre 2019. Rédigé par Simon Neaime, Thomas Lagoarde-Segot, Isabelle Gaysset
Les effets des réfugiés syriens sur les marchés de l’emploi des pays d’accueil
Despite a significant growth in profitability and efficiency, the Middle East (MED) well developed banking system seems to be unable to reach vast segments of the population, especially the underprivileged ones. To this end, the onus of policymakers in the region is to create effective opportunities for financial inclusion, and subsequently poverty and income inequality reduction.

EXTRACT :

Whether they have succeeded in their endeavor is an empirical question we seek to address in this research project. Using Panel data, GMM and GLS econometric models, and a sample of six MED countries (Al GMM and GLS econometric models and a sample of six MED countries (Algeria, Egypt, Jordan, Lebanon, Morocco and Tunisia) over the period 2002- 2018, this paper assesses empirically the impact of financial inclusion on income inequality, poverty, and financial stability in the MED region. While the empirical literature on the region is relatively scarce, this paper adds to that literature by bridging a significant existing gap, especially in the aftermath of the recent financial and debt crises and the recent political, social, and military turmoil that have been unfolding in several MED countries...

Pdf file to download on the Femise website



          

El Parlamento Europeo (PE) condenó este jueves la detención arbitraria de José Daniel Ferrer líder opositor de la opositora Unión Patriótica de Cuba (UNPACU) pese a que la tiranía Castrista difundió un reportaje para intentar desacreditar al líder opositor

 Cache   

Yusnaby Pérez DESENMASCARADO el video de la televisión cubana sobre José Daniel Ferrer en 8 minuto

*******
Otaola desenmascara la estrategia del régimen para intentar desacreditar a Ferrer

***************

No funcionó la campaña del régimen cubano: el Parlamento Europeo condena el encarcelamiento de Ferrer

*********
Pide su inmediata liberación y recuerda que el Acuerdo de Diálogo Político y Cooperación puede suspenderse en caso de violaciones de los derechos humanos.
*********

DDC
Madrid
28 Nov 2019

El líder de la UNPACU, José Daniel Ferrer. AFP

Pese a que el Gobierno cubano intensificó en los últimos días su campaña de descrédito contra el líder opositor preso José Daniel Ferrer, el Parlamento Europeo (PE) condenó este jueves su detención arbitraria , exigió su inmediata liberación y denunció las torturas que, según él y su familia, ha sufrido.

La resolución recibió 382 votos a favor, 243 en contra y 42 abstenciones. Los eurodiputados expresaron gran preocupación por la situación general de los derechos humanos en Cuba. Mencionaron la persecución, el acoso, los ataques contra disidentes pacíficos, periodistas independientes y defensores de derechos humanos.

Pidieron un fin inmediato de estas acciones y recordaron que el actual Acuerdo de Diálogo Político y Cooperación (ADPC) entre la Unión Europea y el Gobierno de Cuba incluye una disposición que permite suspenderlo en caso de violaciones de los derechos humanos en la Isla.

La votación se produjo justo un día después de que el régimen publicara un extenso reportaje en la televisión estatal cubana, para intentar presentar a Ferrer, líder de la opositora Unión Patriótica de Cuba (UNPACU), como un delincuente violento y mentiroso.

El reportaje es parte de la estrategia habitual del régimen contra sus opositores, a quienes nunca da derecho a réplica y acusa de servir a Estados Unidos.

En la resolución aprobada, el Parlamento Europeo pidió que Ferrer pueda acceder a un abogado de su elección y a toda la documentación relacionada con su detención y los motivos en los que esta se basa.

Recordó que las autoridades cubanas tienen el deber de garantizar una investigación rápida e imparcial y de evitar la tortura, las instó a permitir a Ferrer recibir inmediatamente la atención médica que él escoja, y a garantizarle alimentos y agua en buenas condiciones de higiene.

El Parlamento Europeo reiteró también su "profunda preocupación por la persecución, el acoso y los ataques continuados contra disidentes pacíficos, periodistas independientes, defensores de los derechos humanos y miembros de la oposición política en Cuba", y exigió "que cesen de inmediato esas acciones y se ponga en libertad a todos los presos políticos y a las personas detenidas de manera arbitraria exclusivamente por ejercer su libertad de expresión y de reunión".

En ese sentido, pidió "mayores garantías respecto al derecho a un juicio justo y a la independencia del poder judicial" en la Isla.

La Eurocámara llamó a los estados miembros, al Servicio Europeo de Acción Exterior y a su delegación en Cuba a condenar "firme y públicamente la detención arbitraria de José Daniel Ferrer" y de otros presos políticos.

Resaltó que el 28 de octubre pasado falleció Armando Sosa Fortuny, el preso político cubano que llevaba más tiempo encarcelado (43 años), y que "las autoridades cubanas no habían acordado su puesta en libertad a pesar del deterioro de su salud".

Los eurodiputados lamentaron que, a pesar de haberse adoptado el Acuerdo de Diálogo Político y de Cooperación, "no haya mejorado la situación de la democracia y de los derechos humanos". Solicitaron "que se cumplan las obligaciones vinculantes establecidas en este acuerdo" y que se establezcan "unos parámetros de referencia claros" al respecto.

Instaron a la Unión Europea a supervisar y hacer "un seguimiento estrecho del respeto de los derechos humanos y las libertades fundamentales en Cuba a la hora de aplicar este acuerdo" y a informar regularmente al Parlamento al respecto.

A juicio de los europarlamentarios, "el encarcelamiento y el tratamiento de José Daniel Ferrer y otros presos políticos constituyen un 'caso de especial urgencia', tal como se establece en el artículo 85, apartado 3, letra b), del Acuerdo", por lo que piden a la Unión Europea que "convoque una reunión urgente", sobre esta situación.

Al Gobierno cubano, los eurodiputados le pidieron reformas jurídicas y políticas "que permitan unas elecciones libres, justas y democráticas", y que autorice "a los observadores independientes de derechos humanos, tanto nacionales como internacionales, entrar sin trabas" a la Isla, entre ellos los relatores especiales de Naciones Unidas.

También llamaron a La Habana abolir la pena de muerte "para todos los delitos", a derogar el Decreto 349, "que limita la libertad de expresión artística",  y a dejar de "imponer la censura en línea, de bloquear los sitios de internet y de restringir el acceso a la información".

Los eurodiputados exhortaron al nuevo alto representante de la Unión Europea para Asuntos Exteriores y Política de Seguridad a reconocer "la existencia de una oposición política al Gobierno cubano" y a apoyar "su inclusión en el diálogo político" con La Habana.

En la misma línea, pidieron a todos los representantes de los Estados miembros "que planteen los problemas en materia de derechos humanos en sus visitas a las autoridades cubanas y que se reúnan con los galardonados con el Premio Sájarov".

Al Servicio de Acción Exterior y a la Comisión Europea les solicitaron apoyar "activamente a los grupos de la sociedad civil y a las personas que defienden los derechos humanos en Cuba, por ejemplo mediante la organización de visitas a las prisiones, la observación de juicios y declaraciones públicas".

Por último, el Parlamento Europeo denunció "la actitud intervencionista del Gobierno cubano" y le exigió "que ponga fin a todas sus actividades de injerencia en varios países latinoamericanos".

**************

El régimen cubano saca su arsenal propagandístico contra José Daniel Ferrer

**********
La televisión estatal difunde un reportaje para intentar desacreditar al líder opositor y evitar una votación adversa del Parlamento Europeo.
**********
DDC
La Habana 28 Nov 2019

Imagen del vídeo que muestra a José Daniel Ferrer en una sala de interrogatorios. CUBADEBATE

El Gobierno cubano sacó su arsenal este miércoles contra José Daniel Ferrer, líder de la opositora Unión Patriótica de Cuba (UNPACU), para intentar desacreditarlo ante la opinión pública nacional e internacional y esquivar una votación adversa en el Parlamento Europeo.

Siguiendo el guión de otros momentos en los que ha utilizado sus medios de prensa contra la oposición, el régimen ocupó diez minutos del principal noticiero de la televisión estatal para difundir testimonios de personas que critican a Ferrer, lo acusan de corrupción y de comportamiento violento. Asimismo, publicó imágenes de la única visita que ha podido recibir el opositor de sus familiares en más de mes y medio de encarcelamiento, y lo mostró dándose cabezazos contra una mesa en una sala de interrogatorios.

Como es habitual, el Gobierno cubano culpó a Estados Unidos de dirigir y pagar al opositor. En específico mencionó a la representante de Washington en La Habana, Mara Tekach.

"La Embajada de Estados Unidos en La Habana ha sido el vehículo de atención y dirección de las acciones y conductas de José Daniel Ferrer García. La jefa de la misión diplomática de Estados Unidos en Cuba dirige personalmente a ese ciudadano", indicó el reporte. "Le incita al desacato de las fuerzas del orden público".

Los medios de prensa de la Isla, todos bajo control del régimen, nunca dan derecho a réplica a los opositores. El Gobierno tampoco les reconoce autonomía de pensamiento. Como norma, los acusa de servir a Washington.

La televisión estatal dijo que en lo que va del año, Ferrer ha recibido 50.000 dólares del Gobierno de Estados Unidos a través de la Fundación Nacional Cubano-Americana, con sede en Miami.

El caso de Ferrer, "es una nueva oleada de calumnias del Gobierno de Estados Unidos contra Cuba", dijo el régimen en el reporte. Señaló que en las últimas semanas Washington ha exigido la liberación de Ferrer a través de las redes sociales y mediante comunicados oficiales.

Ferrer fue encarcelado a comienzos de octubre y las autoridades cubanas no dijeron hasta la semana pasada, un mes después, los cargos que pesaban sobre él, por lo que además de funcionarios estadounidense, disidentes y organizaciones como Amnistía Internacional y la Organización de Estados Americanos reclamaron por su situación legal y su salud.

El Gobierno informó finalmente que había sido arrestado por agredir a otro hombre y ocasionarle lesiones, y dijo que se encontraba en un proceso judicial.

En el vídeo del miércoles se incluyeron declaraciones de Sergio García González, quien dijo ser la persona atacada por Ferrer.

"Me estoy recuperando luego del incidente", expresó García. "Es algo bochornoso y doloroso, nunca pensé que esto podría suceder de ser agredido", añadió.

Acusó a Ferrer y a otros tres individuos de haberlo secuestrado durante toda una noche y propinado "una severa golpiza" que lo dejó "en condiciones de ingreso hospitalario".

El Gobierno dice que Ferrer tiene antecedentes de conducta delictiva desde 1993. Sin embargo, en la sentencia dictada contra él para condenarlo a 25 años de cárcel en 2003, durante la oleada represiva contra 75 disidentes cubanos, los jueces del Tribunal de Santiago de Cuba dicen explícitamente que no constan en su expediente antecedentes penales.

El reportaje del régimen mostró a Ferrer en una sala policial dándose golpes en la cabeza contra una mesa de metal, tirando muebles y gritando. Estas imágenes "demuestran al mundo quién agrede a José Daniel, quién lo tortura y quién lo maltrata físicamente", dijo el locutor.

Pero son muy pocas las imágenes seleccionadas por el Gobierno de los casi dos meses que ha tenido a Ferrer bajo su custodia. La familia del opositor dice que ha recibido golpizas en la cárcel y que el régimen mantiene en su celda a un preso común violento.

El régimen redondeó el material con declaraciones del médico Yaro Sánchez Corona, quien aseguró que el 22 de noviembre pasado Ferrer presentaba "buen estado general", que se estaba "alimentando adecuadamente" e "ingiriendo líquidos" y que su vida no corría "ningún tipo de peligro".

En las breves imágenes de Ferrer junto a su familia difundidas por el régimen el opositor aparece la mayor parte del tiempo fuera de cámara. Es posible ver que ha perdido peso, aunque no se puede determinar si ha sido golpeado como denuncian sus familiares.

Ferrer, de 49 años, pasó casi ocho años en prisión como parte de los 75 disidentes encarcelados en la Primavera Negra de 2003. La organización opositora que encabeza es la mayor y más activa de la Isla. También es la que mayor número de presos políticos tiene en las prisiones del país.

Fue excarcelado en 2011 con una licencia extrapenal. Su pena de 25 años no fue conmutada, por lo que las autoridades cubanas podrían sumar una nueva condena a los años que le quedan por cumplir de la anterior.



          

This Revolutionary System Can Help Stop Global Warming

 Cache   

“Unsustainable land use and greenhouse gas emissions are delivering a one-two punch to natural ecosystems that are key to the fight against global climate change.

And without sweeping emissions cuts and transformations to food production and land management, the world stands no chance of staving off catastrophic planetary warming,” HuffPost reported, citing the United Nations Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC) report.1

Agave plants (the best known of which are blue agave, used to produce tequila), along with nitrogen-fixing, companion trees such as mesquite, huizache, desert ironwood, wattle and varieties of acacia that readily grow alongside agave, are among the most common and prolific, yet routinely denigrated or ignored plants in the world. As India climate scientist Promode Kant points out:

“Agave is to the drier parts of the world what bamboo is to its wetter zones. Capturing atmospheric CO2 in vegetation is severely limited by the availability of land and water. The best choice would be species that can utilize lands unfit for food production and yet make the dynamics of carbon sequestration faster.

As much as 40% of the land on earth is arid and semi-arid, largely in the tropics but also in the cool temperate zones up north. And on almost half of these lands, with a minimum annual rainfall of about 250 mm and soils that are slightly refractory, the very valuable species of agave grows reasonably well.”2

Agave plants and nitrogen-fixing trees densely intercropped and cultivated together have the capacity to draw down massive amounts of CO2 from the atmosphere and produce more above ground and below ground biomass (and animal fodder) on a continuous year-to-year basis than any other desert and semi-desert species. 

Ideal for arid and hot climates, agaves and their companion trees, once established, require little or no irrigation to survive and thrive, and are basically impervious to rising global temperatures and drought. Agaves alone can draw down and store above ground the dry weight equivalent of 30 to 60 tons of CO2 per hectare (12 to 24 tons per acre) per year. One hectare equals 10,000 square meters or 2.47 acres.

Now, a new, agave-based agroforestry and livestock feeding model developed in Guanajuato, Mexico, promises to revitalize campesino/small farmer livestock production while storing massive amounts of atmospheric carbon above and below ground.

Scaled up on millions of currently degraded and overgrazed rangelands, these agave/agroforestry systems have the potential to not only improve soil and pasture health, but to help mitigate and potentially reverse global warming, aka climate change.

Climate Emergency

As international scientists, activists and our own everyday experience tell us, we are facing a Climate Emergency. A “profit at any cost,” fossil fuel-supercharged economy, coupled with industrial agriculture and factory farms, destructive land use and mindless consumption have pumped a dangerous load of CO2 and greenhouse gas pollution into the sky, bringing on global warming and violent climate change.

Degenerative food, farming, livestock and land use practices have decarbonized and killed off much of the biological life and natural carbon-sequestering capacity of our soils, forests and ecosystems.

This degradation and desertification of global landscapes has oxidized and released billions of tons of greenhouse gases into the atmosphere, and eliminated much of the above ground carbon biomass once stored in our forests and landscapes.

This global degeneration has depleted so much of the carbon and biological life in our soils, trees and plants that these natural systems can no longer draw down and sequester (through natural photosynthesis) enough of the excess CO2 and greenhouse gases in the atmosphere to maintain the necessary balance between CO2 and other greenhouse gases in the atmosphere and the carbon stored in our soils, trees and plants.

The United Nations Convention to Combat Desertification (UNCCD) estimates that arid and semi-arid lands make up 41.3% of the earth's land surface, including 15% of Latin America (most of Mexico), 66% of Africa, 40% of Asia and 24% of Europe.

Farmers and herders in these areas face tremendous challenges because of increasing droughts, erratic rainfall, degraded soils, overgrazed pastures and water scarcity. Many areas are in danger of degenerating even further into desert, unable to sustain any crops or livestock whatsoever. 

Most of the world’s drylands are located in the economically underdeveloped regions of the Global South, although there are millions of acres of drylands in the U.S., Australia and Southern Europe as well. Farming, ranching and ecosystem conservation are becoming increasingly problematic in these drylands, especially given the fact that the majority of the farms and ranches in these areas do not have irrigation wells or year-round access to surface water.

Crop and livestock production levels are deteriorating, trees and perennials have typically been removed or seasonally burned, and pastures and rangelands have been overgrazed. Poverty, unemployment and malnutrition in these degraded landscapes are rampant, giving rise to violence, organized crime and forced migration

The good news, however, coming out of Mexico, applicable to many other regions, is that if farmers and ranchers can stop overgrazing pastures and rangelands and eliminate slash and burn practices, and instead reforest, revegetate, rehydrate and recarbonize depleted soils, integrating traditional and indigenous water catchment, agroforestry, livestock and land management practices with agave-based agroforestry, we may well be able to green the drylands and store and sequester massive amounts of carbon.

Via Organica, the ‘Organic Way’

After decades as a food, farm, anti-GMO and climate campaigner for the Organic Consumers Association in the U.S., I now spend a good part of my time managing an organic and regenerative farm and training center, Via Organica, in the high-desert drylands of North Central Mexico.

Our semi-arid, temporal (seasonal rainfall) ecosystem and climate in the state of Guanajuato is similar to what you find in many parts of Mexico, and in fact in 40% of the world. In our valley, we typically get 20 inches or 500 millimeters of precipitation in the “rainy season” (July to October), greening the landscape, followed by eight months with little or no rain whatsoever.

At Rancho Via Organica, we’ve been trying to regenerate our high-desert (6,300 feet elevation) environment, developing farming, livestock and landscape management practices that produce healthy organic food and seeds, sequester carbon in the soil, preserve our monte or natural densely-vegetated areas, slow down and infiltrate rainwater (including runoff coming down the mountains and hillsides) to recharge our water table, and reforest and revegetate our still somewhat degraded corn fields and pasturelands.

Looking across our mountain valley, the most prominent flora are cactus and agave plants (some of which are quite large) along with hundreds of thorny, typically undersized, mesquite, huizache and acacia shrubs/trees.

In order to grow our vegetables and cover crops, maintain our olive, mulberry, citrus and pomegranate trees, and provide water and forage for our animals, we — like most small farmers and ranchers in Mexico — irrigate with only the rainfall that we can collect and store in cisterns, ponds and soils.

Eighty-six percent of Mexican farmers and herders have no source of water other than seasonal rainfall, and therefore have to struggle to maintain their milpas (corn, beans and squash) and raise their animals under increasingly adverse climate conditions.

Greening the Drylands: A New Agroforestry Model

Recently Juan Frias, a retired college professor and scientist, came up to me after attending a workshop at our farm. As we discussed regenerative agriculture practices and climate change, Juan told me about a new system of drylands agroforestry and livestock management (sheep and goats), based upon agave plants and mesquite trees in the nearby community of San Luis de la Paz. They call their agroforestry system Modelo Zamarripa.3

By densely planting, pruning and intercropping high-biomass, high-forage producing, fast-growing species of agaves (1,600 to 2,000 per hectare) amongst preexisting deep-rooted, nitrogen-fixing tree species such as mesquite, or among planted tree seedlings, these farmers are transforming their landscape and their livelihoods.

When the agaves are 3 years old, and for the following five to seven years, farmers can begin pruning the leaves or pencas, chopping them up finely with a machine, and then fermenting the agave in closed containers for 30 days, ideally combining the agave leaves with 20% or more of mesquite pods by volume to give them a higher protein level. In our region mesquite trees start to produce pods that can be harvested in five years.

By Year Seven the mesquite and agaves have grown into a fairly dense forest. In years eight to 10, the root stem or pina (weighing 100 to 200 pounds) of the agave is ready for harvesting to produce a distilled liquor called mescal. Meanwhile the hijuelos or pups put out by the mother agave plants are being continuously transplanted back into the agroforestry system, guaranteeing continuous biomass growth (and carbon storage).

In their agroforestry system, the Zamarripa farmers integrate rotational grazing of sheep and goats across their ranch, supplementing the pasture forage their animals consume with the fermented agave silage. Modelo Zamarippa has proven in practice to be ideal for sheep and goats, and we are now experimenting at Via Organica with feeding agave silage to our pastured pigs and poultry.

The revolutionary innovation of these Guanajuato farmers has been to turn a heretofore indigestible, but massive and accessible source of biomass — the agave leaves — into a valuable animal feed, using the natural process of fermentation to transform the plants’ indigestible saponin and lectin compounds into digestible carbohydrates and fiber.

To do this they have developed a relatively simple machine, hooked up to a tractor, that can finely chop up the tough leaves of the agave. After chopping the agave, the next step is to anaerobically ferment the biomass in a closed container (we use 5-gallon buckets with lids).

The fermented end-product, after 30 days, provides a nutritious but very inexpensive silage or animal fodder (in comparison to alfalfa, hay or cornstalks) that costs less than 1 Mexican peso (or approximately 5 cents USD) per kilo (2.2 pounds) to produce.

According to Frias, lambs readily convert 10 kilos of this silage into 1 kilo of body weight. At less than 5 cents per kilo (2 cents per pound) agave silage could potentially make the difference between survival and bankruptcy for millions of the world’s small farmers and herders.

Agaves and Carbon Storage and Sequestration

The Zamarripa system of drylands afforestation and silvopasture draws down and stores in the plants large quantities of CO2 from the atmosphere. Agronomists have observed that certain varieties of agave can produce up to 43 tons per hectare of dry weight biomass per year, on a continuous basis.4

These high biomass varieties of agave will likely thrive in many of the world’s arid ecosystems, wherever any type of agave and nitrogen-fixing trees are already growing.

Nitrogen-fixing trees such as mesquite can be found in most arid and semi-arid regions of the world. Mesquite grows readily not only in Texas and the Southwestern U.S., Mexico, Central America, Argentina, Chile and other Latin American nations, but also “thrives in arid and semi-arid regions of North America, Africa, the Middle East, Tunisia, Algeria, India, Pakistan, Afghanistan, Myanmar (Burma), Russia, Hawaii, West Indies, Puerto Rico and Australia.”5

At Via Organica, outside San Miguel de Allende, Guanajuato,6 we are utilizing moveable, solar-fenced paddocks for our grazing sheep and goats in order to protect our mesquite tree seedlings, to prevent overgrazing or undergrazing, to eliminate dead grasses and invasive species, and to concentrate animal feces and urine across the landscape in a controlled manner.

At the same time that we are rotating and moving our livestock on a daily basis, we are transplanting, pruning, finely chopping and fermenting the heavy biomass leaves or pencas of agave salmiana plants. Some individual agave pencas or leaves can weigh (wet) as much as 20 kilos or 44 pounds.

The bountiful harvest of this regenerative, high-biomass, high carbon-sequestering system will eventually include not only extremely low-cost, nutritious animal silage, but also high-quality organic lamb, mutton, cheese, milk, aquamiel (agave sap), pulque (a mildly alcoholic beverage) and distilled agave liquor (mescal), all produced organically and biodynamically with no synthetic chemicals or pesticides whatsoever, at affordable prices, with excess agave biomass and fiber available for textiles, compost, biochar and construction materials.

Massive Potential Carbon Drawdown

From a climate crisis perspective, the Modelo Zamarripa is a potential game-changer. Forty-three tons of above-ground dry weight biomass production on a continuing basis per hectare per year ranks among the highest rates of drawing down and storing atmospheric carbon in plants in the world, apart from healthy forests.

Imagine the carbon sequestration potential if rural farmers and pastoralists can establish agave-based agroforestry systems over the next decade on just 10% of the worlds 5 billion degraded acres (500 million acres), areas unsuited for crop production, but areas where agave plants and suitable native nitrogen-fixing companion tress (such as acacia varieties in Africa) are already growing.

Conservatively estimating an above-ground biomass carbon storage rate of 10 tons of carbon per acre per year on these 500 million acres, (counting both agave and companion trees, aboveground and below ground biomass) we would then be able to cumulatively sequester 5 billion tons of carbon (18 billion gigatons of CO2e) from the atmosphere every year.

Five billion tons of additional carbon sequestered in the Earth’s soils and biota equals nearly 50% of all human greenhouse gas emissions in 2018.

More Background on Agaves

To better understand the potential of this agroforestry/holistic grazing system, a little more background information on agave plants, and nitrogen-fixing or trees such as mesquite, huizache or other fodder and food producing trees such as inga or moringa may be useful.

Various varieties of agave plants (along with their cactus relatives and companion nitrogen-fixing trees) are found growing on approximately 20% of the earth’s lands, essentially on the half of the world’s drylands where there is a minimum annual rainfall of approximately 10 inches or 250 mm, where the temperature never drops below 14 degrees Fahrenheit.

Kant has described the tremendous biomass production and carbon-storage potential of agaves in dry areas:

“Agave can … be used for carbon sequestration projects under CDM [the Clean Development Mechanism of the Kyoto Climate Protocol] even though by itself it does not constitute a tree crop and cannot provide the minimum required tree crown cover to create a forest as required under CDM rules.

But if the minimum required crown cover is created by planting an adequate number of suitable tree species in agave plantations then the carbon sequestered in the agave plants will also be eligible for measurement as above ground dry biomass and provide handsome carbon credits …

It causes no threat to food security and places no demand for the scarce water and since it can be harvested annually after a short initial gestation period of establishment, and yields many products that have existing markets, it is also well suited for eradication of poverty …”7

Agaves, of which there are 200 or more varieties growing across the world, can thrive even in dry, degraded lands unsuitable for crop production because of their Crassulacean acid metabolism (CAM) photosynthetic pathway (cacti and other related desert plants also have a CAM pathway) that essentially enables these plants to draw down moisture from the air and store it in their thick tough leaves during the nighttime, while the opening in their leaves (the stomata) close up during daylight hours, drastically reducing evaporation.

Meanwhile, its relatively shallow mycorrhizal fungi-powered roots below the soil surface spread out horizontally, taking in available moisture and nutrients from the topsoil, especially during the rainy season.

In addition, its propagation of baby plants or pups, (up to 50 among some varieties) that grow out of its horizontal roots makes the plant a self-reproducing perennial, able to sustain high biomass growth, and carbon-storage and sequestration on a long-term basis.

Even as a maturing agave plant is pruned beginning in Year Three (to produce fermented silage) and the entire mature agave plant (the pina) is harvested at the end of its life span, in order to make mescal, in our case after eight to 10 years, it leaves behind a family of pups that are carrying out photosynthesis and producing biomass (leaves and stem) at an equal or greater rate than the parent plant.

In other words, a very high level of above-ground carbon storage and below-ground sequestration can be maintained year after year — all with no irrigation and no synthetic fertilizers or chemicals required, if intercropped in conjunction with nitrogen-fixing tree such as mesquite, huizache, inga, moringa or other dryland species such as the acacias that grow in arid or semi-arid areas.

Agaves and a number of their tree companions have been used as sources of food, beverage and fiber by indigenous societies for hundreds, in fact thousands of years. However, until recently farmers had not been able to figure out how to utilize the massive biomass of the agave plant leaves which, unless they are fermented, are basically indigestible and even harmful to livestock.

In fact, this is why, besides the thorns and thick skins of the leaves, animals typically will not, unless starving, eat them. But once their massive leaves (which contain significant amounts of sugar) are chopped up and fermented in closed containers, livestock, after a short period of adjustment, will gobble up this sweet, nutritious forage like candy.

Developing a native species/agroforestry/livestock system on 5 million to 10 million acres of land unsuitable for food crops in a large country like Mexico (which has 357 million acres of cropland and pastureland, much of which is degraded) could literally sequester 37% to 74% of the country’s net current fossil fuel emissions (current net emissions are 492m tons of CO2e).

And, of course, wherever these agave/agroforestry/holistic grazing systems are deployed, farmers and ranchers will also be restoring the fertility and moisture holding capacity of millions of acres of pasturelands and rangelands, thereby promoting rural food self-sufficiency and prosperity.

Scaling up best regenerative practices on the world’s billions of acres of croplands, pasturelands and forest lands — especially those degraded lands no longer suitable for crops or grazing — can play a major role, along with moving away from fossil fuels to renewable energy, in stopping and reversing climate change.

For more information on the global Regeneration Movement go to Regeneration International. Please sign up for our free newsletter and, if you can afford it, make a tax-deductible donation to help us spread the message of Regenerative Agriculture and Agave Power across the world. “Our house is on fire,” as teenage Swedish climate activist Greta Thunberg reminds us, but there is still time to turn things around.


          

And Development In Algeria Majumdar Margaret A Saad Mohammed

 Cache   
And Development In Algeria Majumdar Margaret A Saad Mohammed
          

Educational reforms and language planning quandary in Algeria: an illustration with Arabization

 Cache   
Title: Educational reforms and language planning quandary in Algeria: an illustration with Arabization Author(s): Gherzouli, Ikhlas Abstract: The paper aims to present a critical review of language policy development in Algeria since its independence (1962) to present time. It takes the policy of Arabization, an important turning point in Algerian history that was troubled with serious problems, as an example of language planning in the country. Data was gathered from policy documents, laws, and newspaper articles. It was then coded into themes before it was analysed employing a documentary research method. To provide a methodical discussion, the first part of the paper explores language policy and planning in Algeria. The second part discusses the impact of Arabization on the country’s current state of policy development in light of the debates over the national educational reforms of 2003. The third part highlights the quandary that language planners face during the processes of language planning and policy making. Lastly, the paper concludes with an evaluation of the process of language policy development in the country. The paper argues that in order to foster sustainable multilingualism and achieve effective educational reforms, a keener recognition of Algerian linguistic diversity by the government is imperative.; Šiuo darbu siekiama pristatyti kalbų politikos vystymo Alžyre nuo jo nepriklausomybės (1962 m.) iki dabar kritinę apžvalgą. Remiamasi arabizacijos politika, svarbiu lūžio tašku rimtų problemų kamuojamo Alžyro istorijoje, kaip kalbų planavimo šalyje pavyzdžiu. Duomenys buvo renkami iš politinių dokumentų, įstatymų ir laikraščių straipsnių. Po surinkimo jie buvo sukoduoti pagal tematiką, o po kodavimo – išanalizuoti pasitelkiant dokumentinį tyrimo metodą. Siekiant pateikti metodinę diskusiją, pirmoje darbo dalyje tyrinėjama kalbų politika ir jos planavimas Alžyre. Antroje dalyje aptariama arabizacijos įtaka dabartinei šalies padėčiai politikos vystymo srityje, atsižvelgiant į 2003 m. nacionalinių švietimo reformų diskusijas. Trečioje dalyje atskleidžiami keblumai, su kuriais susiduria kalbų planuotojai kalbų planavimo ir politikos formavimo procesų metu. Galiausiai, darbo pabaigoje įvertinamas kalbų politikos vystymo procesas šalyje. Darbe argumentuojama, jog, siekiant puoselėti darnią daugiakalbystę ir pasiekti efektyvių švietimo reformų, būtina, kad valdžia entuziastingiau pripažintų Alžyro lingvistinę įvairovę.


Next Page: 10000

© Googlier LLC, 2019